أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

%10 زيادة فى إعلانات الصحف.. وتوقف التعاقدات الجديدة على «الراديو»


المال ـ خاص

هل تأثرت إعلانات الراديو والصحف بتزايد حدة الأزمة السياسية والدستورية التى تعيشها البلاد حاليًا؟

يؤكد الخبراء أن الإقبال الإعلانى بالصحف شهد حالة من النمو بنسبة %10 فى إعلانات الصحف المقروءة، بينما شهدت الصحف الإلكترونية نموًا فى التدفق الإعلانى بنسبة %40 لأن الأزمة السياسية دفعت الجمهور نحو الاهتمام بقراءة ومتابعة الأخبار عبر الصحف المطبوعة والإلكترونية، مما دفع المعلنين نحو استغلال ذلك بتكثيف وجودهم الإعلانى، خصوصًا فى الصحف الإلكترونية التى تتميز بمتابعتها للأخبار أولاً بأول، ولفت خبراء إلى حدوث انخفاض بنحو %60 على الإعلانات المبوبة بالصحف، إذ اقتصر الإعلان بها فقط على الإعلانات الفردية.

وتوقع الخبراء حدوث انخفاض ملحوظ فى حجم الإقبال الإعلانى بالصحف فى حال وجود اضطرابات شديدة، أو فى حال حدوث عصيان مدنى على مستوى الجمهورية لفترة طويلة.

بداية أكد رامى عبدالحميد، المبدع بوكالة Pro communication المتخصصة فى إعلانات الراديو، استمرار جميع الحملات الإعلانية بالراديو، حيث لم يحدث أى توقف إعلانى بها نظرًا لعدم حدوث خسائر كبيرة ناتجة عن أى اضطرابات فما زالت الأمور تسير بشكل شبه سلمى، وبالتالى لم تتأثر إعلانات الراديو حتى الآن بالسلب.

وتوقع عبدالحميد أن تتأثر إعلانات الراديو بشكل سلبى كبير فى حال تصعيد الأمر، أو تزايد حدة العنف أكثر من الوقت الحالى أو فى حال حدوث عصيان مدنى فعلى واستمر لفترة طويلة في جميع أنحاء الجمهورية، وفى مثل هذه الحالة سيكون هناك توقف تام فى إعلانات الراديو بشكل كبير، خاصة أن الفترة المقبلة تعتبر موسمًا إعلانيًا مهمًا للراديو من قبل المطاعم وشركات السياحة ومحال الحلويات، حيث تنشط إعلاناتها بشكل كبير فى فترة الكريسماس.

وتوقع عبدالحميد أن تصل نسبة تأثر إعلانات الراديو إلى نحو %80 - وهى النسبة نفسها التى تأثرت بها إعلانات الراديو أثناء ثورة يناير - فى حال وجود عنف شديد أو عصيان مدنى فعلى.

وأكد أن استمرار الاعتصامات دون حدوث أى حالات عنف أو مشادات لن يؤثر على حملات الكريسماس.

وأشار إلى أن أكثر المعلنين الموجودين حاليًا هى شركات الاتصالات والمياه الغازية باعتبار أنها أكثر الشركات وجودًا طوال العام.

وأشار مدحت زكريا، مدير قسم الإبداع بوكالة «In house » للدعاية والإعلان إلى أن الأحداث الأخيرة لم تؤتى بظلالها السلبية بشكل كبير على إعلانات الراديو حتى الآن.

وقدر زكريا نسبة الانخفاض الإعلانى على الراديو فى حال استمرار الأزمة بنسبة تتراوح بين 20 و%30.

وعن إعلانات الصحف يرى زكريا أن تزايد حدة الأزمة وقلة المعلومات دفعا كثيرين إلى الاهتمام بمتابعة الأحداث عبر الصحف، لذلك فإنها تعتبر فترة مهمة للمعلنين، بالإضافة إلى اعتياد المعلنين على تعدد الأزمات منذ بداية ثورة يناير، ولذلك فإن إعلانات الصحف لم تشهد انخفاضًا محلوظًا فى حجم الإقبال الإعلانى عليها.

وقال الإعلامى عمرو مخلوف، إن سخونة الأحداث خاصة بعد التأكيد على الاستفتاء على المسودة النهائية للدستور جعلت الصحف تحظى باهتمام جماهيرى كبير، لأنها من أهم الوسائل التى تمد جمهورها بأهم المعلومات، مما ساعد على زيادة حجم الإقبال الإعلانى عليها بشكل نسبى.

وأضاف مخلوف أن الصحف المطبوعة باتت تفتقد قيمتها فى البحث عن المعلومات، خاصة فى ظل انتشار الصحف الإلكترونية فأصبح القارئ يتابع أغلب أخباره بها بدلاً من انتظار الصحف المطبوعة، ولذلك فإن حجم التزايد الإعلانى على الصحف المطبوعة خلال الفترة الأخيرة كان طفيفًا، حيث وصلت نسبته إلى %10 فقط، مقارنة بالفترة السابقة للأحداث الأخيرة، فى حين تزايد حجم الإقبال الإعلانى على الصحف الإلكترونية بنسبة تتراوح بين 30 و%40 لأنها وسيلة أسهل وأسرع فى نقل المعلومة والرسالة الإعلانية، بالإضافة إلى كونها وسيلة أقل تكلفة مقارنة بالمطبوعة.

على جانب آخر، أكد إيهاب الجنيدى، مسئول قسم أسواق الأخبار بجريدة الأخبار، أن الإعلانات المبوبة بالصحف كانت الأكثر تأثرًا بالأحداث الأخيرة، حيث انخفض حجم الإقبال عليها بنسبة تصل إلى %60.

وأشار الجنيدى إلى أن أكثر الإعلانات المبوبة الحالية هى إعلانات الأفراد لأنها تكون بهدف بيع شيء خاص ومحدود العدد، بينما انخفض حجم إعلانات الشركات بنسبة كبيرة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة