أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مرحلة صدام بين البرادعي والحكومة


إيمان عوف
 
اتسمت تصريحات الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية، مؤخراً بالحدة وزادت نبرة التهديدات الواضحة والصريحة للنظام، آخرها دعوته إلي النزول للشارع والعصيان المدني وإعلانه بأن حياته في خطر، وأنه بدأ يشعر بالقلق علي حياته وأمانه الشخصي في الخارج، بسبب شراسة النظام »علي حد تعبيره«، الأمر الذي أثار تساؤلات عديدة حول إمكانية تغيير النظام استراتيجيته في التعامل مع البرادعي ومؤيديه بعد تصريحاته السابقة خلافاً لما كان معتاداً عليه طوال الفترة الماضية.

 
أكد الدكتور محمد الخشن، خبير القانون الدولي، أن زيادة حدة تصريحات الدكتور  البرادعي مؤخراً وضعت النظام في مأزق لم يمر به من قبل، لاسيما أن البرادعي لديه حصانة دولية من خلال موقعه كمدير سابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، فضلاً عن مكانته العلمية والعالمية، وتوقع عدم لجوء النظام في الوقت الحالي لاتخاذ موقف صدامي مع البرادعي، حيث يسعي النظام إلي استخدام الحملات غير الرسمية مثل حملات تأييد جمال مبارك أو غيرها لوقف زحف البرادعي. وأوضح أن الحصانة الدولية للبرادعي لن تبقيه بعيداً عن الخطر إذا تحول إلي تحد صريح وقوي يهدد أمن النظام الحالي الذي قد يلجأ إلي الصدام القانوني، مدللا علي ذلك بما حدث لأيمن نور من ملاحقة قانونية تم سجنه علي أثرها 5 سنوات.

 
وأوضح »الخشن« أن تصدي النظام للبرادعي لن يؤثر عليه سوي في حالة واحدة فقط، وهو أن يمضي في طريق التغيير، وأن يلتف حوله الشباب المصري الحالم بالتغيير، إلا أن ذلك يتطلب مزيداً من التواجد في الشارع السياسي المصري وهو ما ليس مناسبا لظروف البرادعي.

 
وقال الدكتور محمد مرسي، المتحدث الإعلامي لمكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين، إن الوضع السياسي في مصر يتسم بالتخبط والعشوائية وأن النظام يعاني من الضعف والهزال بما لا يمكنه من مواجهة القوي السياسية المعارضة حال اتحادها ضده، وأشار إلي أن النظام سوف يسعي بكل جهده إلي مقاومة أي نزاعات للتغيير بغض النظر عن طبيعة القائمين عليه أو الداعين له.

 
وعن أسباب حدة تصريحات البرادعي مؤخراً أكد »مرسي« أن البرادعي تعمق لديه الإحساس بعدم استجابة النظام للمطالب السبعة للتغيير التي رفعها وهو ما وضع المعارضة والنظام في مأزق لن يتم حله إلا باتحاد القوي السياسية والشعب علي قلب رجل واحد في مواجهة فساد النظام.

 
ومن جانبه قال الدكتور عبدالجليل مصطفي، منسق لجنة التثقيف والتدريب في حركة »كفاية«، إن النظام يسعي إلي القضاء علي البرادعي لأنه يمثل مصدراً للخطر علي أمنه واستقراره، مدللا علي ذلك بالحملة التي شنها زبانية الحزب علي البرادعي وأسرته مؤخراً.

 
وأعرب »مصطفي« عن قلقه علي حياة الدكتور البرادعي، موضحاً أن تهديدات الدولة تزايدت ضد البرادعي ومؤيديه، مبررا أسباب هجوم البرادعي ضد النظام إلي عدم استجابة الأخير لمطالب التغيير السبعة، والإصرار علي إجراء الانتخابات المقبلة دون ضمانات مثلما حدث في انتخابات الشوري الماضية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة