أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«IBM» تفاوض شركات محلية وعالمية لإنشاء مراكز للبيانات


حوار - محمود جمال


رسم عمرو طلعت، مدير عام شركة IBM - مصر، أهم ملامح الخطة الاستراتيجية للشركة على مدار العام الحالى، والتى ترتكز على أربعة محاور أساسية وهى الاهتمام بالأسواق الواعدة ومن بينها السوق المحلية بدعم من مقوماتها الأساسية، والمتمثلة فى الموقع الجغرافى المتميز بين دول العالم، إلى جانب التشابه الثقافى واللغوى مع الأسواق المحيطة، بما يؤهلها لاحتلال مرتبة رائدة فى مضمار قطاع تكنولوجيا المعلومات على الصعيد العالمى، على حد تعبيره . 
وأضاف طلعت فى حواره مع «المال » أن المحور الثانى ينصرف إلى مبادرة الكوكب الذكى أو «Smarter Planet» والتى تطرح من خلالها الشركة حزمة من الحلول التكنولوجية المتطورة فى جميع مناحى الحياة المختلفة، ومن بينها مساعدة شريحة الشركات الصغيرة والمتوسطة على تحقيق الكفاءة وضغط نفقاتها الداخلية، حيث طرحت الشركة مؤخراً مجموعة من النظم المتكاملة لهذه الشركات تحت مسمى الـ «Pure System» بقيمة استثمارية بلغت 2 مليار دولار، واستغرق تطويرها 4 أعوام متتالية .

أما المحور الثالث فينصب التركيز فيه على برامج تحليل الأعمال أو «Business Analytics» وهى عبارة عن باقات من الحلول التكنولوجية المتقدمة التى تساعد العملاء على استقراء البيانات والمعلومات المتوافرة لديهم، ومنحهم القدرة على استنباط المؤشرات الاحصائية والاقتصادية، واستشراف الرؤى المستقبلية، بما يساعدهم على مجابهة تحديات الأسواق التى يعملون من خلالها .

واعتبر طلعت أن برامج تحليل الأعمال تندرج تحت الجيل الثالث من تكنولوجيا الحوسبة السحابية، خاصة فى ظل اهتمام الجيلين الأول والثانى من هذه التكنولوجيا بتوليد البيانات والمعلومات، فيما تتكون هذه البرامج من مكونات متنوعة تشمل أجزاء هارد وير، وسوفت وير، فضلاً عن الخدمات وربطها مع بعضها البعض فى إطار حزمة متكاملة لتقديم حلول جوهرية لمشكلات عاجلة .

فيما يشكل الاستثمار بالحوسبة السحابية المحور الرابع، لاسيما فى إطار إيمانها بأنها تكنولوجيا متقدمة توفر للعميل بيئة حوسبية مناسبة تساعده على أداء أعماله بكفاءة عالية، وتمنحه القدرة على ترشيد نفقاته، كما أنها توفر له سعات تخزينية وسرعات هائلة .

وبيَّن طلعت أن شركته استثمرت حوالى 70 مليار دولار فى مشروعات الأبحاث والتطوير لمنتجاتها على الصعيد العالمى منذ عام 2000 وحتى الآن، مشيراً إلى أن الشركة لديها أكثر من 5000 براءة اختراع .

وحول استثمارات الشركة فى مجال إنشاء مراكز داتا سنتر على غرار التعاون مع الشركة المصرية لنقل البيانات «TE Data» قال طلعت إن «IBM» تجرى حالياً سلسلة من المفاوضات المكثفة مع شركات محلية وعالمية لبحث سبل التعاون المشترك لإنشاء مراكز لنقل البيانات مشابهة، رافضاً الحديث عن أسمائها لحين الانتهاء من إجراءات التعاقد معها .
وأشار إلى أن شركته تهدف إلى تحقيق معدلات نمو مرتفعة تتخطى حجم السوق المحلية ككل خلال الفترة المقبلة بهدف زيادة حصتها السوقية، موضحاً أن مركز تعهيد الخدمات الذى تمتلكه الشركة ساهم بشكل كبير فى تقليل حدة الأثر السلبى نتيجة موجات عدم الاستقرار السياسى التى تشهدها البلاد خلال عام 2011 عقب اندلاع ثورة 25 يناير .

وفيما يتعلق بعدم اشتراك «IBM» فى فعاليات مؤتمر ومعرض كايرو آى سى تى 2012 ، رأى طلعت أن المشاركة خلال فعاليات عام 2011 كان لها بعد استراتيجى مقارنة بالعام الحالى، خاصة فى ضوء اتجاه معظم شركات القطاع حالياً لترشيد حجم نفقاتها، واصفاً قرار عدم التواجد أثناء العام الحالى بالطبيعى، خاصة فى ظل تنوع استراتيجية الشركة من خلال إما التواجد مباشرة بجناحها داخل المعرض، أو الظهور عبر شركاء عملها .

وبخصوص رؤية الشركة لاستثماراتها المستقبلية فى مجالى النانو تكنولوجى وتعهيد الخدمات، تحدث طلعت عن توقيع شركته مذكرة تفاهم مع الحكومة المصرية بهدف إقامة مركز لدراسات النانو تكنولوجى محلياً، مشيراً إلى قيامهم بإرسال 10 باحثين من حاملى درجة الدكتوراه لمعامل الشركة بالولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا خلال عام 2010 ولمدة عام لإجراء وتصميم بحوث ودراسات فى إطار هذا السياق .

وحول إمكانية زيادة عدد الباحثين المستفيدين خلال المرحلة المقبلة، أشار إلى إمكانية تحقيق ذلك الهدف فى مرحلة لاحقة وليست آنية، معتبراً أن الأهم من مضاعفة عددهم حالياً هو توظيف هذه الدراسات والأبحاث المتخصصة فى مواجهة مشكلات المجتمع المحلى داخل جميع القطاعات والمجالات .

ورهن تفعيل نتائج هذه الدراسات على أرض الواقع بالانتهاء من إنشاء مركز النانو تكنولوجى والذى يحتاج - على حد وصفه - إلى تقنيات فنية معقدة، وحجم استثمارات هائل .

وفيما يتعلق بنظام الشركة بقطاع خدمات التعهيد، أشار إلى تملك الشركة مركزاً داخل القرية الذكية يقدم خدماته للعملاء، بما يتراوح ما بين 9 و 10 لغات مختلفة، مؤكداً الحرص الشديد على تنميته، وتوسيع قاعدة عملائه من دول العالم خلال المرحلة المقبلة .

كما كشف طلعت عن لقائه الدكتور أشرف فرغلى، مدير مركز الإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال منذ أسبوعين، بهدف صياغة مجموعة من محاور التعاون المشتركة، على أن تصب جميعها فى تنمية قدرات الشباب الإبداعية فى مجالات عمل متنوعة يأتى فى مقدمتها الحوسبة السحابية، وتطوير التطبيقات، علاوة على تحسين المنتجات، متوقعاً الإلمام بجميع ملامحها النهائية بنهاية الربع الثالث من العام الحالى .

وأشاد طلعت بمبادرة «حاسب آلى » لكل طالب، مضيفاً أن هناك العديد من الدول حول العالم التى سبقت مصر فى تطبيقها كإندونيسيا وتركيا، مشيراً إلى أن دور الشركة فى إطار هذه المبادرة لن يكون توفير الوحدة للطالب، بل فى الكيفية التى سيتم بها إدارة المشروع نفسه عبر تنظيم المحتوى الإلكترونى فى قواعد بيانات متكاملة توفر للطلبة العديد من الخدمات كتقديم مناهج تعليمية تفاعلية وفعالة تستطيع جذبه .

وأوضح أن الفترة الماضية لم تشهد عقد الشركة لأى اجتماعات مشتركة مع مسئولى وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم لمناقشة سبل التعاون المتوقعة داخل هذا المشروع، معتبراً أن المشروع ما زال فى مرحلة باكورته .

وفيما يتعلق بنتائج بروتوكول التعاون المبرم بين الشركة والمجلس القومى للطفولة والأمومة خلال يونيو الماضى، أضاف طلعت أن هذا البروتوكول يندرج تحت إطار مفهوم المسئولية للشركة، موضحاً أن هدفه الجوهرى كان يتمثل فى رفع الوعى المجتمعى بين طبقات المجتمع الأقل حظاً سواء على صعيد المستوى التعليمى أو الاقتصادى، مشيراً إلى اطلاق العديد من المبادرات المجتمعية الأخرى ومنها تنمية قدرات الشباب لسد الفجوة بين الخبرات العملية والعلمية، من أجل خلق فرص عمل مناسبة لهم .

وكشف عن التعاون المرتقب بين الشركة ومجموعة من مراكز القطاع الخاص لطرح مبادرات مشتركة خلال الفترة المقبلة تسعى إلى رفع مهارات الشباب وتأهيلهم .

فضلاً عن إيجاد فرص عمل لهم، إلى جانب فئة ذوى الاحتياجات الخاصة فهم طبقاً لقوله ما زالوا يعدون الطبقة المهمشة التى لم تحصل على حقها حتى الآن .

وتطرق إلى مشروعات الشركة مع القطاع الحكومى ومنها المساهمة بقاعدة بيانات بطاقات الرقم القومى، واستخراج جوازات السفر، موضحاً أن الظروف الاستثنائية التى تعانى منها البلاد طوال العام الماضى ونصف العام الحالى أثرت على قدرة الحكومة على رسم رؤية استراتيجية بعيدة المدى، حيث ركزت بالدرجة الأولى على إيجاد حلول جذرية لمشاكل مجتمعية ملحة، راهنا طرح مشروعات قومية مستقبلية بحدوث استقرار نسبى داخل إدارة الدولة بما يمهد لإعادة التحاور مع جميع الأطراف المعنية مرة أخرى .

وقال إن الشركة لديها حلول متنوعة فى مجالات مكافحة الفساد وتدعيم مبدأ الشفافية، فضلاً عن أزمة الاختناقات المرورية، والطاقة، بجانب إدارة موارد الدولة، ومنح الشباب القروض الصغيرة والمتناهية الصغر لإقامة مشروعات خاصة، مستشهداً بتجربتهم فى مجال القروض داخل دولة جنوب أفريقيا، ومنطقتى جنوب شرق آسيا، وأمريكا اللاتينية .

ونوه عن تنفيذ شركته خلال عام 2011 مشروعاً عملاقاً لمكافحة الفساد بالتعاون مع مصلحة الضرائب داخل إحدى دول أوروبا الشرقية، بهدف القضاء على عمليات التهرب الضريبى، مشيراً إلى أن التكلفة الاستثمارية لهذه المشروعات تتراوح ما بين 3 و 4 ملايين دولار .

وحول المستحقات المالية للشركة لدى الحكومة، أوضح طلعت أن الفترة الماضية اتسمت ببطء عمليات التسديد، مشيراً إلى زيادة حجم هذه المستحقات مقارنة بالأعوام السابقة، معرباً عن تفاهم الشركة لذلك، نتيجة أحداث الاضطرابات السياسية وعدم الاستقرار الاقصادى، رافضاً الإفصاح عن حجمها، مكتفياً بالإشارة إلى تسديد جزء منها .

وحول التطورات الجديدة المتعلقة بخدمة «Lotus Live» للمؤسسات، قال طلعت إن هذه الخدمة تهدف إلى رفع عبء إدارة المنظومة الحسوبية على العميل بصفة كاملة، من خلال إمداده بخدمات البريد الإلكترونى، وتمكينه من حل جميع المشاكل التقنية والفنية الخاصة بتطبيقات مؤسساتهم .

وبالنسبة لوضع قطاع التعليم داخل محاور استراتيجية الشركة، أوضح أن الشركة تتبرع كل عام لوزارة التربية والتعليم بعدد من أجهزة الحاسب الآلى على شكل ألعاب أطفال لشريحة الأطفال فى سن ما قبل الحضانة والذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 6 سنوات، تعرف باسم «KIT Smart» ، منوهاً عن تبرعهم بأكثر من 500 جهاز منذ عام 2004 وحتى الآن، فضلاً عن تدريب أكثر من 10 آلاف طفل داخل 200 مدرسة على مستوى محافظات الجمهورية .

وحول حجم التعاملات بين الشركة والقطاع المصرفى، قال طلعت إن قاعدة عملاء الشركة من البنوك تتسع لتشمل جميع الشرائح ما بين الحكومية والاستثمارية والأجنبية، محدداً أبرزها فى بنوك : مصر، والإسكندرية، والأهلى، إلى جانب البنك التجارى الدولى «CIB» ، وبيريوس، وعودة، مؤكداً توفير شركته للقطاع المصرفى حزمة متنوعة من الخدمات لأداء مهامها منها : الخوادم الرئيسية وحدات التخزين العملاقة، علاوة على بعض الاستشارات الفنية بما يساعدها فى مجال إدارة بياناتها والحفاظ على سرياتها بطريقة آمنة .

ولفت إلى احتلال الشركة المركز الأول فى سوق الخوادم الرئيسية على الصعيد العالمى خلال الربع الأخير من عام 2011 طبقاً لتقرير مؤسسة جارتنر للأبحاث، معرباً عن تفاؤله الشديد حيال تحقيق معدلات النمو المستهدفة داخل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فى ضوء امتلاك خبرة متميزة فى مجالى البرمجيات وتعهيد الخدمات، محدداً سبل التنفيذ فى الخروج إلى أسواق الدول المجاورة سواء منطقة الخليج العربى أو القارة السمراء عبر إبرام اتفاقيات شراكة تحقق العائد للطرفين، بما يؤدى إلى زيادة حجم الطلب المحلى على منتجات تكنولوجيا المعلومات .

وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة رواجاً فى حقل أعمال البرمجيات الوسيطة أو «Middle Ware» محلياً، خاصة أن الهدف منها إما تدعيم البيئة الأمنية للمعلومات، أو تحليل البيانات، أو سرعتها، شارحاً إياها بحزمة البرمجيات التى تقع أعلى أنظمة التشغيل الرئيسية «Operating Systems» وأسفل التطبيقات أو «Applications».

وأخيراً رأى طلعت أن فرس رهان الشركة له صور متعددة أهمها تنويع قاعدة عملائها عبر الدخول فى اتفاقيات شراكة جديدة بقطاعات مختلفة سواء الحكومى أو الخاص، والسياحة، وأعمال المقاولات، وقطاع الاتصالات، إلى جانب إطلاع العملاء على أحدث ما توصلت إليه الشركة العالمية باستمرار، مؤكداً أن إرضاء العميل يأتى على قمة هذه الأولويات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة