اقتصاد وأسواق

زيادة حرگة شحن الغاز ‮ ‬بقناة السويس إلي الضعف


نادية صابر

كشف تقرير اقتصادي صادر عن هيئة قناة السويس، عن ارتفاع حركة شحن الغاز الطبيعي خلال الشهور الثمانية الماضية، بنسبة بلغت نحو %100.8، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

l
 
أكد التقرير أن حركة شحن الغاز الطبيعي بقناة السويس بدأت تستعيد عافيتها، وحققت زيادة كبيرة في الفترة من أول يناير حتي أغسطس الماضي، بعد أن سجلت تراجعاً العام الماضي بسبب تداعيات الأزمة المالية، حيث حققت حمولات الغاز المارة بالقناة زيادة بلغت نسبتها %78 خلال الـ8 شهور الماضية، وبلغ حجم ما تم نقله نحو 57 مليوناً و565 ألف طن، مقابل 32 مليوناً و347 ألف طن لنفس الفترة من 2009.

وبلغ جمالي عدد ناقلات الغاز الطبيعي المارة بقناة السويس خلال نفس الفترة نحو 530 ناقلة غاز، مقابل 283 ناقلة عن نفس الفترة من العام الماضي، بزيادة تقدر نسبتها بـ%100.8.

من جانبه، قال مصطفي صالح، مدير إدارة التحركات بهيئة قناة السويس، إن إدارة قناة السويس قامت بدراسة الزيادة التي حققتها حركة شحن الغاز، مما استدعي الاستمرار في منح التخفيضات مع بداية العام المالي الحالي.

وأضاف »صالح« أن الفترة من يناير حتي أغسطس الماضي، شهدت فيها القناة ظهور مؤشرات تعاف في الاقتصاد العالمي، وزيادة في معدلات مرور ناقلات الغاز المسال بسبب تثبيت رسوم عبور السفن خلال 2010، واتجاه قيئة قناة السويس إلي الاحتفاظ بجميع المبادرات والتخفيضات التي تمنح لناقلات الغاز والبترول، مما يساهم بشكل كبير في زيادة الإيرادات.

وأشار »صالح« إلي أن إدارة هيئة قناة السويس، قررت مع بداية العام المالي الحالي، الاستمرار في منح التخفيضات لناقلات الغاز المسال، والتي تصل إلي %5 للناقلات التي تتراوح حمولاتها بين نصف المليون والمليون طن، ومنح %10 للناقلات التي تتجاوز حمولتها المليون طن، وحتي مليوني طن، بالإضافة إلي منح %15 تخفيضاً من قيمة الرسوم للناقلات التي تصل حمولاتها إلي أكثر من مليوني طن.

يذكر أن القناة حققت في أغسطس الماضي وحده نحو 18.7 مليون دولار، بما يعادل نحو 106 ملايين جنيه، وهو أعلي إيراد يومي منذ ديسمبر 2008، حيث سجلت الحمولات رقماً قياسياً بلغ نحو 3.35 مليون طن، وبلغ عدد السفن العابرة 65 سفينة، قبل بداية الأزمة المالية العالمية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة