أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

قطع غيار «مستعملة» ومشكلات فنية بأجهزة التحكم فى «جرارات الموت»


توقفت معظم برامج الصيانة لدى الهيئة القومية لسكك حديد مصر بعد عجز الهيئة عن تدبير تمويل شراء قطع غيار جديدة، ولجأ العمال داخل الورش إلى الاستعانة بقطع الغيار المستعملة مما أسفر عن مشكلات فنية فى أجهزة «ATc » المسئولة عن التحكم فى سرعة الجرارات بسبب تدنى برامج الصيانة، كما تعانى خطوط الهيئة تأخر برامج الصيانة وأدى ذلك إلى تراكم 600 كم من الخطوط تحتاج إلى تجديد منذ 10 سنوات، كما تعانى عربات القطارات التهالك بسبب توقف خطط التجديد وبلغت نسبة التهالك فى أسطول العربات %35 من إجمالى حجم الأسطول البالغ 1100 عربة.

وقال مصدر مسئول فى ورش أبوغاطس التابعة لهيئة السكة الحديد إن الجرارات فى الهيئة تعانى مشكلات فنية فى أجهزة «ATc » مرجعاً ذلك إلى الاستعانة بقطع غيار مستعملة عبر الجرارات المخردة مسبقاً.

وبرر ذلك بعدم القدرة على تدبير تمويل شراء قطع الغيار الجديدة علاوة على توقف تصنيع قطع غيار أجهزة «ATc » فى الخارج نظراً لتقادم أعمار الجرارات العاملة فى الهيئة.

وحذر من وقوع حوادث بسبب تدنى مستويات الصيانة داخل ورش الهيئة منوهاً أيضاً إلى أن الماكينات المسئولة عن إجراء عمليات صيانة الجرارات تعانى التهالك بسبب توقف الهيئة عن إجراء عمليات إحلال وتجديد لها.

وحدد الاحتياجات التمويلية لإعادة تجديد الماكينات داخل الورشة بنحو 3 ملايين جنيه بخلاف تمويل شراء قطع الغيار.

وفيما يتعلق بالجرارات التى دخلت الخدمة فى إطار صفقة فاسدة لوزير النقل الأسبق محمد لطفى منصور، أكد وجود مشكلات فنية فى 80 جراراً طراز 2400/2100 تركزت فى وجود شرخ فى الاسطوانات الأمامية للجرارات للموديل الأول بينما الموديل الثانى يعانى الاهتزازات العنيفة بسبب تقوس عجل الجرارات.

تجدر الإشارة إلى حصول الهيئة على تلك الجرارات عبر منحة من دولتى قطر وليبيا عبر تصنيعها فى شركة جنرال موتورز.

وتابع: إن الهيئة اضطرت إلى سحب الجرارات من قطاع نقل الركاب إلى البضائع بهدف اخفائها عن الأنظار، مؤكداً أن صفقة الجرارات تعد دليلاً صارخاً على الفساد من قبل المسئولين، مطالباً بفتح تحقيق عاجل من قبل النيابة فى هذا الملف.

وأقر المهندس عبدالحميد محمد، رئيس مجلس إدارة شركة إيرماس للصيانة التابعة للهيئة، بأن العمال يضطرون إلى اللجوء إلى قطع الغيار المستعملة لإجراء عمليات الصيانة على الرغم من انخفاض كفاءتها مرجعاً ذلك إلى عدم قدرة الشركة على تدبير تمويل شراء قطع الغيار.

وتابع: إن الشركة اضطرت إلى تخفيض خطة صيانة الجرارات الشهرية من 16 إلى 7 جرارات فقط بسبب نفاد مخزون قطع الغيار فى الشركة، محذراً من انهيار برامج الصيانة للجرارات بسبب أزمة قطع الغيار.

وتحتاج الشركة لنحو 660 مليون جنيه بشكل عاجل لشراء قطع الغيار بخلاف 200 مليون جنيه مستحقات متأخرة لدى الهيئة من العام المالى الماضى نظير عمليات شراء قطع الغيار.

وتابع: إن تأخر الهيئة فى تدبير التمويل أدى إلى ارتفاع أسعار قطع الغيار المستوردة من الخارج، مبرراً ذلك بأن الموردين يلجأون إلى زيادة أسعار قطع الغيار بسبب التأخر فى السداد.

ولفت إلى تعطل الخطة المستهدفة لعمرة الجرارات السنوية بسبب التمويل محدداً الخطة المستهدفة خلال العام الحالى بأنها تتضمن عمرة 178 جراراً موزعة بين 3 أنواع من العمرات خفيفة ومتوسطة وجسيمة.

وأشار إلى أن الشركة اجتمعت مع مسئولى القطاع المالى فى الهيئة خلال الشهر الماضى لتدبير تمويل شراء قطع الغيار بشكل عاجل وحذرت من التأخير.

ولفت إلى اعتماد الشركة بشكل أساسى على الهيئة فى تدبير تمويل شراء قطع الغيار مرجعاً ذلك إلى ضعف الموارد الذاتية للشركة التى تقتصر على بيع الخردة بواقع 2 مليون جنيه شهرياً فى المتوسط، مؤكداً أن ذلك غير كاف.

على صعيد متصل أكد سمير نوار، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لتجديد خطوط السكك الحديدية التابعة للهيئة، أن برنامج صيانة الخطوط متأخر بشدة، مستشهداً بتراكم 600 كم من خطوط الهيئة منذ 10 سنوات تحتاج إلى إحلال وتجديد.

وتركزت أسباب تأخر برامج صيانة الخطوط فى تهالك الماكينات التى تستخدمها شركات الصيانة فى عمليات التجديد مستشهداً بوجود 50 ماكينة انتهى عمرها الافتراضى نظراً لبقائها فى الخدمة طيلة ربع قرن.

وأشار إلى طرح الهيئة مناقصة خلال الشهر الحالى بشأن إعادة تأهيل 35 ماكينة صيانة من الموجود فى عهدة الهيئة.

وحدد المستهدف من إعادة تأهيل الماكينات فى استغلالها فى عمليات الصيانة.

فى هذا السياق لفت إلى تسلم الهيئة 4 ماكينات صيانة جديدة خلال شهر نوفمبر الماضى عبر شركة بلسر النمساوية علاوة على 3 ماكينات أخرى سيتم تسلمها خلال مارس المقبل عبر الشركة نفسها، ويشار إلى تمويل عمليات شراء الماكينات عبر قرض من النمسا بقيمة 20 مليون يورو.

وتحتاج الهيئة إلى 12 ماكينة صيانة أخرى بقيمة 400 مليون جنيه بهدف استكمال خطة الإحلال والتجديد فى الماكينات.

وبينما تصاعدت الشكاوى من تهالك عربات القطارات بمختلف درجاتها، أكد مصدر مسئول فى الهيئة أن %35 من أسطول العربات متهالك ويحتاج إلى عمليات إحلال بشكل عاجل.

وأرجع تهالك العربات إلى تأخر الهيئة فى برنامج الإحلال والتجديد لأسطول العربات علاوة على تدنى برامج الصيانة داخل الورش.

ولفت إلى تصاعد السرقات خاصة داخل أسطول العربات علاوة على خطوط بعض الخامات مثل السيمافورات، مشيراً إلى أن إجمالى فاتورة السرقات فى الهيئة بلغ خلال العام المالى الماضى 175 مليون جنيه.

وأكد أن أكثر الخطوط التى تتعرض للسرقة تتركز فى القاهرة - منوف، مشيراً إلى تعرض عدد كبير من العربات للسرقة فى ظل غياب تام لشرطة المواصلات.

وقال إن الهيئة اتخذت خطوات فعلية فى تجديد الأسطول عبر التعاقد على توريد 212 عربة مكيفة، وتجدر الإشارة إلى تعاقد الهيئة مع مصنع سيماف لتوريد العربات.

وتابع: إن الهيئة تحتاج لـ315 مليون جنيه بشكل عاجل لاستكمال باقى الدفعة المقدمة للمصنع لتوريد العربات، وقد دبرت الهيئة 105 ملايين جنيه عند توقيع العقد مع المصنع.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة