أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مبيعات الشراء الهامشى تكثف القوى البيعية للمتعاملين المحليين فى الفترة الراهنة


محمد فضل – أحمد سعيد

يلعب الشراء الهامشى والمعروف بـ «المارجن» دورًا بارزاً خلال الفترات التى تتسم فيها سوق المال بالتذبذب العنيف سواء فى حالات الصعود التى تشهد اقبالاً مكثفًا من العملاء على الحصول على تسهيلات ائتمانية من شركات السمسرة لزيادة حجم تعاملاتهم وتعزيز فرص تسجيل ربحية، ولكن فى الوضع الحالى تستقل شركات السمسرة تيارًا اخر بدفع العملاء لتسييل جزء من محافظهم المشتراة بالهامش بعد ملامستها لمعدلات البيع «Call Margin » والمحددة بـ 70 %.

وضغط الشراء الهامشى- الذى يعد ابرز الانشطة المتخصصة مع تجميد الية البيع والشراء فى الجلسة نفسها والمعروفة بـ «T +0» - على البورصة على مدار الاسبوعين الماضيين منذ اصدار الاعلان الدستورى خاصة فيما يتعلق بتعاملات المصريين من المؤسسات والافراد على حد سواء التى كثفت مبيعاتهم خاصة خلال جلسة الاحد قبل الماضى التى شهدت انخفاض مؤشر EGX 30  بمعدل 9.5 %.

 
 محمد ماهر
واكد عدد من شركات السمسرة ان الشركات لم تجد مفرًا من الزام العملاء بتسييل جزء من المحافظ المشتراة بالهامش تفادياً لمعدلات المخاطر المرتفعة خلال الوقت الحالى بسبب الاضطرابات السياسية التى يشهدها الشارع المصرى، خاصة ان الشريحة الكبرى من الشركات تعانى من انخفاض ملاءتها المالية بسبب تراجع عوائد تنفيذ العمليات.

وطالبت بعض الشركات  بتخفيض قيمة التمويل الذى يتم منحه من جانب شركات السمسرة إلى العملاء بحيث ينخفض من  مستوى 50 %،  الى ما يتراوح بين 30 % و40 % لتقليل حجم المخاطر التى يتحملها كل من العميل والشركة.

وسجلت مبيعات المصريين خلال الاسبوع قبل الماضى صافى مبيعات قدره 175.81 مليون جنيه، فى الوقت الذى سجل فيه العرب والاجانب صافى شراء بنحو 154.56 مليون و21.25 مليون جنيه على التوالى.

كما سجل الاجانب صافى بيع خلال الاسبوع الماضى بقيمة 69.7 مليون جنيه، فى الوقت الذى سجل فيه المصريون صافى بيع بقيمة 42.9 مليون جنيه، بجانب صافى بيع بقيمة 26.8 مليون جنيه لصالح المتعاملين العرب.

وقال مصدر بالبورصة المصرية - رفض ذكر اسمه - ان تقارير الملاءة المالية التى ارسلتها الشركات العاملة فى السمسرة بالاوراق المالية إلى البورصة كشفت عن تغييرات فى حجم الشراء الهامشى الممنوح للعملاء، سواء على مستوى الافراد او المؤسسات، حيث دفع الهبوط المتتالى فى اسعار الاسهم خلال عدد من جلسات التداول على مدار الاسبوعين الماضيين منذ الاعلان الدستورى، إلى هبوط اغلب المحافظ المالية المشتراة بالهامش إلى النسبة المرجحة بالبيع والمحددة بـ 70 %.

واوضح ان شركات السمسرة دفعت العملاء الذين بحوزتهم اسهم مشتراة بالهامش إلى بيع حصة من الاسهم ووضعها كسيولة مساندة لبقية اسهم الهامش، او الزام العملاء بايداع سيولة لتجنب بيع الاسهم وتكبد خسائر مرتفعة جراء انخفاض قيمتها السوقية على مدار جلسات الاسبوعين الماضيين.

واكد المصدر ان تقارير الملاءة المالية لشركات السمسرة تكشف عن عدم القدرة على وضع نظام استثنائى للعملاء بحيث يتم التغاضى عن الزامهم بالبيع مع تحمل الشركة تدعيم الموقف المالى للعميل، وذلك بسبب المناخ السيىء الذى تمر به سوق المال منذ اندلاع الثورة منذ ما يقرب من عامين مما انعكس على تراجع العوائد المتدفقة من العملاء.

واضاف ان البيع المكثف للاسهم المشتراة بالهامش ساهم فى زيادة حدة المبيعات والخسائر بالسوق خاصة خلال الجلسات التى يسبقها عنف، وتظهر مبيعات المحليين بصورة اكبر سواء المؤسسات او الافراد نتيجة تعاملهم بالشراء الهامشى بصورة اكبر عن نظرائهم من المستثمرين الاجانب او العرب.

يذكر ان العديد من الجلسات الماضية شهدت مبيعات مكثفة من المتعاملين المصريين، فى حين كثف الاجانب والعرب مشترياتهم، الا ان جلسة الخميس الماضى التى جاءت عقب الاشتباكات بين الاخوان المسلمين والمعارضة بسبب الاعلان الدستورى وطرح مشروع الدستور للاستفتاء شهدت مشتريات للمصريين بفارق 30.36 مليون جنيه وسجل الاجانب والعرب مبيعات بقيمة 8.58 مليون و21.78 مليون جنيه على التوالى بالتزامن مع هبوط السوق 4.61 %.

من جانبه قال محمد ماهر نائب رئيس مجلس ادارة بنك الاستثمار برايم سيكيورتيز ان  دور الشراء الهامشى ظهر بقوة فى الضغط على المتعاملين خلال فترة هبوط السوق، خاصة ان معدلات الهبوط وصلت فى احدى الجلسات إلى 9.5 %، مما دفع العديد من المحافظ الاستثمارية إلى الوصول إلى حد الالزام بتسييل جزء من المحفظة والمحدد بـ 70 % من القيمة السوقية للمحفظة.

واوضح ماهر ان شركات السمسرة لم تجد مفرًا من الزام العملاء عند البيع مع الوصول للحد الادنى من الخسائر المسموح بها للمحفظة، دون اللجوء إلى التعامل بنظام استثنائى او تدعيم العملاء باعتبار ان الاحداث الحالية استثنائية ترتبط بامور سياسية ومن الممكن ان ينتهى تأثيرها على الاجل القصير، وذلك بسبب تخوفهم من تفاقم الاحداث مما يؤدى إلى زيادة حدة الخسائر التى تتكبدها الشركة والعميل معاً.

وطالب بتخفيض قيمة التمويل الذى تمنحه شركات السمسرة للعملاء بحيث ينخفض من  مستوى 50 % من مركز العميل اى منحه مايوازى حجم المحفظة إلى ما يتراوح بين 30 % و40 %، وهو مايساهم فى تقليل حجم المخاطر التى يتحملها كل من العميل والشركة، خاصة ان المخاطر السياسية ارتفعت خلال المرحلة الراهنة إلى معدلات غير طبيعية نتيجة الانقسام الذى يشهده الشارع.

واضاف نائب رئيس مجلس ادارة برايم انه فى ظل هذه المخاطر لا يمكن ان يتم اجراء تعديلات على نسبة «margin call » حيث تم تخفيضها من 70 % إلى 60 % لان مع تراجع السوق بحدة سيؤدى ذلك إلى زيادة فداحة خسائر المتعاملين وكذلك شركات السمسرة.

فى سياق متصل ارجع احمد قدرى رئيس مجلس إدارة بايونيرز للسمسرة عمليات البيع المكثفة التى تشهدها السوق من قبل العملاء المصريين من الافراد والمؤسسات، إلى التخوف الشديد لدى العملاء والذى يعد من صفاتهم الاساسية، وأن الشراء الهامشى ليس له تأثير كبير على عمليات البيع المكثفه التى شهدتها السوق لان شركات السمسرة والبنوك تتفادى اعطاء مارجن للعملاء خلال هذه الفترة نظرا للازمات الشديدة التى تشهدها السوق.

واشار إلى ان الاقبال على المارجن شهد انخفاضاً شديدًا من جانب العملاء فى معظم الشركات، وانه يزداد بقوة فى حال صعود السوق نظرا لاطمئنان العملاء على قدرتهم على السداد مع تحقيق ارباح، اما فى حالات الانخفاض الشديد فيشهد المارجن عزوفًا شديدًا من العملاء.

وأكد ان شركات السمسرة مرتبطة بما يحدث فى البورصة من تطورات كما ان البورصة مرآة للاحداث السياسية والاقتصادية، وان مخاطر السوق فى الفترة الاخيرة بمصر مرتبطة بالاوضاع السياسية اكثر من الاوضاع الفنية والمالية، خاصة ان اسعار الاسهم قد شهدت تحسنًا كبيرًا خلال الفترة الاخيرة.

كما نوه بضرورة استمرار الاجراءات الاحترازية التى تتخذها البورصة المصرية خلال هذه الفترة نظرا لحالات التوتر الشديدة التى تشهدها السوق نتيجة عدم الاستقرار السياسى فى البلاد.

من جهته  اكد محمد عبيد، رئيس قطاع السمسرة فى المجموعة المالية هيرمس ان كلاً من المارجن والتخوف الشديد من الظروف السياسية ضغط وبقوة على العملاء للقيام بعمليات بيع مكثفة شهدتها السوق فى الفترة الاخيرة، وذالك لمحاولة تجنب حدوث اى هبوط فى السوق مما يعرضهم للخسائر الشديدة.

وأشار إلى ان شركات السمسرة تضغط بقوة على العملاء للقيام بعمليات البيع حتى لا تعرض نفسها للمخاطر، خاصة مع الاضطرابات الشديدة التى تشهدها السوق.

ونوه بأن العملاء فى حالة نفور شديد من المارجن خلال الفترة الحالية نظرا لعدم استقرار السوق، وعلى السماسرة نصح عملائهم فى الفترة الحالية بالابتعاد عن المارجن لان الاوضاع غير مستقرة.

وأوضح ان الاقبال على المارجن مرتبط بحالات انتعاش السوق نظرا لقدرة العميل على السداد اما فى حال اضطراب السوق فيتجنب العملاء المارجن خوفا من حدوث ازمة تهبط بالسوق مما يؤدى إلى عدم قدرتهم على السداد وتحمل خسائر أكبر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة