أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

حرق المصحف‮.. ‬يعمق كراهية المسلمين لأمريكا والغرب


مجاهد مليجي
 
تسبب تمزيق المصحف وحرق نسخة منه بالولايات المتحدة الأمريكية في ذكري أحداث 11 سبتمبر، في اندلاع موجة جديدة من الكراهية والعداء المتبادل بين الغرب والعالم الإسلامي، لاسيما بعد أن تعالت الأصوات، بالثأر رداً علي إهانة المصحف، وإيذا مشاعر 1.5 مليار مسلم، ودعا البعض إلي التعقل وعدم الانسياق وراء حملة الكراهية والتعصب، ودراسة أسباب هذه الكراهية في الغرب للإسلام، ولوح البعض إلي ضرورة المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية للرد علي إهانة المصحف.

 
أكد السفير محمد رفاعة الطهطاوي، المتحدث باسم مشيخة الأزهر، أن المشيحة أعلنت في بيان رسمي لها مؤخراً، أن تمزيق المصحف في نيويورك علي أيدي قلة متطرفة يعتبر عملاً حقيراً وأن حرق المصحف كاملاً هو عمل إجرامي، تجب محاكمة من أقدموا عليه، وأضاف أن الأزهر يرفض المساس بعقيدة ومقدسات المسلمين، وأشاد بموقف العقلاء في الغرب الذين أدانوا محاولات المساس بالقرآن الكريم، لاسيما أن هذه القلة الحاقدة المعتدية علي المصحف الشريف اعماها التعصب للاساءة إلي الإسلام ومقدساته.
 
وأشار »الطهطاوي« إلي أن الأزهر حصن الإسلام يؤكد احترام المسلمين لكل الأديان والشعوب، ولكنهم لا يقبلون بالتطاول علي مقدساتهم، وبلادهم، وأكد أن حضارة المسلمين لم تعرف حرق الكتب ولا اهانة المقدسات، مثلما قامت به هذه القلة المنبوذة الرافضة لمبادئ الحرية واحترام الآخر وللقيم التي تقوم عليها الحضارة الغربية، وقال إن حرق المصحف محاولة لإثارة الفتنة واشعال صراع مفتعل وتغذية مشاعر التعصب والتطرف.
 
وانتقد نبيل عبدالفتاح، رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية بمركز الأهرام، التضخيم من حجم تلك الأفعال المتطرفة الحمقاء، فأشار إلي أن الحادث جاء نتيجة شيوع أفكار متطرفة مليئة بالكراهية المسبقة عن الإسلام والمسلمين لدي مجموعات صغيرة في أمريكا وأوروبا، تحت ستار حرية الرأي والتعبير والقيم الديمقراطية في المجتمعات الغربية والأمريكية، وأكد ضرورة وضع الأمور في نصابها دون مبالغات، لأنها ظاهرة استثنائية وليست عامة.
 
وقال إن هذا الاعتداء سوف يضرب مصالح الولايات المتحدة في العالم الإسلامي، وربما يدفع بمواطنين عاديين إلي دعم المتطرفين والكارهين للغرب وأمريكا للنيل منها والرد علي إهانة المصحف في جميع أنحاء العالم، وتوقع أن يعقب حرق المصحف رد فعل معاكس بقيام متطرفين مسلمين بحرق الأناجيل والتوراة، مما يؤجج الصراع بين المتطرفين في العالم.
 
ودعا »عبدالفتاح« إلي ضرورة معرفة الأسباب الحقيقية لهذه الكراهية للإسلام والمسلمين في الغرب، التي أدت لحرق المصحف ووضع استراتيجيات عمل متكاملة وبأعمال علمية جدية وإنتاج خطابات، وكتابات دينية موجهة للغرب يشرف عليها أكاديميون مسلمون ومفكرون علي مستوي عال من المعرفة بالعقلية الغربية، لأن معظم الكتابات التي تتناول الإسلام يغلب عليها الطابع الاستشراقي، وتنم عن جهل فظيع بجوهر الإسلام.
 
وقال شوقي عبداللطيف، وكيل أول وزارة الأوقاف، إن ما حدث ضد جميع الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والذوق السليم، وإيذاء لمشاعر 1.5 مليار مسلم، وطالب بأن يكون للمسلمين وقفة حاسمة وقوية توجه فيها رسالة لحكومات أمريكا والغرب وللكنيسة رداً علي حرق المصحف.
 
وألمح إلي ضرورة استخدام سلاح المقاطعة الاقتصادية التي يمكن أن يمارسها المسلمون ضد المنتجات الغربية والأمريكية، إضافة إلي المقاطعات الدبلوماسية للدول التي تغذي الكراهية للإسلام تحت شعار الديمقراطيية وحرية التعبير.
 
ودعا »عبداللطيف« العقلاء في الغرب حكومات وشعوباً، إلي التصدي بحزم لمنع مثل هذه الأعمال الإجرامية المجنونة، وأكد أن الشجب والاستنكار وحده لا يكفي لأن الإسلام دين تسامح ورحمة، ويؤمن بجميع الأديان والكتب السماوية.
 
بينما أكد الدكتور العجمي دمنهوري، رئيس جبهة علماء الأزهر، أن حرق المصحف يكشف عن حالة التعبئة ضد الإسلام والمسلمين في الإعلامين الغربي والأمريكي ومدي الكراهية للمسلمين، وقال إن الحادث لم يأت من فراغ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة