أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬ندرة التنفيذات‮« ‬و»انهيار الأسعار‮« ‬و»وقف الكريديت‮«.. ‬أولي ثمار ضوابط التعامل خارج‮


إيمان القاضي
 
سيطرت حالة من الركود علي الأسهم المدرجة بسوق الأوامر منذ تطبيق قرارات الهيئة العامة للرقابة المالية المتعلقة بتنظيم التداول بسوق خارج المقصورة مطلع يوليو الماضي، والتي ترتب عليها انخفاض جاذبية هذه السوق لكل المتعاملين حتي المضاربين منهم، نظراً لصعوبة التداول بها، فضلاً عن أن التعامل بتلك السوق يقتضي حبس سيولة المتعاملين داخل الأسهم لمدة أسبوع علي الأقل نظراً لطول فترة التسوية إثر القرارات التنظيمية، علاوة علي قصر جلسات سوق الخارج علي يومين فقط خلال الأسبوع.

 
l
وأظهر استطلاع أجرته »المال« للوقوف علي ثمار الضوابط التنظيمية الجديدة لسوق خارج المقصورة، اقتراب هذه السوق من لفظ أنفاسها الأخيرة بعد نجاح قرارات الهيئة العامة للرقابة المالية تحجيمها نسبياً، خاصة في ظل انحدار أحجام تداولها وانهيار أسعار الأسهم، وانخفاض عدد متعامليها بالإضافة إلي أحجام شركات السمسرة عن منح الكريديت لعملائها بغرض المتاجرة في الأسهم المتداولة بسوق خارج المقصورة.

 
واستثني خبراء سوق المال والسماسرة سهم اليكو من حالة الركود المسيطرة علي أداء أسهم خارج المقصورة، نظراً لأن محاولة الشركة لقيد أسهمها في البورصة أدت إلي تمسك بعض المتعاملين بالسهم أملا في تحسن أوضاعه بعد دخوله للمقصورة الرئيسية، بجانب الإشارة إلي ارتفاع قيمة أصول شركة سوهاج الوطنية والتي تحميها نسبيا، خاصة في ظل انتشار الشائعات الإيجابية علي السهم التي أدت إلي نشاط نسبي في تداولاته خلال الأيام القليلة الماضية.

 
وأرجع الخبراء حالة السكون التي باتت تعاني منها سوق خارج المقصورة إلي أن المتعاملين أصابهم اليأس من عدم اقتراب أي أحداث جوهرية عن أي من الشركات المتداولة بسوق الخارج، بالإضافة إلي ندرة أوامر الشراء والبيع علي شاشات التداول.

 
وتحركت أغلب أسهم خارج المقصورة في اتجاهات عرضية مائلة للهبوط منذ بداية شهر يوليو الماضي، ونفذت تداولات ضعيفة علي أسعار زهيدة مقارنة بقيمها السوقية خلال الربع الثاني من العام الحالي.

 
وأغلق سهم سوهاج الوطنية عند 17.8 جنيه يوم الأربعاء الماضي، مقارنة بـ15 جنيهاً لمتوسط تداولات السهم خلال شهر يونيو الماضي، فيما بلغ أعلي سعر السهم خلال سنة 63.2 جنيه.

 
أما سهم المشروعات الصناعية فقط هبط من مستوي 18.69 جنيه الذي بلغه في أبريل الماضي إلي 8.32 جنيه الذي مثل إغلاق السهم بجلسة الأربعاء، كما هوي سهم لكح جروب من مستوي 2.30 جنيه لشهر أبريل الماضي ليغلق عند 0.97 جنيه يوم الأربعاء الماضي.

 
واستقر سهم فودافون عند 88.3 جنيهاً بجلسة الأربعاء الماضي، وذلك مقارنة بـ109 جنيهات في شهر أبريل، وذلك علي الرغم من تضاؤل التداولات التي تمت علي السهم.

 
وصعد سهم اليكو ليغلق عند 1.18 جنيه مقارنة بحوالي 1.02 في 21 يوليو الماضي، وذلك بعد هبوط السهم من مستوي 2 جنيه الذي بلغه في شهر يونيو الماضي.

 
وكانت قرارات الهيئة العامة للرقابة المالية المنظمة لتداولات سوق خارج المقصورة قد تلخصت في تحديد جلستي الاثنين والأربعاء فقط للتداول بسوق خارج المقصورة علي أن تكون فترة التعاملات نصف ساعة تبدأ بعد انتهاء الجلسة الرئيسية، كما يتم تسوية التعاملات بنظام T+3 .

 
وتعليقاً علي هذه القرارات أكد عادل عبدالفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، أن قرارات الهيئة العامة للرقابة المالية قد حققت أهدافها المرجوة، بعد أن أثمرت عن انخفاض التعاملات بسوق الأوامر، التي كانت تناطح السوق الرئيسية من خلال سحب جزء من سيولة المتعاملين.

 
وقال »عبدالفتاح« إن انهيار أسعار أسهم سوق الأوامر أدي إلي عدم لفتها لأنظار المتعاملين خاصة في ظل ندرة الأوامر التي يتم إصدارها علي تلك الأسهم بعد تكبد المتعاملين بسوق الخارج خسائر قوية من انهيار أسعار الأسهم.

 
ويري هاني حلمي، رئيس مجلس إدارة »الشروق« لتداول الأوراق المالية، أن قرارات تنظيم تداول سوق الأوامر التي طبقتها الهيئة العامة للرقابة المالية نجحت بالفعل في القضاء علي هذه السوق نسبياً، حيث ترتب عليها خفض عدد المتعاملين بهذه السوق، فضلاً عن إحجام شركات السمسرة عن منح الكريديت لشراء اسهم خارج المقصورة منذ تطبيق قرارات هيئة الرقابة المالية المنظمة لتداولات سوق الخارج، وهو الامر الذي ادي الي هبوط حاد باحجام تداول هذه السوق، حيث ان اموال الكريديت كانت تمثل اغلب احجام تداول سوق خارج المقصورة في الفترة الماضية.

 
واشار »حلمي« الي احتمال استفادة اعضاء مجالس ادارات الشركات المدرجة بسوق الاوامر من التدني الحاد باسعار الاسهم من خلال شراء الاسهم باسعار متدنية لتعزيز نسب ملكيتهم باقل تكلفة ممكنة، خاصة في ظل يأس المتعاملين من صعود اسهم الخارج مرة اخري، إلا أنه اكد في الوقت نفسه وجود بعض المستثمرين الذين سيحاولون اقتناص فرصة بيع الاسهم في سوق خارج المقصورة باسعار متدنية ليتجهوا لتجميع نسب كبيرة منها.

 
ولفت الي ارتفاع شهية شريحة معينة من المتعاملين بالسوق للمخاطرة بشكل كبير مما سيدفعهم لتجميع الاسهم المشطوبة بهدف الاحتفاظ بها لفترات طويلة قد تصل الي عدة اعوام، نظرا لان سياستهم الاستثمارية تتمثل في تجميع الاسهم باسعار رخيصة ثم الاحتفاظ بها لفترات طويلة بسبب تيقنهم من وجود مشتر لتلك الاسهم مستقبلا.

 
أكد محمد محسن، مراقب داخلي ومنفذ عمليات بشركة البحر المتوسط لتداول الاوراق المالية، ان سوق الاوامر تلفظ انفاسها الاخيرة خلال الفترة الراهنة بعد الضوابط التي وضعتها هيئة الرقابة المالية لتنظيم تداول هذه السوق والتي ضيقت الخناق علي المتعاملين بها، مشيرا الي ندرة طلبات شراء اسهم خارج المقصورة التي تظهر علي شاشات التداول، وذلك نتيجة طول فترة التسوية والتي تتم بعد اسبوع، حيث ان الهيئة العامة للرقابة المالية قررت ان يتم التداول في سوق خارج المقصورة بنظام الـt+3 بالتزامن مع قصر جلسات هذه السوق علي جلستي الاثنين والاربعاء، مما ترتب عليه ان عمليات الشراء التي تتم يوم الاربعاء تتم تسويتها يوم الاربعاء التالي.

 
واستثني محمد محسن سهم »اليكو« من حالة الركود المسيطرة علي سوق الخارج، مرجعا هذا الامر الي ترقب المتعاملين لقيد السهم بالمقصورة الرئيسية، الامر الذي اعتبره بمثابة رصاصة الموت لسوق الاوامر، خاصة في ظل ضآلة التداولات التي تتم علي باقي الاسهم المدرجة بهذه السوق والتي تعتبر سهم سوهاج الوطنية الانشط بينها، بدعم من عدة عوامل عززت من تمسك بعض المتعاملين بالسهم، يأتي في مقدمتها ارتفاع قيمة اصول الشركة فضلا عن بعض الاشاعات المنتشرة علي السهم في السوق.

 
واكد المراقب الداخلي بشركة البحر المتوسط لتداول الاوراق المالية ان سهم لكح جروب فقد جاذبيته بعد عودة رجل الاعمال رامي لكح حيث ان انتظار المتعاملين لعودته كان يمثل حافز شراء السهم نظرا لان المتعاملين اتبعوا سياسة الشراء علي الاشاعة والبيع عند حدوث الخبر، مؤكدا انه لم يتم توضيح بنود تسوية مديونيات شركة لكح جروب مع البنوك، كما لم تعلن الشركة عن اي خطط مستقبلية واضحة مما ساهم بدوره في انخفاض الاقبال علي السهم.

 
واشار احمد زكريا، مدير حسابات عملاء بشركة عكاظ لتداول الاوراق المالية الي سيطرة حالة ركود قوية علي اسهم سوق الاوامر بعد تطبيق القرارات المنظمة للتداول التي اتخذتها الهيئة العامة للرقابة المالية في بداية شهر يوليو الماضي والتي ترتب عليها تصعيب عملية التداول بسوق الخارج وخفض جدوي الاستثمار باسهمها.

 
وأوضح أن ظاهرة نشاط الأسهم انتظاراً للحدث الإيجابي ثم ركودها بعد وقوع الحدث أصبحت سمة  غالبة علي كل الأسهم في سوق الخارج، مشيراً إلي أن حدوث تلك الظاهرة مع أغلب أسهم سوق الأوامر، حيث مر سهم لكح جروب بتلك الظاهرة عند اقتراب عودة رجل الأعمال رامي لكح، ثم انخفض الإقبال عليه السهم بعد عودته، كما أن سهم »aic « انطبقت تعليه نفس الظاهرة بعد دخوله المقصورة الرئيسية، والمتوقع أن تحدث مع سهم اليكو إذا تم إدراجه بالبورصة الرئيسية.

 
وقال إن دخول اسهم خارج المقصورة الي السوق الرئيسية سيترتب عليه فقدانها جاذبيتها نظرا لمقارنتها باسهم الشركات العاملة بنفس القطاعات، وضرب مثلا علي ذلك بسهم العربية للاستثمارات والتنمية القابضة »AIC « الذي انخفضت درجة الاقبال عليه بعد دخوله للمقصورة الرئيسية وذلك نظرا لبيان قيمة الشركة الحقيقية مقارنة بباقي الاسهم المدرجة بالسوق الرئيسية.

 
واشار زكريا الي ان النشاط النسبي لسهم اليكو خلال الفترة الراهنة مقارنة بباقي اسهم سوق الاوامر يعود بصورة اساسية الي محاولات الشركة مع ادارة البورصة لادراج سهمها في المقصورة الرئيسية، الامر الذي شكل حافز للمتعاملين للاقبال علي السهم نظرا لانتظارهم لوقوع حدث ايجابي علي الشركة المصدرة للسهم، في حين ان وقوع هذا الحدث سيترتب عليه انتهاء حافز المتعاملين للاقبال علي السهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة