أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

اليابان تتدخل في سوق العملات لمواجهة صعود الين


إعداد- محمد الحسيني

أعلنت الحكومة اليابانية عن تدخلها في سوق العملات للمرة الأولي منذ 6 سنوات، عبر شراء الدولار الأمريكي في محاولة لوقف صعود الين الياباني.


وتأتي هذه الخطوة وسط تنامي المخاوف حول تأثر الاقتصاد الياباني سلباً من استمرار صعود الين أمام الدولار، وما يترتب علي ذلك من إلحاق الضرر بالصادرات التي تقود نمو الاقتصاد.

ودفعت هذه المخاوف المؤشر الرئيسي للبورصة اليابانية »نيكي« إلي التراجع خلال الفترة الماضية، إلا أن تدخل الحكومة في سوق العملات ساعد المؤشر علي الصعود بنسبة %2 في التعاملات الصباحية لجلسة أمس الأربعاء.

وفور الإعلان عن هذه الخطوة ارتفع سعر صرف الدولار إلي 85 ين، مقارنة بأقل من 83ين قبل يوم واحد من بدء إجراءات التدخل الحكومي في سوق الصرف.

 من جانبه أكد وزير المالية الياباني »يوشيهيكونودا« أن بلاده تمر بظروف اقتصادية سيئة للغاية، وأن الحكومة اليابانية كان لابد أن تتدخل للحد من الارتفاعات الأخيرة في سعر الين، وما خلفته من آثار سلبية علي استقرار الأوضاع الاقتصادية والمالية في البلاد، طبقاً لما ذكرته صحيفة »وول ستريت« الأمريكية.

وقال »نودا« إن الحكومة قد تتخذ خطوات إضافية من خلال مزيد من التدخل في أسواق صرف العملات إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وفي حين رفضت الحكومة اليابانية، الإفصاح عن حجم الأموال التي تدخلت بها في أسواق العملات، رجح عدد من المستثمرين أن تتراوح قيمة هذه الأموال بين 200 و300 مليار ين.

وأضاف »نودا« أن التدخل المؤثر والفعال في أسواق العملات يقتضي التنسيق مع عدد من الدول الأخري، وعلي رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي الوقت نفسه أكد عدد من الخبراء والمراقبين أن ضمان الحصول علي نتائج إيجابية من وراء مثل هذه الإجراءات الحكومية علي المدي الطويل، يتطلب العمل علي معالجة المشاكل الاقتصادية والسياسية التي أدت إلي صعود الين.

ويعود السبب الأساسي في ارتفاع الين إلي التوقعات الخاصة بخفض الفائدة في الولايات المتحدة وأوروبا الأمر الذي من شأنه تقليل الفجوة بين أسعار الفائدة في هذه الدول والأسعار المعمول بها في اليابان والتي لا يتوقع أن تقدم علي خفض الفائدة بشكل أكبر في ظل تراجع أسعار الفائدة بها إلي مستويات قياسية.

ويأتي ذلك بالتزامن مع التوقعات التي تشير إلي استمرار انكماش الاقتصاد الياباني، مما يدفع الأسعار في السوق اليابانية لمزيد من الهبوط ويرفع القيمة النسبية لممتلكات الأجانب المقيمة بالين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة