أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شركات الكهرباء تنتقد غياب الاهتمام الحكومى بمعرض «إلكتريكس »


عمر سالم

انتقد مسئولو الشركات العارضة بالمعرض الدولى للكهرباء والطاقة «الكتريكس » عدم الاهتمام الحكومى بالمعرض والذى يعد أكبر معرض فى الشرق الأوسط وأفريقيا، وشهد المعرض انخفاضا فى نسبة الحضور بنسبة تصل لنحو %50 مقارنة بالعام الماضى بسبب الأحداث السياسية التى تمر بها البلاد، بالإضافة الى انسحاب بعض الشركات العارضة ومنها الشركات الصينية والتى تعد ثانى أكبر عارض بالمعرض بعد الجانب التركى، وشارك ما لا يزيد على 3 شركات صينية .

 
 عمرو شوقى
وأكد عدد من مصنعى ومستثمرى الكهرباء والطاقة أهمية إقامة العديد من المعارض والمؤتمرات مثل معرض الكهرباء والطاقة «الكتريكس » والذى أقيم خلال الأسبوع الماضى، وضرورة اهتمام الحكومة المصرية بتلك المعارض بشكل أكبر والترويج لها بشكل جيد عن الشكل الحالى، واشتكى العارضون من عدم اهتمام الحكومة ومن قلة الشركات العارضة خلال العام الحالى، بالإضافة الى الأحداث السياسية التى أثرت بشكل سلبى على نسبة الحضور بالمعرض .

وافتتح المهندس محمود سعد بلبع، وزير الكهرباء والطاقة، الأسبوع الماضى الدورة الثانية والعشرين للمعرض الدولى للكهرباء والطاقة بالشرق الأوسط «الكتريكس » بحضور كل من اللواء طارق المهدى، محافظ الوادى الجديد، والمهندس جابر الدسوقى، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر .

وتناول المعرض أحدث التكنولوجيا العالمية فى مجالات الطاقة المتجددة وسبل تعظيم الشراكة المصرية والعالمية خاصة مع ألمانيا وتركيا والصين فى مجالات تصنيع المعدات الكهربائية وفى مقدمتها مستلزمات الطاقة الشمسية وشارك فى المعرض نحو 230 شركة مصرية وعالمية، بالإضافة الى نحو 1500 خبير مصرى وعالمى، مضيفا أن مصر دخلت لأول مرة عصر تصنيع وانتاج مستلزمات شبكة الجهد العالى والفائق من المحولات ومهمات التحكم .

وأشار المهندس عمرو شوقى، رئيس شركة «ايجيتك » المنظمة للمؤتمر والمعرض، الى أن استراتيجية القطاع تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتى من مختلف المعدات الكهربائية خاصة أن مصر تمتلك قاعدة صناعية عملاقة للصناعات الكهربائية ويعمل بها أكثر من 200 ألف عامل وباستثمارات تصل الى 20 مليار جنيه وأن قطاع الكهرباء يقدم كامل الدعم للارتقاء بهذه الصناعة عن طريق عدم السماح باستيراد أى معدة لها نظير محلى شرط توافر الجودة والسعر المنافس .

وأوضح أن المعرض يناقش خلال العام الحالى مشاكل قطاع الطاقة فى مصر والتى من أهمها التوجه نحو الطاقة المتجددة، ويحتل الجانب التركى المركز الأول بنحو 210 أمتار وأن المعرض يعد فرصة لتشجيع وتنمية فرص تصنيع معدات مزارع الرياح من توربينات لتحقيق الاكتفاء الذاتى وتلبية متطلبات النمو الهائل للشبكة الكهربائية المصرية وتصدير الفائض للأسواق العالمية .

وقال إن خبراء متخصصين فى جميع مجالات الطاقة خاصة المتعلقة بالطاقات الجديدة وفى مقدمتها الطاقة الشمسية والرياح والطاقة النووية يعملون على توفير الاستثمارات الهائلة المطلوبة لهذه القطاعات وتشجيع الأبحاث والجهود العلمية لتطوير التكنولوجيات المتعلقة بالطاقات الجديدة .

وأشار الى أنه تم عرض العديد من التكنولوجيات الحديثة والخبرات العالمية لأول مرة فى مصر وسبل توفير الكهرباء للتجمعات النائية والصغيرة وأن هذا الحدث يعد فرصة لجذب التمويلات اللازمة لقطاع الكهرباء والتى تصل لأكثر من 120 مليار جنيه خلال السنوات الخمس المقبلة من خلال تعرف الشركات العالمية على برامج لإنشاء محطات التوليد والشبكات ومستلزمات هذه المشروعات .

وانتقد المهندس أحمد محمد، مدير إدارة التسويق والمبيعات بشركة فينوس، عدم الاهتمام الحكومى بالمعرض لاسيما أن المعرض يعد أضخم معرض فى الشرق الأوسط، وأن نسبة الحضور لم تتعد الـ %50 ، لافتاً إلى أن الحضور العام الماضى وصل لنحو %70 ، وأن الأحداث السياسية مثل الإعلان الدستورى وطرح الدستور للاستفتاء أثرت بشكل سلبى على المعرض وعلى نسبة الحضور .

وأضاف المهندس وائل النشار، رئيس شركة أونيرا سيستيمز للطاقة الشمسية، أن إقامة المعرض خلال الفترة الحالية فرصة جيدة نحو جذب مزيد من الاستثمارات بعد حالة الركود والذى أصاب الاقتصاد عقب قيام ثورة 25 يناير بالإضافة إلى أنه يعد رسالة على قوة قطاع الكهرباء المصرى لضخامة المشاركة المحلية والعالمية فيه، مشيراً إلى أن الشركات والمؤسسات العالمية المشاركة تنتمى للجنسيات الألمانية والهندية والكندية والإيطالية والتشيكية والسويسرية والأمريكية .

وقال المهندس بلال حسن، مدير تطوير الأعمال بشركة «Power Solutions» ، إن الحضور يكاد يقتصر على العارضين فقط خاصة مع انسحاب العديد من الشركات الكبرى للعرض فى المعرض العام الحالى فى ظل الأزمات المالية التى تواجه شركات الطاقة مثل شركة السويدى وشركة الكابلات، وشركة «IPS» والعديد من الشركات الصينية، بعد أن كانت الشركات الصينية تمثل الجانب الثانى بعد الجانب التركى، مما يضعف من قوة المعرض خاصة أنه يعد أكبر معرض للكهرباء والطاقة فى الشرق الأوسط وأفريقيا .

وأضاف المهندس مجدى عطية، مدير عام مبيعات شركة إيجترافو للمعدات الكهربائية، أن المعرض لم يلق الاهتمام الحكومى خاصة أنه يأتى فى وقت تحتاج كل الشركات لدعم الحكومة سواء الدعمين المالى والمعنوى وكان من المفترض حضور رئيس الوزراء أو عدد من الوزراء، وأن الأزمة السياسية والإعلان الدستورى أثرا على الحضور للمعرض، مطالباً الحكومة بضرورة الاهتمام بالشركات والترويج لها وللمنتجات المحلية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة