أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إقبال مرتقب علي المزايدة الجديدة للتنقيب عن الغاز


المال ـ خاص

توقع عدد من المهتمين بقطاع البترول والطاقة أن تشهد المزايدة المقرر طرحها للتنقيب عن الغاز خلال 2010/2011 إقبالا ملحوظا من قبل الشركات الاجنبية العاملة في مصر بل وغير العاملة أيضا موضحين أن مناطق البحر المتوسط والصحراء الغربية والدلتا علي قائمة المناطق المقرر طرحها للاستثمار بالمزايدة الجديدة.


 
عزت معروف
وأكدوا أهمية دخول شركات جديدة تعمل في مصر لأول مرة بتلك المزايدة، الأمر الذي يدخل مدارس جيولوجية جديدة علي تلك المناطق لتعظيم الثروات البترولية والغازية المنتجة منها.

وأشار أغلبهم إلي أنه لا يمكن تحديد نوعية الشركات التي من الأجدي لها أن تفوز بالمزايدة من حيث سابق خبراتها في العمل بقطاع البترول المصري من عدمه، موضحين أنه في كل الاحوال فإن العرض الافضل المقدم من قبل أي شركة سواء سبق لها العمل في مصر أو لم يسبق هو الحاكم النهائي في الفوز بالمناقصة الجديدة.

وكانت وزارة البترول والطاقة قد صرحت مؤخرا بأنه من المقرر أن يتم طرح مزايدة عالمية جديدة للتنقيب والبحث عن الغاز الطبيعي في عدد من المناطق البرية والبحرية قبل نهاية العام الحالي بهدف تدعيم الاحتياطيات المصرية من الغاز والبالغة 78 تريليون قدم مكعب.

أكد المهندس إسماعيل كرارة، وكيل وزارة البترول لشئون الغاز سابقا، أن البحر المتوسط من أكثر المناطق البحرية المؤهلة لتكون علي قائمة المناطق المرشحة للمزايدة العالمية المقرر طرحها قبل نهاية العام الحالي، كذلك الصحراءالغربية شمالا وجنوبا بالنسبة للمناطق البرية، لافتا أن جميع الشركات تملك حق التقدم للمزايدة الجديدة سواء عملت تلك الشركات بقطاع البترول من قبل أم أنها تدخل التجربة لاول مرة، خاصة أن تنوع الشركات وتعددها يخلق نوعا من المنافسة بينها ومن ثم تقديم أفضل العروض لوزارة البترول واختيار أفضلها.

وقال إن أفضل الشروط تتضمن قصر الفترة التي سيتم الحفر والتنقيب خلالها والنسبة التي يتم الاتفاق عليها لاقتسام الانتاج وارتفاع قيمة منحة التوقيع، موضحا أن المزايدة الجديدة لن تدعم الاحتياطيات الغازية بل أنها ستزيدها.

وتوقع نجاح المزايدة الجديدة في جذب أكبر معدل من الاستثمارات لتعظيم الثروات الغازية في مصر، مشيرا إلي أن الاكتشافات السابقة للغاز وثقة المستثمرين بالقطاع أكثر عوامل الجذب للمزايدة الجديدة.

وأشار إلي أن المزايدة المقرر طرحها تتضمن اكثر من منطقة، والشركات التي ستتقدم لها من المتاح لها أن تتقدم للحصول علي حق امتياز جميع المناطق المطروحة أو منطقة منها أو أكثر، موضحا أن كل منطقة لها شروط محددة ومختلفة عن المنطقة الاخري نظرا لاختلاف طبيعة كل منطقة عن الاخري من حيث كونها بحرية أو برية حتي المناطق البحرية تختلف طبيعتها وشروطها من حيث عمقها ومدي قربها من السطح.

وأكد المهندس حماد أيوب، رئيس المجموعة الاستشارية للبترول، أن الدلتا من أكثر المناطق المبشرة بتوافر الغاز وتقرير هيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية خير دليل حيث أكد أن الدلتا تحتوي علي احتياطيات ضخمة من الغاز تقدر بحوالي223  تريليون قدم مكعب، كما أن هذه الاحتياطيات قابلة للاستخراج باستخدام التكنولوجيا الحالية بالإضافة إلي وجود احتياطيات غير مكتشفة من الزيت الخام والمكثفات تصل إلي 7.6 مليار برميل منها 1.7 مليار برميل زيت خام.

وأشار إلي أنه من الأجدي أن تتقدم وتفوز بالمزايدة الجديدة الشركات سابقة العمل بقطاع البترول المصري، فالخبرة واستمرار العمل بدولة معينة لفترات طويلة يثقل خبرة تلك الشركات بالقطاع ولكن هذا لا ينفي إمكانية دخول شركات جديدة للمزايدة فالعبرة في النهاية بالخبرة السابقة والعرض المقدم، موضحا أن التقارير والاحصاءات التي تصدر عن الجهات العالمية خاصة التي توضح الاحتياطيات المصرية من الغاز والخام ومدي توافرها من أهم عوامل الجذب للتقدم للمزايدات العالمية.

وقال الدكتور عزت معروف، عضو لجنة الصناعة والطاقة بجمعية رجال الاعمال، إن المزايدة الجديدة من المتوقع لها أن تلقي إقبالا واضحا خاصة أن الغاز هو المستحوذ الرئيسي علي اغلب الاستثمارات بقطاع البترول، موضحا أن تكلفة الحفر خاصة بالمناطق البحرية مرتفعة للغاية وبالتالي جميع الشركات التي ستتقدم للمزايدة شركات أجنبية وعربية مضيفا أن البحر الأبيض ومنطقة جنوب الوادي من المتوقع لهما أن تكونا علي راس قائمة المناطق المطروحة للاستثمار بالمزايدة الجديدة من وجهة نظره.

وأضاف أن الصحراء الغربية أيضا من المناطق الواعدة، خاصة بعد نزع جزء كبير من الالغام الموجودة ببعض الاماكن بها، الأمر الذي سيزيد من فرصها في الاستثمار للبحث والتنقيب عن الغاز والخام، كذلك منطقة شمال غرب الدلتا العميقة التي تعمل بها بالفعل العديد من الشركات ولا مانع من تقدم المزيد نظرا لثرائها بكميات كبيرة من الاحتياطي، موضحا أن الشركات سابقة الخبرة في العمل بقطاع البترول المصري من المجدي لها وللقطاع أن تتقدم للمزايدة الجديدة وبشروط تجعها مؤهلة للفوز، فكلما زادت معرفة وخبرة الشركة بالمنطقة والدولة التي تعمل بها زادت احتمالات تحقيقها اكتشافات جديدة.

وطالب باعطاء الفرصة أيضا لشركات بترولية جديدة لم يسبق لها العمل في مصر ولكن بمناطق معينة بكر لم يتم الحفر فيها مسبقا حتي تضيف لتلك المنطقة ويكتشفون حقولاً جديدة تضيف للاحتياطي، موضحا أن التعاون المصري - الصيني علي سبيل المثال من الممكن أن يتضمن تقدم شركات صينية جديدة للمزايدة المقرر طرحها خلال العام المالي الحالي، فالصين تمتلك تكنولوجيا تصنيعية متطورة وتمويلات مادية من الممكن أن تتحد معا لتحقيق وفرة من الاكتشافات الغازية في اسرع وقت ممكن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة