بورصة وشركات

‮»‬گيما‮« ‬تعتزم إعادة تأهيل مصانعها للعمل بالغاز الطبيعي خلال‮ ‬4‮ ‬شهور


إيمان القاضي

كشف يحيي مشالي، رئيس مجلس ادارة شركة الصناعات الكيماوية المصرية »كيما« خلال الجمعية العمومية للشركة عن المواعيد المبدئية لبدء الخطوات التنفيذية بمشروع اعادة تأهيل مصانعها بالغاز الطبيعي، كما كشف عن اقتراب الانتهاء من الدراسة المالية للمشروع، والتي سيكون من شأنها تحديد سبل التمويل المثلي والتكلفة الاستثمارية للمشروع.


فيما قررت الجمعية العمومية حجب التوزيع النقدي المقترح لحين عقد جمعية عمومية خلال شهرين للنظر في توزيع اسهم مجانية بما يوازي قيمة الكوبون النقدي.

والقي »مشالي« خلال »العمومية« الضوء علي اهم ملامح الخطة المستقبلية للشركة، مشيرا الي ان شركته تستدهف توقيع عقد مشروع اعادة تأهيل مصانعها للعمل بالغاز الطبيعي من 3 الي 4 شهور علي اقصي تقدير.

واكد »مشالي« انه من المنتظر الانتهاء من الدراسة التي تقوم باعدادها شركة »بلتون فاينانشيال« والمتعلقة بتحديد التكلفة الاستثمارية للمشروع وسبل التمويل الملائمة قبل منتصف اكتوبر المقبل، موضحا ان شركته تعتزم عقد اجتماع مع »بلتون فاينانشيال« مطلع الاسبوع الحالي لايضاح اهم مؤشرات الدراسة المالية.

واكد رئيس مجلس ادارة »كيما« انه سيتم الاطلاع علي المظاريف الفنية للمشروع والمقدمة من الاربع شركات العالمية والتي تم اختيارها للمشاركة في مناقصة تنفيذ مشروع اعادة تأهيل مصانع »كيما« للعمل بالغاز الطبيعي خلال الشهر المقبل، مشيرا الي انه سيتم فض المظاريف المالية للمشروع بمطلع عام 2011.

واشار رئيس مجلس ادارة شركة كيما الي ان شركته تنتظر موافقة وزارة الري وموارد المياه علي انشاء مأخذ لشركته بمياه النيل بعد ان نجحت الشركة في الحصول علي موافقات اغلب الجهات المعنية والمتمثلة في المجلس الاعلي للطاقة وجهاز شئون البيئة والقوات المسلحة.

ولفت »مشالي« الي انه تم اعداد دراسة جدوي مبدئية لاعادة تأهيل قسمي انتاج الحامض وانتاج السماد والنترات المعبئة بالمصنع القائم حاليا، بغرض تحسين الادائين الفني والاقتصادي وتعظيم القيمة المضافة لمشروع اعادة تأهيل مصانع كيما للعمل بالغاز الطبيعي.

وذكر »مشالي« انه تم توقيع عقد اتفاق مبدئي مع احدي الشركات اليابانية المتخصصة في الاستثمار بشأن مشروع انتاج السيليكون الفلزي النقي اللازم لصناعة الالومنيوم من المواد السيراميكية الجديدة المستخدمة في انتاج قطع غيار السيارات وايضا لانتاج السيليكون الاعلي نقاء اللازم لانتاج المكونات الالكترونية والخلايا الشمسية للاسواق المحلية والتصديرية.

في سياق متصل، اعترض عدد من مساهمي »كيما« علي التوزيعات المقترحة والمتمثلة في 4.5 جنيه للسهم الواحد، وطالب بتبديلها باسهم مجانية، مما دفع المهندس عادل الموزي، رئيس مجلس ادارة »القابضة لصناعة الكيماويات« للاستجابة الي مطالبهم، ومن ثم قررت عمومية كيما اعتماد التوزيعات النقدية المقترحة مع حجب توزيعها علي المساهمين لحين انعقاد جمعية عمومية غير عادية خلال شهرين ليتم النظر في زيادة رأس المال المرخص به وتوزيع اسهم مجانية بما يوازي قيمة التوزيع النقدي.

وانتقد المساهمون تأخر المستشار المالي للشركة في اصدار نتائج دراسته المالية التي استغرق اعدادها فترة تقترب من 9 شهور، علي الرغم من ان شركة »بلتون« حددت شهر فبراير الماضي كميعاد لاصدار نتائج تلك الدراسة مشيرين الي ان انشاء المصنع الجديد سيستغرق فترة تصل الي 3 سنوات مما سيترتب عليه تأخر عملية تطوير الشركة لفترة طويلة، وانضم عادل الموزي الي تلك الآراء مشيرا الي قيامه بمخاطبة مجلس ادارة شركة »كيما« لكي يقوم باستصدار تقييم مبدئي للمشروع من شركة بلتون وذلك بغرض تمكين الشركة من اتخاذ خطوات تنفيذية بمناقصة طرح المشروع.

كما طالب بعض المساهمين بسحب ملف شركة كيما من شركة بلتون لتكليف مستشار مالي آخر باعداد الدراسة، وهو الامر الذي رفضه »الموزي« مؤكدا ان تكليف مستشار مالي آخر بإعداد الدراسة سيترتب عليه تأخير تنفيذ المشروع لفترة اطول نظرا لان المستشار الجديد سيقوم باعادة الدراسة المالية من جديد.

كما تساءل المساهمون  عما اذا كانت شركة كيما ستقوم بزيادة رأسمالها بغرض تمويل جزء من تكلفة المشروع، إلا أن »الموزي« اكد ان البت في هذا الامر مرهون بنتائج الدراسة التي تجريها »بلتون« والمتعلقة بتحديد سبل التمويل المثلي للمشروع.

واستعرض رئيس مجلس ادارة »كيما« نتائج اعمال الشركة خلال العام المالي الماضي والتي اظهرت نمو صافي الربح بمعدل طفيف لا يتعدي %0.35 ليبلغ 71.5 مليون جنيه مقارنة بصافي ربح بلغ 71.3 مليون جنيه خلال العام المالي 2009/2008، مرجعا عدم استطاعة شركته تسجيل معدلات نمو جيدة بارباح العام المالي الماضي الي عدة عوامل يأتي علي رأسها انخفاض كمية السماد المنتجة بسبب وصول عدد مرات خفض وانقطاع التيار الكهربائي عن الشركة 129 مرة خلال العام المالي الماضي مما ترتب عليه تحقيق فائض انتاج يصل الي 15 الف طن.

واشار »مشالي« الي استطاعة شركته بيع اغلب مخزون الانتاج التام والذي بلغ 7 ملايين جنيه مقارنة بنحو 22 مليون جنيه لمخزون الانتاج التام خلال العام المالي قبل الماضي، وذلك من خلال الاتفاق مع عدة شركات تسويقية عالمية، مما مكن الشركة من فتح اسواق جديدة في غانا والسودان ونيجيريا.

واشار »مشالي« الي ان »كيما« تمكنت من الحفاظ علي جميع اسواقها التصديرية رغم الآثار السلبية التي القتها الازمة المالية علي باقي شركات الاسمدة التي فقدت عدد من اسواقها التصديرية، موضحا ان قيمة صادرات الشركة بلغت نحو 126 مليون جنيه مقارنة بـ150 مليون جنيه للعام المالي قبل الماضي بسبب انخفاض اسعار التصدير.

من جانب آخر اشار مراقب الحسابات الي ان ايرادات الاستثمارات والايرادات العرضية استحوذت علي ما يقرب من %54 من مجمل ربح شركة كيما خلال العام المالي الماضي، وهو ما ردت عليه الشركة بأن ارباح الشركة تأثرت سلبا بالازمة العالمية والتي ترتب عليها انخفاض الطلب ومتوسطات الاسعار.

وكانت نتائج اعمال شركة »الصناعات الكيماوية المصرية ـ كيما« خلال الاشهر التسعة الاولي من العام المالي الماضي اظهرت تراجع صافي الربح بمعدل %55.8 ليبلغ 23.4 مليون جنيه مقارنة بصافي ربح بلغ 53.2 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي 2009/2008.

ويبلغ رأسمال »كيما« المصدر والمدفوع 40 مليون جنيه موزعا علي 8 ملايين سهم بقيمة اسمية 5 جنيهات للسهم الواحد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة