أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

انكماش النشاط الصناعى فى الولايات المتحدة للشهر الرابع


إعداد - دعاء شاهين

سجل النشاط الصناعى فى الولايات المتحدة الأمريكية انكماشا خلال شهر نوفمبر للشهر الرابع على التوالى وسط تنامى مخاوف المستثمرين حول ما يسمى الهاوية المالية.

ويشير مصطلح الهاوية المالية إلى الحالة التى ستضطر فيها الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء تخفيضات ضخمة فى الانفاق العام وزيادة فى الضرائب بشكل تلقائى حال عدم توصل الجمهوريين والديمقراطيين إلى اتفاق مالى بشأن الموازنة القادمة.

ويجد الرئيس الأمريكى باراك أوباما نفسه مضطرا إلى خوض مفاوضات شاقة مع الجمهوريين المسيطرين على أغلبية مجلس النواب فى شأن قضايا إصلاح الضمان الاجتماعى وإنهاء الإعفاءات الضريبية، إلى جانب قضايا الهجرة.

ويبدو أن أخطر ما يمكن أن يواجهه الرئيس المنتخب ما يعرف باسم «الهاوية المالية» وتتمثل فى زيادة الضرائب وتخفيضات تلقائية فى الإنفاق تهدد بانزلاق البلاد الى ركود جديد، وعلى أوباما الانخراط فى بحث جدى مع الجمهوريين لتجنب تكرار معركة سقف الدين عام 2011 التى دفعت البلاد الى شفيرالتخلف عن سداد الديون، مما أدى إلى انخفاض ثقة المستهلكين، ودفع وكالات التصنيف الائتمانى إلى خفض توقعاتها لدين الولايات المتحدة الى مستوى تاريخي، وتعديل تصنيفها.

وتراجع مؤشر معهد إدارة المعروض الصناعى- الذى يقيس نشاط التصنيع بالقطاع- من 51.7 نقطة فى أكتوبر إلى 49.5 نقطة فى نوفمبر، وهو أدنى مستوى للمؤشر منذ يوليو 2009، وفقا لما جاء بوكالة بلومبرج الإخبارية.

ويمثل مستوى الخمسين نقطة الحد الفاصل بين توسع أو نمو النشاط بالقاع وانكماشه.

وتقول وكالة بلومبرج إن الشركات الأمريكية تواجه تحديات عديدة منها ضعف الطلب فى الأسواق الخارجية وتراجع الاستثمارات فى المعدات.

ووسط انكماش مستمر طوال ستة أشهر فى قطاع التصنيع، يأتى التعافى النسبى بقطاع الإنشاءات - الذى يعكس تحسناً بالقطاع العقارى الذى كان مفجر الأزمة المالية فى الولايات المتحدة - ليعطى دفعه لأكبر اقتصاد فى العالم.

ويبدو أن الاقتصاد الأمريكى سيعتمد أكثر على القطاع العقارى فى ظل ما يعانيه القطاع الصناعى من انكماش . فوفقا لبيانات وزارة التجارة الأمريكية، ارتفع حجم الانفاق على الإنشاءات فى الولايات المتحدة بحوالى %1.4 خلال شهر أكتوبر.

ويمثل قطاع السيارات عنصر دعم لقطاع التصنيع فى الولايات المتحدة وسط ما يعانيه من تباطؤ. فقد سجلت شركة فورد موتور ارتفاعا فى مبيعاتها خلال شهر نوفمبر بحوالى %6.4 مقارنة بالعام السابق.

وتشير تقارير أخرى إلى انكماش النشاط الصناعى أيضا فى منطقة اليورو خلال شهر نوفمبر، بينما سجلت الصين وروسيا أداء جيداً فى هذا القطاع.

فبرغم ارتفاع مؤشر نشاط التصنيع بمنطقة اليورو من 45.4 نقطة فى أكتوبر إلى 46.2 نقطة فى نوفمبر، لكنه لايزال فى منطقة الانكماش التى تحسب بأقل من خمسين نقطة. وفى الصين ارتفع مؤشر مديرى المشتريات، النشاط الصناعى، إلى 50.6 نقطة، كما سجل المؤشر فى روسيا نموا للشهر الرابع عشر على التوالى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة