أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

«الشرق للوساطة» تستهدف الانضمام لقائمة العشر الگبار


الشاذلى جمعة:

قال الحسينى عبد العزيز رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لشركة الشرق للوساطة ان شركته الحاصلة على الترخيص النهائى من الهيئة العامة للرقابة المالية خلال الاسبوعين الماضيين، ستعتمد فى بداية عملها على محفظتها والتى تصل قيمتها إلى 37 مليون جنيه.


 
 الحسينى عبد العزيز
وأضاف انه يعمل على تنمية المحفظة التأمينية لشركته الى جانب توظيف وتدريب كوادر جديدة فى التسويق بالشركة وتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم بدلا من استقطاب كوادر قديمة، لافتا الى ان شركته ستركز فى بداية عملها على فرعى السيارات والطبى.

واعتبر ان فرع التأمين الطبى من الفروع الواعدة بالسوق والذى سيستحوذ على 50 % من نشاط الشركة من خلال تنمية وعى المواطنين بضرورة توافر تغطية تأمين طبى، فى ظل ارتفاع عدد السكان وانتشار الامراض وحاجة المواطنين للرعاية الصحية وعدم كفاية عدد المستشفيات الحكومية وخدمات التأمين الصحى الحكومية.

وكشف عن تعاقد شركته خلال الاسبوعين الماضيين مع شركة مصر للتأمين، اضافة لتعاقدها الاسبوع الماضى مع المجموعة العربية المصرية للتأمين «اميج»، فضلاً عن شركات «ايس» للتأمينات العامة و«مصر لتأمينات الحياة» و«المصرية للتأمين التكافلى» فرع الممتلكات و«اليانز للتأمينات العامة» و«عناية – مصر» للرعاية الصحية.

وتستهدف الشرق للوساطة فى عامها الاول جلب 40 مليون جنيه أقساطا لشركات التأمين التى تتعامل معها فى خطة طموح للوصول الى 50 مليون جنيه أقساطًا خلال ثلاث سنوات، اذا ما استقرت الاوضاع السياسية والاقتصادية والامنية.

وتطرق عبدالعزيز الى خطة شركته على مستوى التوسع الجغرافى فى ظل امتلاك شركته فرعا واحدا حاليا بالقاهرة الكبرى، حيث تستهدف افتتاح فرعين اخرين خلال 3 سنوات احدهما بالاسكندرية والآخر بالقاهرة الكبرى، نافيا سعى شركته للحصول على ترخيص من الهيئة لمزاولة نشاط الوساطة فى اعادة التأمين فى الوقت الراهن على الاقل.

واستعرض رئيس مجلس الادارة، العضو المنتدب للشركة ابرز التحديات التى تواجه قطاع التأمين بصفة عامة ونشاط الوساطة بصفة خاصة، وهى عدم الاستقرار من النواحى السياسية والامنية والاقتصادية، اضافة الى عدم وجود اتحاد رسمى يمثل شركات الوساطة اسوة بالاتحاد المصرى للتأمين كممثل لشركات التأمين وهو ما يحتاج الى قانون وتعديلات بقانون 10 لسنة 1981 حيث يوفر الاتحاد عند تأسيسه رسميا غطاء حماية للشركات للدفاع عن حقوقهم والعمل على ايجاد هيكل عمولات عادل لشركات الوساطة يفوق مثيله للوسطاء الافراد نتيجة التكاليف الادارية والمصروفات العمومية والضرائب ورأس المال التى تتكبدها شركات الوساطة.

وكشف عن سعيه للانضمام لشعبة شركات الوساطة بالجمعية المصرية للوسطاء «ايبا» والتى بلغ عدد اعضاء الشعبة 22 شركة وساطة حتى الان، لافتا الى ان «ايبا» تعقد دورات تدريبية تثقيفية شهريا للوسطاء لرفع كفاءتهم وتنمية قدراتهم.

واوضح انه يسعى حاليا للانضمام لنقابة الوسطاء ككيان خدمى اجتماعى يرعى اعضاءه من الناحية الاجتماعية، مشيرا الى سعيه للانضمام لقائمة العشر الكبار بسوق شركات الوساطة خلال ثلاث سنوات.

واستبعد عبدالعزيز الوصول الى عقد موحد للمنتجين بسبب تعسف شركات التأمين فى قبوله نتيجة عدم رغبتها فى تحمل اعباء والتزامات، حيث تبرم شركات التأمين عقودًا مختلفة مع كل وسيط ونسبة عمولة تختلف من شركة وساطة لاخرى ومن وسيط حر لاخر وفقا لاهواء شركة التأمين نفسها، مطالبا شركات التأمين برفع نسبة المصاريف الادارية فى العقود المبرمة مع شركات الوساطة من 2 % الى 5 % لتتناسب مع المصاريف التى تغطيها شركات الوساطة ولا يغطيها الوسيط الفرد من مصاريف ادارية وعمومية وضرائب.

وكشف عن اعداد الجمعية المصرية لوسطاء التأمين «ايبا» لمسودة قانون انشاء الاتحاد المصرى لشركات الوساطة فى انتظار انتخاب برلمان جديد لاقراره، لافتا الى ان شعبة شركات الوساطة بايبا هى الممثل الاقوى والابرز والاكثر عددا لشركات الوساطة حيث تضم اكبر شركات الوساطة بالسوق.

وطالب عبد العزيز الهيئة العامة للرقابة المالية بان تكون اكثر مرونة فى تبسيط اجراءات تاسيس شركات الوساطة الجديدة ومع ضرورة ان يضطلع الاتحاد المصرى للتأمين بدوره فى تنظيم العلاقة بين شركات التأمين وشركات الوساطة بصفته ممثلاً للطرف الاقوى فى العلاقة وهو شركات التأمين.

واعتبر ان المضاربات السعرية مسئولية شركات التأمين لانها تنزل بالاسعار رغبة فى تحقيق خططها ومستهدفاتها السنوية من الأقساط بالحصول على عمليات جديدة بغض النظر عن السعر او الخدمة نافيا الاتهامات التى توجهها شركات التأمين للوسطاء بانهم السبب فى تلك المضاربات لأن اقصى ما يمكن ان يقوم به الوسيط الشركة او الفرد ان يتنازل بجزء من عمولته للحصول على العملية دون التاثير على سعر التغطية.

ورفض اتجاه شركات التأمين لتخفيض عمولات الوسطاء او ربطها بعمولات اعادة التأمين معتبرًا ان هيكل العمولات الحالى جيد فى ظل الظروف الاقتصادية والسياسية السيئة والصعبة حاليا، موضحًا ان شركات التأمين نفسها رفضت خفض عمولات الوسطاء لانها تريد تحقيق خططها ومستهدفاتها من الأقساط وهو ما يحتاج الى وسطاء لجلب عمليات جديدة، لذا فالشركات تتبارى على رفع عمولات الوسطاء وليس خفضها للحصول على عمليات اكثر وأقساط اكبر.

واوضح ان رفع الوعى التأمينى مسئولية مشتركة بين شركات التأمين والهيئة العامة للرقابة المالية من خلال تكثيف حملات التوعية الاعلامية، بالاضافة الى دور الوسطاء سواء افرادًا او شركات فى تبسيط المفاهيم وشرح الوثائق جيدا لعملائهم.

وعبر عبد العزيز عن امله فى ان تتحول سوق الوساطة بالكامل الى شركات وساطة فى مصر من خلال انضمام الوسطاء الافراد الى شركات الوساطة او تأسيس شركات وساطة جديدة وهو ما يحدث حاليا، بالاضافة الى ضرورة ان تتخلى شركات تأمينات الممتلكات عن اجهزتها الانتاجية المعينة والاستعانة بشركات الوساطة بدلا منها لجلب العمليات وهو ما بدأ يحدث فى شركات تأمينات الممتلكات الكبرى فى السوق وهو ما يمكن ان يتحقق خلال 5 سنوات، فى حين من الصعب ان يحدث ذلك فى شركات تأمينات الحياة نظرا لحاجتها لاجهزة انتاجية لاختلاف طبيعة تأمينات الحياة عن تأمينات الممتلكات، وكشف الحسينى عن أن شركته تخطط لمضاعفة رأسمالها ليصل إلى مليونى جنيه خلال 3 سنوات.

ويبلغ رأس المال المدفوع للشركة مليون جنيه والمصدر مليونى جنيه تتوزع المساهمات بينه وبين اسرته حيث يساهم الحسينى عبد العزيز بنسبة 80 % فيما يساهم كل من محمد ونهلة الحسينى عبد العزيز بنسبة 10 % لكل منهما.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة