أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

%15 تراجعًا فى الإقبال على الوسائل الحديثة


المال ـ خاص

تعتبر الوسائل التكنولوجية الحديثة من الوسائل الإعلانية التى شهدت انتشاراً واسعاً عقب ثورة 25 يناير لأنها أقل تكلفة مقارنة بالوسائل الأخرى، وأحدثت طفرة فى حجم الإقبال الجماهيرى والإعلانى بعد ثورة يناير، خاصة الإعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعى كالفيس بوك باعتبار أنه مفجر الثورة، كما تعتبر إعلانات الـ«Plow the Line » من الوسائل الإعلانية التى تزايد حجم الإقبال عليها عقب الثورة.

وأكد خبراء التسويق أنه بالرغم من تزايد حجم الإقبال على الوسائل التكنولوجية الحديثة، خاصة الإنترنت، فإن الأحداث الأخيرة أثرت بشكل سلبى على حجم الإقبال الإعلانى عليها بالرغم من انخفاض تكلفتها وسرعتها فى نقل المعلومة وقدرتها على التواصل مع الجمهور بعدة أساليب، كما أكد الخبراء أيضاً عدم تأثر كل الإعلانات التى تندرج تحت مجال إعلانات الـ«Plow the Line » حتى الآن بالأحداث الأخيرة حيث ما زال الإقبال الإعلانى عليها كما هو، مشيرين إلى أن الاضطرابات والأزمات تؤثر بالسلب ولكن بنسبة بسيطة على تلك الوسائل لأنها تعتبر من الوسائل الحيوية التى يصعب الاستغناء عنها.

بداية أشار جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «اسبكت» للدعاية والإعلان، إلى أن الشركات الكبرى خاصة شركات المساحيق والأغذية والمشروبات مازالت توجد بنفس قوتها على الإنترنت بينما اختفت إعلانات الشركات الصغيرة بنسبة %100 تخوفاً من أى انفاق إعلانى جديد خلال تلك الفترة التى تشهد حالة من عدم الاستقرار.

وأوضح مختار أن الإنترنت يعتبر من الوسائل ذات الجذب الإعلانى الكبير نظراً لانخفاض تكلفتها وزيادة جماهيريتها خاصة بعد ثورة يناير مما ساعد على زيادة معلنيها مؤخراً إلا أن الأحداث الأخيرة أدت إلى توقف جميع المشروعات الإعلانية على الإنترنت، فالمعلن أصبح فى حالة تردد كبيرة فى القدوم على أى خطوة إعلانية فى ظل عدم الاستقرار الحالى.

وأكد وليد حسين، المسئول التنفيذى للمبيعات بوكالة «Egypt Link » المتخصصة فى إعلانات المحمول، تأثر كل الأساليب التكنولوجية الحديثة بالأحداث السياسية الأخيرة حيث قدر تراجع حجم الإقبال على إعلانات المحمول بما يقرب من %25 حتى الآن نتيجة توقف بعض التعاقدات الإعلانية الخاصة بإعلانات المحمول وتقليل عدد الرسائل الإعلانية لبعض المعلنين مؤخراً.

وأشار حسين إلى أن إعلانات الإنترنت تعتبر أقل الأساليب الإعلانية الحديثة تأثراً بالأحداث الأخيرة مقارنة بباقى الوسائل حيث وصل حجم التراجع الإعلانى لنحو %15 نظراً لأنها أقل الوسائل تكلفة وأسرعها وأسهلها فى الوصول للجمهور.

ويرى حسين أن شركات مستحضرات التجميل وبعض السلع الاستهلاكية هى أكثر المعلنين الذين خفضوا حجم وجودهم الإعلانى بالأساليب التكنولوجية الحديثة باعتبار أنها سلع كمالية وليست أساسية وأى وجود إعلانى لها فى الوقت الحالى لن يجدى نفعاً بينما لم ينخفض حجم الوجود الإعلانى للشركات العقارية، حيث مازالت موجودة بنفس كثافتها لأن شراء العقارات لا يتأثر سلباً بالاضطرابات بشكل كبير.

وعن إعلانات الـ«Plow the Line » أكد عمرو ندا، رئيس مجلس إدارة وكالة «ليب» للدعاية والإعلان استمرار جميع التعاقدات التى تم الاتفاق عليها حتى الآن، مشيراً إلى أن الآثار السلبية للأحداث الأخيرة لن تظهر على مجال إعلانات الـ«Plow the Line » حتى نهاية هذا الشهر لأن الفترة الحالية تعتبر فترة تسليم للتعاقدات المتفق عليها.

وأضاف ندا: إن الاضطرابات السياسية لا تؤثر بنسبة كبيرة على مجال إعلانات الـ«Plow the Line » حيث حجم التأثير طفيف باعتبار أنها وسيلة سهل التحكم فيها وتغيير شكل رسالتها بما يتناسب مع أى حدث أو أزمة.

ولفت ندا إلى أنه من الصعب التكهن أو تحديد نسبة التأثير الفعلى نظراً لأن الأزمة الحالية أزمة غير واضحة الملامح ولكن لن يصل تأثيرها السلبى لنفس حجم تأثير أحداث ثورة يناير وأحداث محمد محمود العام الماضى.

ويرى ندا أن التسويق المباشر يعتبر أكثر الأساليب الدعائية التى تندرج تحت مجال إعلانات

الـ«Plow the Line » التى لا تتأثر بالأحداث لأنها عبارة عن اتفاق بين الشركة المعلنة والوكالة على نزول مسوقين من قبل الوكالة للتسويق للمنتج أو الخدمة بشكل مباشر يتناسب مع أى حدث، تليها الاستنادات الدعائية، بينما تتأثر الهدايا بشكل كبير لأنه من الصعب تقديم هدايا للعملاء فى ظل هذه الاضطرابات كما يقل حجم التسويق الإعلانى بالمعارض خلال أى أزمة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة