أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬ليسيكو‮« ‬تتوقع تراجع مبيعاتها خلال‮ ‬2011‮ ‬بسبب اضطرابات الأسواق‮.. ‬وترفع أسعار التصدير‮ ‬%3


المال ـ خاص

 

 
قررت شركة ليسيكو زيادة قيمة صادراتها من الوحدات الصحية بنسبة %3 خلال العام الحالي، يأتي ذلك ضمن استراتيجية الشركة للحفاظ علي هوامش ربحيتها بصفة مستمرة، خاصة مع التقلبات التي تطرأ علي أسعار صرف العملات الأجنبية التي تضم الدولار والاسترليني واليورو.

 
وتتضمن استراتيجية الشركة خلال مدة تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام، تصدير خلاطات المياه إلي أوروبا، وذلك سيتطلب إقامة مصنع آخر، نظراً لعدم كفاية الطاقة الإنتاجية للمصنع الحالي حتي يتسع للتسويق بدول أخري.

 
قال طاهر غرغور، المدير التنفيذي بشركة ليسيكو مصر، في تصريحات خاصة لـ»المال«، إن الشركة ستقوم برفع أسعار الصادرات في أسواقها الخارجية مثل إنجلترا وفرنسا والتي يتم التصدير لها بالعملات الأجنبية المتمثلة في الاسترليني واليورو والدولار، موضحاً أن هذه الزيادة تأتي في ظل ارتفاع مدخلات الإنتاج، خاصة الغاز الطبيعي بصفة مستمرة بما ينعكس علي ارتفاع التكلفة في الوقت الذي تسعي فيه الشركة إلي الحفاظ علي هوامش ربحيتها.

 
ولفت غرغور، علي هامش الجمعية العمومية للشركة أمس الأول الثلاثاء، إلي عدم وضع استراتيجية محددة بشأن زيادة أسعار المبيعات بالسوق المحلية خلال العام الحالي بسبب الأحداث المضطربة التي شهدتها مصر بسبب أحداث ثورة 25 يناير، بما يتطلب الوقوف علي حجم الآثار أولاً قبل أن تتخذ إدارة الشركة قرارات بشأن السياسة التسعيرية لمنتجاتها من الوحدات الصحية والبلاط بالسوق المحلية.

 
وأضاف: إن نسبة الزيادة خلال عام 2010 بلغت نحو %5، وذلك بسبب تحسن أسعار صرف العملات الأجنبية، خاصة الاسترليني والدولار أمام الجنيه المصري، مما ساهم في ارتفاع القيمة البيعية لمنتجات الشركة.

 
وعلي صعيد مصنع البلاط أشار »غرغور« إلي تأجيل افتتاح المرحلة الأولي من المصنع الذي كان من المقرر أن يتم مطلع العام الحالي، بسبب عدم الانتهاء من توصيل الغاز الطبيعي حتي تتمكن الشركة من بدء عملية التشغيل، موضحاً أن الإجراءات استغرقت فترة طويلة، بسبب تغيير بنود العقود كل فترة.

 
وقال إن الأحداث التي خلفتها ثورة 25 يناير أجلت هي الأخري توصيل الغاز إلي المصنع بمنطقة برج العرب بالإسكندرية، رافضاً تحديد موعد لافتتاح المرحلة نظراً لتوقف ذلك علي الجهات الحكومية وليست الشركة.

 
وأشار إلي أنه من المقرر افتتاح خط إنتاج البورسيلين نهاية عام 2011 بطاقة إنتاجية 2 مليون متر مربع.

 
وينقسم مصنع البلاط ببرج العرب إلي مرحلتين تنتج كل منهما 6.5 مليون متر مربع بلاط و2 مليون متر مربع من البورسيلين، بتكلفة إجمالية 42 مليون دولار، تتوزع بواقع 27.5 مليون دولار للمرحلة الأولي و14.5 مليون دولار للمرحلة الثانية.

 
وأوضح غرغور أن الاستراتيجية التسويقية لمصنع البلاط ترتكز علي البيع بأسواق الشرق الأوسط مثل لبنان، علي أن يتم استهداف تسويق البورسيلين بالأسواق الأوروبية خلال المرحلة الثانية من إنتاج المصنع بالتزامن مع ارتفاع أسعار البورسيلين في الأسواق الخارجية، مقارنة بالسوق المحلية.

 
من جانب آخر أوضح المدير التنفيذي بشركة ليسيكو، أن الشركة بدأت في الاستفادة من مصنع إنتاج خلاطات المياه الذي بدأ التشغيل الفعلي في شهر أغسطس من العام الماضي بطاقة إنتاجية 300 ألف قطعة من المنتجات الفاخرة عالية الرفاهية التي تخاطب شريحة محددة بالسوق المحلية.

 
وأكد أن استراتيجية الشركة طويلة الأجل التي تتراوح مدتها الزمنية بين عامين وثلاثة أعوام تستهدف تصدير خلاطات المياه إلي أوروبا، وذلك سيتطلب إقامة مصنع آخر نظراً لعدم كفاية الطاقة الإنتاجية للمصنع الحالي بما يسمح بتسويق منتجات الشركة بدول أخري.

 
وفيما يتعلق بتأثير أحداث ثورة 25 يناير علي شركة ليسيكو، أوضح غرغور أن المبيعات شهدت تراجعاً واضحاً خلال شهري يناير وفبراير، إلا أنها عاودت التحسن خلال شهر مارس الحالي لتقترب من قيمة المبيعات المحققة قبل اندلاع الثورة، وهو ما يصعب الوقوف علي حجم تأثير هذه الأحداث علي مبيعات الشركة بالسوق المصرية التي تستحوذ فيها الشركة علي حصة سوقية تصل إلي %35 بما يعادل 2 مليون قطعة من الأدوات الصحية ويتم تصدير الكمية المتبقية والبالغة 3.5 مليون قطعة إلي الخارج.

 
وأكد أن ليسيكو تعلق آمالها علي اهتمام الحكومة بطرح وحدات سكنية جديدة لمواجهة الطلب المرتفع للشريحة المتوسطة من العملاء، وهو ما سينشط بدوره مبيعات الشركة من الوحدات الصحية التي تستهدف الشريحة المتوسطة بالدرجة الأولي.

 
وأوضح أن الموقف تأزم بدولة ليبيا التي تستحوذ علي %7 من مبيعات الشركة، ومازالت هناك آمال بأن تعاود السوق نشاطها خلال شهر يوليو المقبل، إلا أن الموقف يتوقف بصورة كاملة علي الأوضاع السياسية هناك.

 
وتوقع »غرغور« وقوع تراجع في مبيعات ليسيكو خلال عام 2011، مقارنة بالعام الماضي وذلك بسبب الاضطرابات التي تشهدها أسواق الشركة، بالإضافة إلي تأثر المبيعات بأسواقها الأوروبية، خاصة إنجلترا وفرنسا اللتين تستحوذان علي حصة أكبر من صادراتهما، بسبب الأزمات الاقتصادية التي تمر بها أوروبا مما يضعف إقبالهم علي الوحدات الصحية.

 
وأكد صعوبة تحديد نسبة التراجع المتوقعة، حيث من الممكن أن تسجل %5 أو أن تصل إلي %15، لأن الرؤية مازالت غير واضحة بأسواق الشركة وهو ما يتم تعويضه بفتح أسواق جديدة.

 
واعتمدت الجمعية العمومية لشركة ليسيكو توزيع كوبون نقدي بقيمة جنيه واحد، بالإضافة إلي توزيع سهم مجاني لكل 3 أسهم علي أن يتم تمويله عن طريق الأرباح المرحلة بهدف تدعيم استثمارات الشركة في شركة السيراميك الدولية المملوكة لها، وتتمثل هذه الاستثمارات في افتتاح المرحلة الأولي من مصنع البلاط.

 
وتراجع صافي الأرباح خلال 2010 إلي 93.31 مليون جنيه بتراجع نسبته %14.5 مقارنة بصافي ربح بلغ 109.24 مليون جنيه خلال 2009، تأثراً بتراجع المبيعات بحوالي 36 مليون جنيه لتصل إلي 1.019 مليار جنيه نتيجة انخفاض حجم مبيعات الأدوات الصحية بسبب الحريق الذي شب بأحد مخازن الشركة العام الماضي، فضلاً عن ضعف الطلب في أسواق التصدير الأوروبية.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة