بورصة وشركات

‮»‬طلعت مصطفي‮« ‬يتصدر ارتفاعات الأسهم القيادية‮.. ‬والباقي‮ »‬محلك سر‮«‬


كتب ـ أحمد مبروك:
 
دعمت حالة التفاؤل النسبي التي سيطرت علي تعاملات المستثمرين خلال جلسة مطلع الاسبوع الحالي اداء سهم طلعت مصطفي الذي بات حديث الوسط الاستثماري، واستفادة السهم من تصريحات المسئولين الحكوميين حول تشكيل لجنة محايدة لحل ازمة »مدينتي« بتوجيهات من رئيس الجمهورية، الامر الذي ساهم في اغلاق معظم الاسهم القيادية في المنطقة الخضراء، ليتمكن مؤشر EGX 30 من اضافة %0.54 من رصيده ليغلق عند مستوي 6565.41 نقطة، في مقابل اغلاق الخميس الماضي عند مستوي 6530.47 نقطة.

 
وتصدر سهم طلعت مصطفي قائمة الاسهم القيادية التي حققت اعلي ارتفاعات بعد ان تمكن من اضافة %4.82 لرصيده. كما دعم سهم البنك التجاري الدولي اداء المؤشر، بعد ان واصل التحرك بالقرب من اعلي مستوي تاريخي له عند مستوي 40.5 جنيه، فضلا عن تماسك سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة ايضا في المنطقة الخضراء.
 
وتوقع متعاملون ومنفذو عمليات بالسوق ان يواصل المؤشر الصعود اليوم الي مستوي 6600 نقطة تقريبا بدعم من حالة التفاؤل النسبي التي جاءت بعد اعلان مسئولين حكوميين عن توصيات رئيس الجمهورية بتكوين لجنة قانونية محايدة لبحث ازمة مدينتي، في حين توقعوا ان تتحرك السوق بشكل عرضي بعد صعودها في التعاملات الصباحية ترقبا لاداء مؤشر »داو جونز« في فتح تعاملات الاسبوع الحالي بالسوق الامريكية.
 
كما لوحظ اتجاه الاجانب الي الشراء بصافي قيمة 104†ملايين جنيه تقريبا علي الرغم من تراجع نسبتهم من اجمالي تعاملات السوق الي %5 تقريبا، علي خلفية عطلة نهاية الاسبوع بالسوق الامريكية، في الوقت الذي اتجه فيه المصريون والعرب الي البيع.
 
قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة، إن البورصة تمكنت من الاغلاق في المنطقة الخضراء علي خلفية عاملين رئيسيين، الاول يتلخص في تماسك سهم طلعت مصطفي بعد تداول الانباء الايجابية بخصوص تطورات قضية مدينتي، مما ساهم في ارتداد السهم بنسبة فاقت %4 تقريبا علي مدار الجلسة، تزامنا مع الارتفاع النسبي لسهمي البنك التجاري الدولي واوراسكوم للانشاء والصناعة.
 
وتوقع »السعيد« ان تتحرك سوق المال المحلية اليوم في مسار عرضي مائل للصعود في نطاق لا يتعدي 50 نقطة، علي خلفية تنبؤاته باستمرار صعود سهم طلعت مصطفي، تزامنا مع استمرار تحرك الاسهم القيادية بالسوق في مسارها العرضي علي المدي القصير جدا، ترقبا لجلسة فتح تعاملات الاسبوع بالسوق الامريكية.
 
وفيما يخص الاسهم القيادية، قال رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة، إن سهم مجموعة طلعت مصطفي تمكن من التماسك عند مستوي 6.3 جنيه والارتداد لاعلي والاغلاق عند مستوي 6.67 جنيه، مرتفعا بنسبة %4.82 علي اغلاق امس الاول، وبالتالي من المرجح للسهم مواصلة الارتداد لاعلي اليوم مستهدفا مستوي مقاومة 6.8 جنيه والذي ينصح عنده المستثمر قصير الاجل بجني الارباح جزئيا، واعادة شراء السهم من جديد عند مستوي دعم 6.3 جنيه.
 
من ناحية أخري، أشار »السعيد الي ان سهم البنك التجاري الدولي اظهر تماسكا ليغلق عند مستوي 40.2 جنيه في مقابل اغلاق الخميس الماضي عند مستوي 40.09 جنيه، ومن المرجح للسهم استكمال مساره العرضي اليوم اسفل مستوي مقاومة 40.5 جنيه.
 
في حين لفت »السعيد« الي ان سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة اغلق تعاملات الاحد عند مستوي 255 جنيها، في مقابل اغلاق امس الاول عند مستوي 253 جنيها تقريبا، مما ساهم في تماسك المؤشر امس في المنطقة الخضراء، ومن المرجح للسهم مواصلة التذبذب في مساره العرضي بين مستوي دعم 250 جنيها ومقاومة 265 جنيها.
 
علي صعيد آخر، قال رئيس قسم التحليل الفني بشركة اصول للسمسرة، إن سهم اوراسكوم تليكوم تراجع من مستوي 5.42 جنيه الي 5.3 جنيه، متأثرا ببعض الانباء السلبية، إلا أنه من المتوقع للسهم ان يتماسك اليوم عند مستوي دعم 5.3 جنيه، ويبدأ في الارتداد لاعلي من ذلك المستوي، مستهدفا مستوي مقاومة 5.45 جنيه، فيما حدد »السعيد« مستوي ايقاف الخسائر اسفل مستوي 5.2 جنيه.
 
وقال »السعيد« إن سهم المجموعة المالية هيرمس »محلك سر« خلال تعاملات الاحد، حيث اغلق عند مستوي 29.74 جنيه، ومن المرجح للسهم التماسك اليوم عند مستوي دعم 29.2 جنيه ليرتفع منه لاعلي، مستهدفا مقاومة 30 جنيها.
 
وتم التعامل علي 101.12 مليون سهم بقيمة 610 ملايين جنيه، وهي تعتبر قيمة مرتفعة نسبيا مقارنه بالقيم التي اعتادت البورصة عليها خلال تعاملات ايام الاحد التي تشهد تراجعا ملحوظا لتعاملات المستثمرين الاجانب.
 
وعلي الرغم من تراجع نسبة الاجانب بتعاملات الاحد الي %5.28 فقط من السوق، فإن تعاملاتهم اتسمت بالاتجاه الشرائي بصافي قيمة 104.5 مليون جنيه، في الوقت الذي اتجه فيه المصريون الي البيع بصافي قيمة 104.5 مليون جنيه، مشكلين %92.69 من التعاملات، كما اصطبغت تعاملات العرب بالاتجاه البيعي بصافي قيمة 3.7 مليون جنيه، مشكلين %1.52 فقط من السوق.
 
وسيطرت المؤسسات علي %77.82 من السوق لتتبقي للافراد النسبة المتبقية والبالغة %22.17، علي خلفية تداول سندات من قبل »المتعاملين الرئيسيين« بقيمة 1.379 مليار جنيه تقريبا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة