أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

رعاية المسابقات سلاح الصحف لمنافسة جاذبية الفضائيات


المال - خاص

انتشرت ظاهرة تنظيم المسابقات الدينية والاجتماعية علي صفحات الجرائد والمجلات خلال رمضان واستطاعت جذب العديد من المعلنين لرعايتها مما دفع بعض الصحف لتنظيم أكثر من مسابقة في آن واحد في محاولة لتنشيط الدعاية المطبوعة والتي تراجعت نسبيا أمام جاذبية الفضائيات، والإعلانات الإلكترونية.


وتوفر مسابقات الصحف مساحة إعلانية متواضعة للرعاية تضم عرض اسم الشركات وشعارها مع المسابقة بجانب باقي الشركات الراعية.

ويري الخبراء أن الصحف أصبحت تهتم برعاية المسابقات الرمضانية بهدف التواصل مع قرائها وجذب الرعاة نحوها حيث إن المعلنين يهتمون بمثل هذه المسابقات لأنها تربط اسم منتجهم بمسابقة ذات طابع وحدث مهم، خاصة أن هذه المسابقات تساعد علي تدعيم اسم الشركة والحفاظ علي صورتها الذهنية داخل السوق كما أنها تعتبر وسيلة لتذكير العميل باسم الشركة.

واتجهت بعض الآراء للتأكيد علي أن مسابقات الصحف وسيلة إعلانية متميزة للمنتجات غير  المرتبطة بالحدث الذي يتم الترويج من خلاله واستفادت بعض الشركات الراعية لمسابقات الصحف خلال الوسم الرمضاني المنتهي علي الرغم من اختلاف طبيعة المنتج المعلن عنه مع أجواء واحتياجات المستهلكين خلال الشهر الكريم من خلال توفير التواجد اللازم لجذب الأنظار وسط الزخم الإعلاني الذي يتسم به هذا الموسم، فيما تسعي الصحف من خلال هذا الاتجاه لتعظيم جسور التواصل مع القراء عبر المسابقات بجانب الاستفادة من التدفق الإعلاني المصاحب لها.

أوضح علي ا لمراغي، مسئول مبيعات الإعلانات بجريدة »المصري اليوم« أن فكرة المسابقات تنقسم إلي جانبين، الأول جانب العلاقات العامة، حيث إن الجريدة تقوم بتنظيمها بهدف إيجاد وسيلة اتصال مع قرائها مما يساعد علي تقوية العلاقات بينهم، والجانب الآخر هو الإعلان والعائد من وراء هذه المسابقة خاصة أن المسابقة الواحدة يقوم برعايتها عدد من العملاء أو المعلنين.

وقال مسئول مبيعات الإعلانات بجريدة »المصري اليوم« إن الشركات تهتم برعاية مثل هذه المسابقات للدخول إلي عقل القارئ، وربط المنتج بمسابقة ذات مناسبة مهمة يهتم بها علي غرار مسابقات شهر رمضان التي ارتبطت بحدث يهم جميع المسلمين.

وأضاف »المراغي« أن بعض المعلنين يفضل الحفاظ علي تميزه بين الشركات الراعية من خلال شراء حق الرعاية الرئيسية لهذه المسابقات، والتي توفر لها الظهور كرائد للحملة مما يعطيه المساحة والمكانة اللازمة لإبراز اسم شركته مقارنة بباقي الرعاة.

ويري »المراغي« أن رعاية المسابقات خاصة المرتبطة بحدث ديني أو اجتماعي، تساعد علي المحافظة علي الصورة الذهنية الجيدة للمعلنين لدي عملائهم القدامي والجدد لأنه يترك انطباعا جيدا عن الشركة بأذهانهم.

وأوضح مسئول مبيعات الإعلانات بجريدة »المصري اليوم« أن ا لمعلنين يختارون المسابقة التي يقومون برعايتها بناء علي نوعية المسابقة ونوعية الجريدة ونوعية المنتجات التي تنتجها الشركة حيث إن الصحف الاقتصادية ترعي مسابقاتها شركات تداول الأوراق، والبورصة بينما في حالة الصحف متنوعة الجوانب فيتم رعاية مسابقاتها الشركات التي تنتج منتجات تتوجه إلي جميع الفئات الجماهيرية.

وأشار المراغي إلي أن المسابقة الواحدة يمكن أن يقوم برعايتها عدد من المعلنين.

ويري الدكتور صفوت العالم أستاذ العلاقات العامة والإعلان بكلية إعلام جامعة القاهرة أن التزاحم الإعلاني أحد أبرز المشكلات التي يعاني منها المعلنون في شهر رمضان والمواسم المرتبطة بأحداث دينية أو اجتماعية، مما دفعهم للبحث عن وسائل جديدة تستطيع أن تضع اسم شركتهم وعلامتها التجارية بالخريطة التسويقية والترويجية بهذا الحدث.

وأضاف »العالم« أن المنتجات غير المرتبطة بطبيعة أجواء الحدث تعتبر المسابقات الملاذ الوحيد لهما للإبقاء علي تمثيلهم وسط باقي الإعلانات، خاصة أنها تتميز بأنها إعلانات محدودة ذات تكلفة بسيطة تستطيع أن تجذب الجماهير نحو المنتج وعلاماته التجارية دون عناء.

وعن تأثير رعاية مثل هذه المسابقات علي المعلنين أشار »العالم« إلي أن تأثير هذه المسابقات يختلف باختلاف نوعية المسابقة وتوجهها، وأبعادها، وهل تقدم للجماهير معلومات قيمة أم لا؟، كما أن تأثيرها يتوقف علي الكثافة الإعلانية للمسابقة.

وأوضح الخبير التسويقي محمد العشري أن المعلنين يهتمون ويتنافسون من أجل رعاية المسابقات الرمضانية في ظل التنافس الشديد بين العملاء، ويقوم أكثر من معلن برعاية المسابقة الواحدة مما يوجد بيئة إعلانية خصبة خلال الموسم

وأضاف »العشري« أن المسابقة التي يرعاها أكثر من راع تقدم فائدة للجريدة والمعلن، لأنه كلما زاد عدد الرعاة قلت قيمة الرعاية للمعلنين بالإضافة إلي أنها ذات تأثير كبير علي منتجات الشركة لأنها تعتبر أفضل وسيلة لتذكير الجماهير بالمنتج وعلامته التجارية، بالإضافة إلي أنها تدعم الصورة الذهنية للشركة وتكون صورة كلية عنها بناء علي الصورة التراكمية التي تنتجها هذه الرعاية، بالإضافة إلي أنه كلما زاد عدد الرعاة  زاد العائد في هذه المسابقة للجريدة.

وأشار »العشري« إلي أن رسالة الشركات في هذه المناسبات ترتكز علي إدخال البهجة إلي عملائها وتقديم عروض مميزة لهم، وهذا يتوافر بشكل كبير في المسابقات، لذلك فإنها تصلح مع جميع المنتجات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة