أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الشهادات المعتمدة للتحليل الفني‮.. ‬خطوة في اتجاه رفع درجة المصداقية


أحمد مبروك
 
أيد محللون فنيون ومتعاملون بسوق المال، فكرة إنشاء شهادة للتحليل الفني معتمدة من جامعات رسمية، مؤكدين افتقار السوق المحلية لتلك النوعية من الشهادات، والتي ستضفي قدراً من المصداقية علي المحللين الفنيين الحاصلين عليها.

 
كانت »المال« قد انفردت خلال الأسبوع الماضي، بالكشف عن أول شهادة دبلومة للتحليل الفني معتمدة من المجلس الأعلي للجامعات، وتسمي بـ»ADTA «، والتي سيتم العمل بها وفقاً للاتفاقية المبرمة بين الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا ووزارة الاستثمار.
 
واقترح بعض المحللين أن تتعاون هيئة الرقابة المالية مع تلك النوعية من الشهادات والاعتداد بها في الفترة المقبلة، بل الاشتراط علي الحصول علي الشهادة للحصول علي لقب »محلل فني معتمد«، مؤكدين حاجة تلك الوظيفة لأن تعتمد من قبل الهيئة شأنها شأن مهنة المستشار المالي المستقبل، والعضو المنتدب.

 
وتتكون تلك الدبلومة من 8 مواد موزعة بواقع 6 مواد للتحليل الفني مضافة إليها مادتان »المشتقات المالية« و»الاستثمار وإدارة المحافظ المالية«، من خلال عام دراسي واحد، الأمر الذي لاقي خلافاً بين المحللين الفنيين، حيث اعتبر الفريق الأول صغر فترة الدراسة ميزة تنافسية لتلك الشهادة، في حين رأي البعض الآخر قصر فترة الدراسة أمراً قد يفقد الحاصل علي الشهادة الخبرة العملية التي تصاحب طول فترات الدراسة، ودفع ذلك الخبراء للمناداة باشتراط فترة معينة من الخبرة بعد اجتياز اختبار الشهادة، ورهن الحصول علي الشهادة بفترة الخبرة.

 
ورأي محللون أن تلك الشهادة هي الأولي من نوعها في مجال التحليل الفني التي تتيح للحاصل عليها التقدم لاستكمال شهادة »MBA « ماجيستير إدارة الأعمال تخصص فرعي تحليل فني، وهو ما اعتبروه إيجابياً مقارنة بالعديد من الشهادات الموجودة في الفترة الحالية.

 
في البداية، أيد أحمد فاروق، رئيس قسم التحليل الفني بشركة ميراج للسمسرة، فكرة وجود شهادة معتمدة من جهة رسمية بسوق المال المصرية، مشيراً إلي أن قطاع التحليل الفني يفتقد في الفترة الحالية صفة » الرسمية«، حيث إن معظم الشهادات التي تمنح للمحللين الفنيين خلال الفترة الراهنة تعتبر غير رسمية، ولكن بعضها معترف بها دولياً، إلا أن ذلك الاعتراف الدولي يفتقر إلي الصبغة الرسمية.

 
وأضاف »فاروق« أن هذه الشهادة تعتبر الأولي المعترف بها رسمياً، في تخصص التحليل الفني، مشيراً إلي أن الشهادة الوحيدة الموجودة بسوق المال المصرية، المعترف بها من جامعة رسمية »جامعة القاهرة« غير متخصصة في التحليل الفني، وإنما تدرس تلك الشهادة سوق المال بصفة عامة ولاتركز علي أي نمط تحليلي بعينه.

 
وعلي الرغم من تأييد رئيس قسم التحليل الفني بشركة ميراج وجود شهادة معتمدة للتحليل الفني في مصر، فإنه اعتبر الفترة التي تستغرقها الشهادة والبالغة عاماً واحداً، تتضمن 320 ساعة دراسية منهجاً مكثفاً، سيتطلب جهداً من الدراسين لاجتياز الاختبارات والحصول علي الشهادة، إلا أنه رأي في الوقت نفسه أن هذا الجهد يتناسب نسبياً مع طبيعة تأهيل المحلل الفني.

 
من جانب آخر، قال محمد شاكر، المحلل الفني بشركة عكاظ للسمسرة، إن السوق المحلية تفتقد وجود شهادة معتمدة من جهة رسمية لتدريس علم التحليل الفني، الذي اقتصر في الفترة الحالية علي جهات أهلية غير رسمية، موضحاً أن هذا الرأي لا يعيب الشهادات الأخري المعترف بها دولياً.

 
وأضاف أن الاعتراف الرسمي بالتأهل العلمي للمحللين الفنيين يعد إحدي الميزات النسبية التي تتمتع بها شهادة »ADTA «، مؤكداً أن الاعتراف بهذه الشهادة سيضيف قدراً لا بأس به من المصداقية علي تقارير وتوصيات المحلل الفني، خاصة أن الفترة الماضية شهدت العديد من التصريحات المغلوطة في وسائل الإعلام عن التحليل الفني وتنبوءات عن أداء السوق من قبل أشخاص لم يحصلوا علي أي شهادات معترف بها سواء من جهات رسمية أو أهلية.

 
وأكد جدوي عدم اشتراط الشهادة الجديدة »ADTA «، توافر خبرة سابقة للمتقدمين في مجال التحليل الفني، إلا أنه رأي أن الأشخاص القادرين علي اجتياز تلك الشهادة هم الأفراد »المجتهدون«، خاصة أنه اعتبر فترة الدراسة لتلك الشهادة »مكثفة«.

 
ورهن المحلل الفني بشركة عكاظ للسمسرة، انتشار هذه الشهادة وكثافة الاعتماد عليها في تأهيل كوادر جديدة بمجال التحليل الفني خلال الفترة المقبلة، بمدي النجاح والسمعة التي سيحظي بها المتقدمون من الدفعات الأوائل لتلك الشهادة، خاصة أن نجاح شهادات التحليل الفني لا يتوقف علي المنهج فقط، بل يعتمد علي سمعة الذين اجتازوا اختباراتها، مشيراً إلي أن الاعتماد علي ثمار المبادرات لتقييمها يعد إحدي السمات الأساسية للسوق المصرية في العديد من المجالات.

 
كما توقع »شاكر« أن تلاقي هذه الشهادة إقبالاً من بعض الأفراد الذين لديهم خبرة سابقة في علم التحليل الفني، سعياً منهم للحصول علي شهادة معتمدة بصورة رسمية، تساعد في اقتحام مجال العمل بجدية في السوقين المصرية والعربية بشكل عام، من خلال الاستفادة من السمعة الطيبة للأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا في المنطقة.

 
وأشاد »شاكر« بفكرة وجود شهادات لدبلومة للتحليل الفني، تؤهل الحصول علي شهادة ماجيستير إدارة الأعمال »MBA «، لافتاً إلي أن الأعوام القليلة الماضية شهدت انتشار شائعات حول احتمالية توافر شهادات تؤهل لماجيستير إدارة الأعمال تخصص تحليل فني، إلا أنه أشار إلي أن هذه الشهادة هي أول شهادة رسمية توجد بالسوق تؤهل للتقدم لشهادة ماجيستير إدارة الأعمال تخصص تحليل فني.

 
علي صعيد آخر، قال محمد عبدالحكيم، المحلل الفني بشركة ثمار للسمسرة، إن توافر شهادات معتمدة من جامعات رسمية للتحليل الفني بالسوق المحلية، أمر في غاية الأهمية، وسيعمل بشكل كبير علي الرفع من درجة مصداقية مجتازي تلك الشهادات.

 
وتوقع »عبدالحكيم« أن تفتح هذه النوعية من الشهادات، المجال في المستقبل القريب لمزيد من التعاون مع هيئة الرقابة المالية، مقترحاً أن تتجه الهيئة إلي اشتراط حصول المحلل الفني علي شهادة معتمدة من المجلس الأعلي للجامعات.

 
ولفت إلي أن مهنة المحلل الفني مازالت بحاجة إلي المزيد من الإشراف من قبل الهيئة خلال الفترة الراهنة، علاوة علي ضرورة فرض شروط محددة للترخيص لمزاولي هذه المهنة.

 
وأيد المحلل الفني بشركة ثمار للسمسرة، اعتماد الشهادة علي خبرات في التحليل الفني من الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، واقترح أن تزيد الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولجيا من التعاون مع جمعية المحللين الفنيين من أجل الاستفادة من الخبرات المتوافرة في الأخيرة.

 
ورأي »عبدالحكيم« أن فترة الدراسة البالغة عاماً واحداً من أجل اجتياز الشهادة، دليل علي أن المنهج مكثف، وهو ما دفعه إلي الاقتراح بأن يتم اشتراط فترة من الخبرة العملية في التحليل الفني للشخص الذي يتمكن من اجتياز تلك الشهادة، لافتاً إلي أن التحليل الفني هو علم تطبيقي، الأمرالذي يشير إلي أنه من الضروري أن تتم ممارسته بصورة عملية.

 
واعتبر السماح باستكمال شهادة ماجيستير إدارة الأعمال قسم تحليل فني من خلال دراسة المواد الأساسية فقط في حالة اجتياز شهادة »ADTA «، أمراً إيجابياً وميزة تنافسية في مجال التحليل الفني، إلا أنه لفت إلي أنه توجد هناك شهادات أخري بمجالات التسويق وإدارة الموارد البشرية تتيح استكمال شهادة الماجيستير في إدارة الأعمال في تلك التخصصات.

 
وبدوره، اعتبر أحمد العطيفي، مدير الاستثمار بشركة جذور، فترة الدراسة بتلك الشهادة مناسبة للتحليل الفني، لافتاً إلي أن ساعات الدراسة تتيح للدارس الحصول علي الشهادة، تزامناً مع أداء عمله اليومي، بالإضافة إلي أن هناك العديد من الشهادات في مجال إدارة المحافظ علي سبيل المثال يستغرق الحصول عليها 7 شهور فقط.

 
هذا وقد بلغت قيمة احتياطي أسهم إثابة وتحفيز العاملين المدرج ضمن حقوق الملكية في تاريخ الميزانية مبلغ 2.054.350 جنيه مصري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة