أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

كليب‮ »‬كاميليا‮« ‬محاولة لامتصاص الغضب الإسلامي‮.. ‬أم مناورة كنسية؟


محمد ماهر
 
أثار بث مواقع الانترنت والـ »فيس بوك« مقطع فيديو لـ »كاميليا شحاتة« زوجة كاهن ديرمواس مؤخراً، والذي نفت فيه اعتناقها الإسلام في أول ظهور علني لها بعد أزمة اختفائها، الشكوك في صحة الفيديو، خاصة ان عددا من القيادات الكنسية اندفع الي نفي أي صلة للكاتدرائية بالفيديو وذلك لسببين -وفقاً للمراقبين- أولها التنصل من عواقب أن يكون الفيديو »مفبركًا«، وثانيها عدم رضوخ الكنيسة للضغوط التي طالبت بظهور كاميليا بصورة علنية لاستجلاء حقيقة اعتناقها الاسلام، والذي دفع العديد من النشطاء والافراد العاديين الي التظاهر في باحات المساجد خلال وقت سابق للتضامن مع كاميليا ورفض تحفظ الكنيسة عليها.

 
l
 
 كاميليا شحاتة
من جانبه دعا القمص صليب متي ساويرس، القيادي الكنسي، الي غلق ملف كاميليا نهائيا بعد ظهورها في الفيديو وتأكيدها انها محتفظة بقناعاتها الدينية بارادتها الحرة دون إجبار، مشيراً الي أن الدعاوي السابقة التي اتهمت الكنيسة بالتحفظ علي كاميليا بغير ارادتها ثبت انها غير صحيحة ولا تستند الي أي قرائن أو دلائل، كما أن المطالب بالظهور العلني لكاميليا لم تعد ذات قيمة لان كاميليا ظهرت بالفعل، وبالتالي فان التشكيك في صحة الفيديو محاولة لتهييج الرأي العام ضد الكنيسة واثارة البلبلة.
 
وأوضح ساويرس ان الكنيسة لم تعلم شيئا عن الفيديو أو كيفية تصويره، لافتاً الي أن الامر كان متروكًا للكاهن تداوس سمعان زوج كاميليا، مشدداً علي أن الكاتدرائية تعتبر كاميليا قضية خاصة وأي حديث علني بشأنها يعد انتهاكاً للخصوصية، وطالب بضرورة تهدئة الامور المتصاعدة بسبب أزمة كاميليا وغلق الملف للابد وعدم اثارته مجدداً، لأن الفيديو الاخير يعد بمثابة كلمة النهاية في هذه المسألة.
 
وقال ممدوح إسماعيل، محامي الجماعات الاسلامية، صاحب دعوي القضائية لاجبار الكنيسة علي اخضاع الاديرة للتفتيش، إن الفيديو الاخير من الناحية القانونية، لا يعد قرينة لتبرئة ساحة الكنيسة من عدم احتجازها كاميليا، واشار الي عدم اعلان اي جهة رسمية عن صحة الفيديو من عدمه كما أن الكنيسة نفسها تبرأت منه، لافتاً الي وجود احكام قضائية سابقة صادرة عن محكمة النقض اعتبرت أي صور مرئية »فيديوهات« لا تعد دلائل أو قرائن، لان التقنية الحديثة تتيح التلاعب في مثل هذه الامور.
 
وأشار اسماعيل الي أن الشخصية التي ظهرت بالفيديو توجد حولها شبهات بأنها ليست كاميليا وذلك من خلال مقارنة صور كاميليا السابقة في الاوراق الثبوتية بتلك التي ظهرت في الفيديو، لافتاً الي وجود عدد من الاختلافات الظاهرية في الشكل بين الاثنين.
 
ولفت إسماعيل الي وجود تواطؤ خفي بين الدولة والكنيسة لغلق الملف، كاشفاً عن استمرار المساعي لاجبار الكاتدرائية علي السماح لكاميليا بالظهور العلني امام وسائل الاعلام في مؤتمر صحفي تظهر فيه بارادتها الحرة وليس من خلال فيديو لا نعلم حتي الان الجهة التي قامت بتصويره وتسريبه، وأكد أن الفيديو في حد ذاته يعتبر دليل ادانة ضد الكنيسة وتورطها في احتجاز كاميليا باحد الاماكن بمعرفة المؤسسة الكنسية.
 
وهو خطأ قانوني فاضح تداركته الكنيسة باعلانها عدم مسؤليتها عنه.
 
وفي الوقت ذاته روجت له لامكانية امتصاص ردود الافعال الغاضبة في الراي العام ضد عدم الكشف عن مصير زوجة الكاهن.
 
وعلي الجانب التحليلي أوضح مدحت بشاي، المحلل والباحث القبطي، ان التصريحات المتضاربة التي خرجت من بعض القادة الكنسيين في أعقاب أزمة كاميليا تشير الي أن كاميليا مثل الابن الضال وهو المصطلح الشائع في المسيحية.
 
وحول صحة الفيديو من عدمه أوضح بشاي، أن هاني عزيز، رجل الاعمال القبطي القريب من البابا شنودة صرح مؤخراً،  بان الفيديو الذي ظهرت به كاميليا صحيح كما تعهد بظهورها في بعض البرامج التليفزيونية الاخري، وهو محل علامات استفهام عديدة، متسائلاً عن جدوي التأخير من عرض الفيديو رغم وجود مطالب عديدة سابقة بضرورة ظهور كاميليا بصورة علنية.
 
واشار بشاي الي أن هذا الظهور المتستر لكاميليا وعدم تقديمها أي ايضاحات حول مسألة اختفائها وكيفية ظهورها مرة اخري، والجو الغامض الذي سيطر علي الفيديو يشير بوضوح الي امكانية أن يتسبب الفيديو في اثارة الامور أكثر ويزيدها اشتعالاً ولاسيما أن المحصلة النهائية من الفيديو تؤكد أن الروايتين حول إسلام كاميليا من عدمه الأكثر رواجاً لأن طرفي الروايتين استخدما نفس الفيديو للبرهنة علي صدق روايتهما.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة