أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

محـمـود محــيي الدين‮: ‬سأذهب إلي البنــك الدولـي بخــبرة محليـــة



> فترة تولي المنصب 4 سنوات قابلة للتجديد أو الاختصار.. وسأواصل العمل بأسلوب »فن الممكن«

> الاستثمار لم يعد مقتصراً علي قطاع الأعمال العام ولا توجد ممارسات احتكارية سوي لـ3 شركات فقط

> l
 
  محمود محيي الدين
تعطل بعض المشروعات بسبب نزاعات بين جهات التعاقد نتيجة »قلة الحيلة« في الدفاع عن جهة التعاقد > البنية الأساسية قاطرة النمو خلال العام المالي الحالي

> مؤسسات التمويل الدولية لم تعد وحدها المسئولة.. وسياسات البنك أصبحت أكثر مرونة وبراجماتية

> لا البنك الدولي ولا أي مؤسسة دولية أخري قادرة علي مساندة دولة لا توجد لديها أجندة محلية للإصلاح

> لا أستطيع التكهن بمستقبل الوزارة.. والأنشطة الرئيسية لها ستظل دائماً موجودة بصرف النظر عن شكل التبعية

> تراجع الحكومة عن برنامج الخصخصة لن يؤثر في تدفق الاستثمار الأجنبي.. ونمو »الخاصة« دلالة علي الاستقرار السياسي

> التغير في مجلس إدارة صندوق التمويل العقاري جاء قبل التصديق الرئاسي

علي الترشيح ولم أتخذ قرارات تؤثر في مستقبل الملفات الثلاثة الأهم التابعة للوزارة

> »إدارة الأصول« كان في صدارة المهام التي تمنيت إنجازها قبل ترك المنصبفي حوار موسع مع الصحفيين نهاية الأسبوع الماضي تحدث الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار عن عدد من الملفات المهمة والشائكة، بعد توليه منصب المدير العام للبنك الدولي، خاصة تلك المتعلقة بالشأن الداخلي والتساؤل الذي يفرض نفسه علي الرأي العام حالياً، حول مصير وزارة الاستثمار التي ارتبطت به وارتبط بها منذ تأسيسها لأول مرة بقرار جمهوري قبل أكثر من 6 سنوات، وكذلك مظاهر تعارض المصالح والاتجاهات التي قد يراها البعض في المنصب الدولي حيث كان محيي الدين أحد الذين انتقدوا بشدة عدة تقارير صادرة عن البنك، ترصد وضع الفقراء في مصر خلال سنوات ماضية.

وتطرق الحوار مع محيي الدين الذي شدد علي أنه يتحدث من منطلق وضعه التنفيذي باعتباره وزيراً للاستثمار حتي الرابع من أكتوبر المقبل إلي سياسات البنك الدولي ومدي التغيير الذي طرأ عليها بعد الأزمة المالية العالمية من حيث مرونة تلك السياسات وقابليتها للتغيير وتبني مفاهيم مختلفة قائمة علي أساس المشاركة وليس فرض التوصيات كشرط أساسي لمنح التمويل كما كان في الماضي، كما تناول الحوار أيضاً مستقبل تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية والخاصة، والحجم الحقيقي لتأثير عدد من المتغيرات الداخلية والخارجية حالياً علي مستقبل تلك التدفقات، علي خلفية بعض المستجدات داخل مناخ الاستثمار المحلي، تردد أنها بدأت فعلاً بالانعكاس السلبي علي مستقبل الاستثمار في مصر.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة