أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مواسم الدراما‮ »‬غير الرمضانية‮«.. ‬هل تعيد توزيع الخريطة الإعلانية؟


إيمان حشيش
 
بدأ صناع الدراما التليفزيونية في التخطيط لموسم جديد للدراما يضاف إلي موسم رمضان، وذلك نظراً لأن عدد المسلسلات في شهر الصيام هذا العام تجاوز الخمسين عملاً، وكان من الصعب علي الجمهور متابعتها جميعاً في شهر واحد، فضلاً عن أن هذا العدد الكبير أثر سلباً علي قنوات الدراما التليفزيونية بقية العام، نظراً لعدم وجود مسلسلات جديدة تعرضها علي شاشاتها، كما دعا مجموعة من المنتجين لعقد اجتماعات لمناقشة فكرة الموسم الجديد، والتحضير لبعض الأعمال لهذا الموسم.

 
واختلفت آراء الخبراء حول مدي تأثير هذا الموسم علي الإقبال الإعلاني، وإذا ما كان سيتمكن من خلق موسم إعلاني جديد مثل شهر رمضان، حيث رأي البعض أن هذا الموسم الجديد سيحتاج في البداية إلي تنظيم حملة ترويجية جيدة له، كي يمهد للجماهير ويجعلهم يتقبلون هذا الموسم الجديد، كما رأي البعض أنه إذا كانت الأعمال جديدة ومتميزة فإنها ستتمكن من جذب المعلنين نحوها، بينما رأي البعض الآخر أن هذا الموسم سيحقق إقبالاً إعلانياً، لكن في حالة تركيز هذه الأعمال علي قناة واحدة، فيما رأي آخرون أن هذا الموسم سيحدث تغييراً في الخريطة الإعلانية، لكن علي المدي البعيد.

 
ورأت فئة رابعة أنه من الصعب أن يؤثر هذا الموسم علي الإقبال الإعلاني، حيث سيؤثر علي الإقبال الجماهيري بالقناة، ولكن من الصعب أن يغير من خريطة توزيع الإعلانات، لأن هناك ثلاثة أنواع من مواد العرض، يقل عرضها في شهر رمضان وتتجه ميزانيتها الإعلانية نحو المسلسلات، وهي الرياضة وبرامج التوك شو والأفلام، لذلك فإن هذا الموسم الجديد، قد يخلق مشكلة في توزيع الخريطة الإعلانية.

 
وأوضح المنتج محمد فوزي، أن أي عمل جديد إذا واكبته دعاية إعلانية جيدة، يمكنه فرض نفسه علي السوق، لذلك فإن الموسم الجديد للدراما سيحتاج في البداية إلي تمهيد من خلال تنظيم حملة تسويقية وترويجية جيدة له، كي يجعل الجمهورمستعداً لتقبله.

 
وأشار »فوزي« إلي أن المنتجين يرحبون بهذا الموسم الجديد، لأنه سيساعد علي مشاهدة العمل بتركيز أكثر مقارنة بالمشاهد في شهر رمضان، كما أنه سيسمح للنقاد والصحافة بالتركيز معه أكثر، لذلك فإن هذا الموسم سيكون فرصة أفضل لتقديم الأعمال الجديدة، كما أنه سيستطيع أن يجذب أنظار المعلنين نحوه وسيحقق إقبالاً إعلانياً متميزاً.

 
وأشار يحيي سامح، نائب المدير العام بوكالة »بروموميديا«، إلي أن مسلسل الست كوم »راجل وست ستات«، كان الوحيد الذي تم عرضه حصرياً خارج شهر رمضان في السنوات الأخيرة، وقد استطاع أن يجذب إعلانات كثيرة، لأنه عمل حصري وحيد ومنفرد علي قناة واحدة، وبينما ستكون فكرة خلق موسم جديد للمسلسلات فكرة جيدة، إلا أن الإقبال الإعلاني عليه لن يكون كبيراً مثل الإقبال الإعلاني الذي يكون في شهر رمضان، وذلك لأن متوسط الانفاق الإعلاني للمعلنين في الأشهر العادية يكون مائة ألف جنيه بكل قناة، بينما في شهر رمضان يصل إلي مليون جنيه بالقناة الواحدة، وبالتالي فإن هذا الموسم لن يكون مجزياً إعلانياً.

 
أضاف »سامح« أنه من الصعب أن يغير المعلنون خريطة الميزانية الإعلانية الخاصة بهم، من أجل هذا الموسم، وذلك لأن هناك ثلاثة أعمال مهمة تقل في شهر رمضان، ويتم توزيع ميزانيتها علي المسلسلات، هي: الأفلام، وبرامج التوك شو، والرياضة، هذه العوامل الثلاثة يتم توزيع ميزانيتها علي الأعمال الرمضانية، وبالتالي فإن الموسم الجديد لن يخفي هذه الموضوعات المهمة التي من الصعب أن يتنازل عنها المعلن من أجل موسم المسلسلات، وبالتالي ستكون هناك مشكلة في توزيع الميزانية الإعلانية، إلا في حالة واحدة، هي أن يكون سعر الدقيقة الإعلانية كما هو دون زيادة في هذا الموسم، رغم أن ذلك لن يغطي تكلفة هذه الأعمال.

 
ورأي »سامح« أن هذا الموسم سيؤثر علي الإقبال الجماهيري بالفضائيات، وسيساعد علي زيادة عدد جمهورها، لكن لن يؤثر علي الإقبال الإعلاني عليها، فهو في صالح القناة، من حيث مستوي الإقبال الجماهيري عليها فقط.

 
وأشار شريف كوليان، مدير تسويق وخدمة عملاء وكالة »Pan Arab Media « للدعاية والإعلان، إلي أن شهر رمضان يعتبر من الشهور التي لها عاداتها وطقوسها الخاصة، أهمها ارتفاع المشاهدة للدراما، حيث إن الكل يجتمع علي مشاهدة المسلسلات بعكس الشهور الأخري من السنة، لذلك فإن المعلنين اعتادوا علي التواجد بكثافة في هذا الشهر الكريم، لذلك فإن عمل موسم آخر للمسلسلات الجديدة سيحتاج إلي وقت طويل كي يترسخ لدي الجماهير أهمية المتابعة للمسلسلات فيه.
 
أضاف »كوليان« أن الموسم الجديد، لن يحقق إقبالاً إعلانياً وجماهيرياً كبيراً في عامه الأول، لكن يمكنه تحقيق نسبة من الإقبال فيمابعد، حتي تعتاد عليه الجماهير، لذلك فإنه ليس من العدل الحكم علي هذا الموسم في عامه الأول، فهو محاولة جيدة تحتاج إلي الصبر والتخطيط الجيد لتحديد الوقت المناسب لهذا الموسم، لأن شهر رمضان يكون السعر الإعلاني فيه أعلي كثيراً مقارنة بالشهور الأخري، لذلك فإن هذا الموسم الجديد سيوسع من الدائرة الإعلانية وسيسمح للمعلنين الجدد بالتواجد، ولكن مع الوقت.
 
ورأي الخبير التسويقي، أمجد صبري، أنه إذا كانت هذه الأعمال قوية وعلي مستوي عال وحصرية علي قناة واحدة، فإنها ستتمكن من رفع قيمة السعر الإعلاني بالقناة، مؤكداً أن هذا الموسم سيكون فرصة لفتح سوق إعلانية لبعض المنتجات الموسمية، التي تركز إعلاناتها في موسم معين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة