أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

ماليزيا تشتري سندات باليوان لتضعها في‮ »‬الاحتياطي المركزي‮«‬


المال - خاص
 
في خطوة مهمة لمساندة المحاولات الصينية لتدويل استخدام عملتها »اليوان« وجعلها منافسة حقيقية للدولار الأمريكي علي المدي الطويل اشتري البنك المركزي الماليزي سندات مقيمة باليوان لاحتياطاته.

 
ومن المتوقع أن يتبع العديد من البنوك المركزية للدول الآسيوية نفس الخطوة التي اتخذها البنك المركزي الماليزي، من خلال تنويع عملات استثماراتها خاصة اليوان.
 
ويعلق داريوس كوكلزيك، المحلل الاستراتيجي ببنك »كريدي أجريكول«، علي هذه الخطوة قائلاً إنها ستأخذ اليوان الصيني إلي مستوي آخر من القدرة الائتمانية.
 
وأضاف أن اليوان سيؤثر بشكل تدريجي وسيزداد انتشاره أولاً بين الدول التجارية الشريكة للصين في آسيا ثم سينتشر في كل العالم تدريجياً.
 
ورفض البنك المركزي الماليزي التعليق علي خطوته، قائلاً إنه لا يسمح مطلقاً بمناقشة محتويات احتياطياته، والتي تقدر بحوالي 311 مليار رنجت ماليزي أو ما يعادل 95 مليار دولار أمريكي وذلك طبقاً لبيانات شهر أغسطس الماضي.
 
وأكدت بعض المصادر المختصة أن تلك الخطوة كان من المتوقع أن تحدث ولكن بعد أن تنفذها بعض الدول الآسيوية الأخري إلا أن البنك المركزي الماليزي اتخذها دون الانتظار.
 
يذكر أنه في شهر أغسطس الماضي فتحت الحكومة الصينية الباب أمام البنوك المركزية الأجنبية للاستثمار في سوق السندات المحلية من أجل زيادة التعامل باليوان من خلال المقايضات ثنائية العملة بمجموع سندات وصل سعرها إلي 800 مليار يوان أي ما يعادل 120 مليار دولار.
 
كانت عدة دول قد وافقت علي الاستثمار في سوق السندات المحلية الصينية منذ عام 2008، وشملت العديد من الدول مثل الأرجنتين، وبيلاروسيا، وهونج كونج، وايسلندا، وإندونيسيا، وماليزيا، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، علي الرغم من عدم الإفصاح عن تفاصيل كيفية تنفيذ هذه المقايضات.
 
ووافقت الحكومة الصينية علي السماح للبنوك التجارية التي تستخدم اليوان الصيني في تعاملاتها الدولية والخارجية مثل بنك »HSBC « و»سيتي جروب« بالاستثمار في سوق السندات البنكية لديها، علي الرغم من عدم وجود تصديقات رسمية من الحكومة حتي الآن.
 
ويعتبر قرار الحكومة الصينية السماح للبنوك المركزية الأجنبية بالاستثمار في سوق سنداتها المحلية، يأتي ضمن الجهود التي تبذلها الحكومة لزيادة استخدام اليوان في التعاملات الدولية.
 
ويأتي التوسع في استخدام اليوان الصيني ليهدد موقع الدولار الأمريكي كأحد الاحتياطيات المهمة في البنوك المركزية، إلا أن العديد من المحللين أكدوا أنه مازال أمام العملة الصينية الكثير من السنوات حتي تنتشر لتصبح عملة رئيسية في البنوك المركزية، لاسيما أن السياسات والقيود المالية المتشددة في السوق الصينية تعرقل انتشار اليوان.
 
وعلي المدي القصير، قد ترحب الحكومة الأمريكية بزيادة استخدام اليوان الصيني كأصول في البنوك المركزية المختلفة، خاصة أن هذا سيمنح أفضلية للصادرات الأمريكية ولتدفق العملات علي المدي القصير.
 
وأكد بعض المحللين أن الولايات المتحدة قد تنتهز هذه الفرص لشراء أصول في البنك المركزي الصيني أسوة بما فعلته وتفعله الحكومة الصينية بامتلاك أصول الخزانة الأمريكية.
 
ووفقاً لبعض المسئولين الدوليين المقربين من البنك المركزي الصيني وبعض البنوك المركزية الآسيوية فإنهم يعتبرون الخطوة الماليزية اختراقاً للاقتصاد الصيني، ولكنهم أضافوا أنها لا تزال خطوات ضئيلة وأن الحكومة الصينية لا تهدف الآن إلي قلب النظام المالي الدولي، ولكنها تسعي فقط إلي زيادة الاستخدام الدولي للعملة الصينية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة