أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

2.49‮ ‬تريليون دولار عجزاً‮ ‬في صناديق معاشات الاتحاد الأوروبي


إعداد ـ خالد بدر الدين
 
يحتاج العمال في الاتحاد الأوروبي إلي توفير أكثر من 1.9 تريليون يورو »2.49 تريليون دولار« سنوياً، بالإضافة إلي الاستقطاعات المعتادة التي يدفعونها من رواتبهم في صناديق المعاشات، حتي يمكنهم أن يجدوا عند تقاعدهم معاشات تكفي للحفاظ علي المستوي، الذي يعيشون عنده الآن.

 
وذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز«، أن ما يطلق عليه فجوة المعاشات تظهر أسوأ ما يمكن في ألمانيا وبريطانيا، فإجمالي الوفورات الإضافية المطلوبة من العامل سنوياً تبلغ 648 مليار يورو، و379 مليار يورو علي الترتيب في هذين البلدين حتي يمكنه صرف معاش يكفيه بعد 10 سنوات من الآن.
 
وتقول هيئة أبحاث صناعة التأمين بالاتحاد الأوروبي، إنه عند حساب فجوة المعاشات بالنسبة للمواطنين، فإنها تكون الأسوأ في بريطانيا، حيث يحتاج المواطن إلي توفير 12 ألفاً و300 يورو في المتوسط سنوياً، بينما يحتاج الألماني إلي 11 ألفاً و600 يورو سنوياً زيادة عن الاشتراك الذي يدفعه لصندوق المعاشات.
 
وهذه هي المرة الأولي التي تحاول فيها الهيئة حساب النقص في مدخرات العاملين المخصصة للمعاشات في دول الاتحاد الأوروبي الـ27 بطريقة مقارنة.
 
كما أن تقرير الهيئة يأتي في الوقت الذي تقترب فيه المفوضية الأوروبية من إتمام عملية تعديل قواعد المعاشات، والتي نشرتها في يوليو الماضي.
 
وتؤكد المفوضية أن الأزمة المالية العالمية أدت إلي تزايد الضغوط علي نظم التقاعد في دول الاتحاد الأوروبي التي تعاني من شيخوخة سكانها، لدرجة أن نسبة أصحاب المعاشات إلي العاملين ستتضاعف بحلول عام 2069.
 
ويقول إندريا مونيتا، رئيس شركة افيفا أوروبا للتأمين، والتي بحثت بالتعاون مع الشركات الاستشارية »ديلويت« و»أوليفر ويمان« و»فيوتشر كامباني«، إن المبلغ المطوب توفيره يبدو ضخماً، لكن البحث يشير إلي كيفية القضاء علي هذه الفجوة، ومنها خفض العجز الهائل في القطاع العام، وتقليل إنفاق المستهلك، بالإضافة إلي أفكار أخري كثيرة يمكن لصناع السياسة مناقشتها وتطبيق الأفضل منها.
 
وفي البداية، يتعين علي المفوضية الأوروبية نشر معلومات أفضل في دول الاتحاد ليفهم الأفراد ما الذي سيحصلون عليه عندما يتقاعدون مع تحديد حجم الوفورات المستهدفة للمعاشات بنفس الطريقة، التي يتم بها تحديد الانبعاثات الكربونية مثلاً بكل دقة لشركات السيارات.
 
وتختلف المبالغ المطلوب توفيرها تبعاً للمجموعة العمرية للعاملين.
 
فعلي سبيل المثال يحتاج الألماني الذي عمره 50 عاماً إلي 9 آلاف و700 يورو سنوياً، بينما لا يزيد المبلغ الذي يجب أن يوفره العامل الذي عمره 20 عاماً فقط عن ألف و700 يورو سنوياً، حتي يحقق معاشاً نسبته %70 من آخر أجر حصل عليه قبل التقاعد.
 
ويواجه أيضاً الفرنسيون والإيطاليون والإسبان فجوات معاشية كبيرة، لكنهم يتمتعون بمستوي أكبر من الدعم المالي من أصول أخري غير المعاشات مثل التأمين علي الحياة ومدخرات أخري، وكذلك من أسهم العقارات.
 
والإيرادات الناتجة عن كل هذه الأصول تغطي %80 من الفجوة المعاشية للفرنسيين، و%85 للإسبان، و%220 للإيطاليين، ولذلك فإنهم لا يحتاجون إلي توفير مبالغ ضخمة مثل التي يحتاجها زملاؤهم من الألمان والبريطانيين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة