أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الصناعات المغذية‮« ‬للسيارات تستهدف مضاعفة صادراتها إلي‮ ‬400‮ ‬مليون دولار


أسامة حمادة
 
قال عدد من العاملين في صناعة وتجارة أجزاء وقطع الغيار المغذية للسيارات، إن المصانع المصرية تعمل بكامل طاقاتها، بهدف تصدير المنتجات إلي الخارج، موضحين أن طلب السوق المحلية ضئيل، مقارنة بالطاقة الإنتاجية للمصانع التي يبلغ عددها 365 مصنعاً متخصصاً لكل قطعة علي حدة، يأتي ذلك في ظل ارتفاع صادرات هذه الأجزاء عام 2009 إلي ما يقرب من 200 مليون دولار، وسعي المصانع لمضاعفتها إلي 400 مليون دولار خلال العام الحالي.

 
l
في هذا الإطار، قال علي توفيق، رئيس رابطة الصناعات المغذية باتحاد الصناعات المصرية، إن صناع قطع الغيار المحلية يستهدفون تصدير منتجاتهم إلي أسواق جديدة مثل أفريقيا، وبعض الدول الأوروبية لتحسين مبيعاتهم، خاصة أن اتفاقيات التجارة الحرة التي أبرمتها مصر مع العديد من الدول، سهلت تصدير المنتجات، في ظل عدم وجود جمارك عند دخول هذه الأجزاء أو القطع المصنعة محلياً، موضحاً أن سعي الشركات للتصدير جاء في ظل عدم وجود طلب كبير لمصانع تجميع السيارات في السوق المحلية، نتيجة انخفاض الطلب بشكل عام علي السيارات وعدم استيعاب المبيعات لأكثر من 240 ألف سيارة مستوردة ومجمعة محلياً، وهو رقم متدن مقارنة بالأسواق الأخري وفق قوله.
 
أضاف »توفيق« أن المنتج المصري من قطع الغيار والصناعات المكملة للسيارات يواجه منافسة عالمية شرسة، خاصة مع المنتجات الآسيوية، في ظل انخفاض أسعارها بسبب كثافة التصنيع مقارنة بالمنتج المحلي.
 
وأوضح »توفيق« أن الصناعة المصرية لقطع الغيار لها ميزة نسبية، تتمثل في وجود أيدٍ عاملة مدربة ذات أجور منخفضة مقارنة بالدول الأخري، مما يجعلها قادرة علي المنافسة لغيرها من المنتجات الأخري، ذات دول المنشأ المختلفة.
 
وتوقع »توفيق« زيادة صادرات هذه الأجزاء خلال الأعوام المقبلة، في ظل قيام الشركات بالتنوع في الإنتاج وافتتاح مصانع جديدة كمراكز إقليمية لموردي العلامات التجارية الشهيرة فقط، مثل »فولكس فاجن« جروب، وبعض المصانع الموردة لشركة »رينو« العالمية وبجانب »فيات« وغيرها من العلامات الشهيرة، كاشفاً عن إجمالي صادرات المصانع المنتجة لأجزاء السيارات المقدرة بنحو 200 مليون دولار خلال عام 2009، حيث توقع مضاعفة الصادرات عام 2010 إلي 400 مليون جنيه، خاصة بعد دخول مصانع جديدة ليصل إجمالي المصانع إلي 365 مصنعاً مسجلاً بهيئة التنمية الصناعية.
 
وكشف »توفيق« عن خطة رابطة الصناعات المغذية للسيارات المصرية، والتي تتضمن تعاوناً وفتح مجالات للصناع مع شركات السيارات العالمية ومراكز الأبحاث، بجانب خطة الرابطة المكثفة ففي إنشاء 3 شركات كبري، تتمثل في شركة للبحث والتصميم لأحدث الأجزاء بالتعاون مع كبري مصنعي السيارات في العالم والاطلاع علي التكنولوجيا الحديثة في صناعة الأجزاء، وشركة أخري تختص بعمل النماذج الأولية للأجزاء وقطع الغيار لكل المصانع المحلية، إضافة إلي شركة ثالثة لاختبار المنتجات ومعرفة مدي جودتها للنهوض بالصناعة، وتقديم منتجات مثالية لجميع الأسواق.
 
من جانب آخر، قال شلبي غالب، نائب رئيس مجلس إدارة الشعبة العامة لقطع الغيار بالغرفة التجارية، أحد أكبر مستوردي قطع الغيار في السوق المحلية، إن المنتجات المصنعة محلياً من قطع الغيار تطورت بصورة واضحة وتتميز بانخفاض أسعارها، مما يجعلها منافسة لجميع المنتجات الأجنبية الشهيرة في صناعة قطع الغيار كالمنتجات الإيطالية والتركية وغيرها، حيث استطاعت الاستحواذ علي حصة سوقية مرتفعة في السوق المحلية، بينما كانت منعدمة قبل ذلك.
 
وطالب »غالب« بترشيد الاستيراد لبعض المنتجات لحماية المصانع المحلية، خاصة في ظل الغزو الصيني لقطع الغيار ذات الأسعار المنخفضة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة