أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬ديل‮« ‬الأمريگية تتجه لتنويع منتجاتها بعد انهيار مبيعات أجهزة الگمبيوتر


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
قفزت إيرادات قطاع الخدمات التي تنتجها شركة »ديل« الأمريكية لصناعة الكمبيوتر، ومنتجاته المختلفة بأكثر من %55، لتصل إلي 3.8 مليار دولار خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يوليو الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مما يجعل هذا القطاع من أسرع القطاعات نمواً في أنشطة »ديل«.

 
ويأتي قطاع الخوادم والشبكات في المركزالثاني، من ناحية سرعة نمو أنشطة »ديل«، حيث ارتفعت إيراداته بنحو %37 ليصل إلي 3.7 مليار دولار خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يوليو الماضي، بالمقارنة بـ2.7 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« أن شركة ديل يتعين عليها عقد العديد من الصفقات حتي تحقق هدفها وتصبح قادرة علي إنتاج جميع تكنولوجيات الكمبيوتر من أجهزة كمبيوتر شخصية ولاب توب وخدمات وخوادم وشبكات وتخزين بيانات، مشيرة إلي أنه يمكن لشركة »ديل« شراء شركات نظم تخزين بيانات مثل شركة »كومبيلينت تكنولوجيز« أو »ايزيلون سيستمز« واللتان تقدمان منتجات تكنولوجية تشبه ما تقدمه شركة 3 بار لتخزين البيانات، التي لم تتمكن من الاستحواذ عليها بسبب العرض الضخم، الذي طرحته شركة »هيويلب باكارد« وتمكنت من شرائها في بداية الشهر الحالي، وإن كانت »ديل« تستطيع أن تشتري شركات أخري تقدم أنشطة الكمبيوتر الشخصي الأساسية.

 
وقال المحللون إن شركة »ديل« يمكنها الاستفادة من زيادة إنفاقها من السيولة المالية التي تمتلكها حالياً وتقدر بحوالي 2.4 مليار دولار في شراء شركات تكنولوجية متخصصة في مجالات أخري حتي تصبح شركة إنتاج شاملة لجميع مكونات تكنولوجيا الكمبيوتر.

 
وقال روب جيهارا، المحلل المالي بشركة كارس اندكو: يزداد اهتمام أسواق التكنولوجيا بخطوات »ديل« المقبلة، بعد أن انسحبت من معركة المناقصة علي شراء شركة »3 بار« لتخزين البيانات في قطاع »الحوسبة السحابية«، مشيراً إلي أن انسحاب »ديل«، جاء بعد أن رفعت شركة »هيوليت باكارد« عرضها إلي 2.1 مليار دولار، الذي تجاوز بكثير عرض »ديل« الذي توقف عند 1.1 مليار دولار في 16 أغسطس الماضي.

 
ورأي مايكل ديل، الرئيس التنفيذي لشركة »ديل«، أن خسارة شركة »3 بار« بمثابة لطمة شديدة لطموحات شركته، التي تسعي للتحول من مجرد توزيع أجهزة كمبيوتر إلي تقديم منتجات عديدة من تكنولوجيا الكمبيوتر للشركات.

 
واستطاع مايكل ديل، بعد أن عاد لرئاسة الشركة في عام 2007، أن يعزز نشاط الخوادم والشبكات بها، ويضيف قطاع تخزين البيانات ومنتجات السوفت وير، إلي منتجاتها الأصلية.

 
واعتمدت شركة »ديل« جزئياً علي عمليات دمج واستحواذ منها شركة »ايكوال لوجيك« لتخزين البيانات، بحوالي 1.4 مليار دولار عام 2007، وشركة »بيروت سستمز«، للخوادم بمبلغ 3.9 ميار دولار عام 2009.

 
وكان مايكل ديل، قد عين ديف جون في العام الماضي، رئيساً لقسم الاندماجات والاستحواذات، بعد أن أقنعه بترك شركة »انترناشيونال بيزنس ماشين«، ليقوي خبرة هذاالقسم في شركة »ديل«.

 
ورغم أن الشركة العملاقة مازالت لديها خيارات عديدة من الشركات الأخري، التي يمكن أن تندمج معها، فإنها لم تعلن عن استراتيجيتها حتي الآن، وتمنع كبار المدراء فيها من عقد أي مقابلات مع وسائل الإعلام.

 
وإذا كانت شركة »3 بار« من أفضل الشركات التي تقدم خدمات تخزين البيانات، إلا أن هناك شركات قوية أخري في هذا المجال منها »كومبيلينت ايزيلون« و»كوم فولت سيستمز«، التي يمكنها مساعدة »ديل« في محفظة منتجاتها التكنولوجية المتعددة.

 
وأكد المتحدث الرسمي لشركة »كومبيلينت«، أن الاستحواذ علي شركة »3 بار« دفع شركته لرفع قيمتها في السوق، بينما قال المتحدث الرسمي لشركة »ايزيلون«، إن شركته مازالت ملتزمة بتوفير منتجاتها لعملائها فقط، لكن شركة »كوم فولت« رفضت اعطاء ردها بشأن عملية دمجها مع شركات عالمية أخري مثل »ديل«.

 
ويمكن لشركة »ديل« أن تتوسع في أنشطة أخري مثل شراء شركات خدمات أخري أو شركة إنتاج سوفت وير، كما قال ريك فيلارز، المحلل بشركة »IDC « لأبحاث أسواق التكنولوجيا، لأن جميع هذه الأنشطة تحقق أرباحاً أكثر من إنتاج أجهزة كمبيوتر فقط، وهو ما جعل »ديل« تسعي لتنويع أنشطتها الإنتاجية.

 
الغريب أن نسبة إيرادات »ديل« من أجهزة الكمبيوتر تراجعت بدرجة كبيرة منذ عودة مايكل ديل، لدرجة أنه في السنة المالية 2007، كانت مبيعات أجهزة الكمبيوتر تعادل %61 من إجمالي إيرادات مبيعات »ديل« البالغة 57.4 مليار دولار، لكنها تراجعت إلي %55 خلال النصف الأول من السنة المالية الحالية.

 
وربما تتجه »ديل« إلي الاستحواذ علي عدة تكنولوجيات جديدة بمبلغ 2.5 مليار دولار، التي كانت مستعدة لإنفاقه علي شراء »3 بار«، ويمكنها أيضاً الاستفادة من شراء شركات صغيرة ذات توزيع محدود لمنتجاتها، لأن قوة مبيعاتها واتفاقيات إعادة البيع تسمح لها بطرح هذه المنتجات علي عدد أكبر من العملاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة