أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬باباندريو‮« ‬يواصل سياسة التقشف علي الشعب اليوناني


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
أعلن جورج باباندريو، رئيس وزراء اليونان، أنه لن يخفف إجراءات التقشف، ومنها الخفض الكبير في الرواتب والمعاشات، وزيادة الضرائب، لمواجهة العجز الهائل، الذي تعاني منه الحكومة، بسبب الركود العالمي، الذي عصف باقتصادها.

 
l
 
 جورج باباندريو
وجاء في تقرير وكالة »رويترز«، أن جورج باباندريو، استجاب لمطالب الشركات والمصانع، التي تعاني من اتساع فجوة الركود، بمساعدتها من خلال تنفيذ إجراءات لخفض الضرائب علي الأرباح من %24 إلي %20 اعتباراً من عام 2011 بدلاً من عام 2014. كانت حكومة جورج باباندريو، قد اضطرت لتنفيذ سياسة التقشف بموجب شروط حزمة انقاذ بقيمة 110 مليارات يورو »140 مليار دولار«، قدمها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي لانقاذ اليونان من الإفلاس، بعد تراكم الديون السيادية علي الحكومة، وعدم قدرتها علي سدادها. ولذلك يؤكد جورج باباندريو، مواصلة تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية، ومنها التخلص من الشركات الحكومية الخاسرة، بما في ذلك شركة السكك الحديدية »OSI «، وفتح قطاعات جديدة مثل الكهرباء والنقل.

 
وقال بابا ندريو، في خطابه السنوي، أول أمس، بخصوص السياسة الاقتصادية خلال معرض تجاري في مدينة سالونيك شمال اليونان، إن الحكومة تكافح من أجل بقاء اليونان، وإنه إما أن تفوز الحكومة والشعب معاً وإما يغرقان سوياً، ولذلك يطالب جميع القوي المنتجة بالبلاد بالانضمام للحكومة والتعاون معها. ولم يقدم »باباندريو« وعوداً حاسمة للجماهير الغاضبة، التي اجتاحت الشوارع في مسيرات امتلأ بعضها بالعنف هذا العام، ولم يواجهها بالقوة، حتي لا يثير غضب البنوك العالمية التي قد تمنع عنه الدفعة الثانية من القروض التي سيحين موعدها في الربع الأخير من هذا العام.
 
ويؤكد باباندريو، أنه في بداية مشوار انقاذ اليونان، ولكنه سيطالب وزير المالية ببذل الجهود اللازمة لتوزيع الإيرادات بطريقة تزيل المصاعب التي يواجهها أصحاب الرواتب الضعيفة والمعاشات المنخفضة، وبالرغم من إجراءات التقشف القاسية التي تنفذها الحكومة الاشتراكية، فإن استطلاعات الرأي التي أجراها مركز »كابا ريسيرش« تبين تقدم حزب باباندريو الاشتراكي بنسبة %29.1 مقابل %21.3 للمحافظين، إذا جرت الانتخابات خلال الفترة الراهنة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة