أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

سهم واحد‮.. ‬هل يكفي ليحافظ‮ ‬EGX 30‮ ‬علي منطقته السعرية الجديدة


أحمد مبروك

الأعصر: السوق أكدت كسر المستوي لأعلي بدفع من أداء OCI .. وليس CIB


السعيد: »التجاري الدولي« ليس كافياً وحده رغم تصدره الأوزان النسبية

يونس: الحركات التصحيحية الصعودية لا تشترط ارتفاع »عمق السوق« وقت كسر المقاومات
 


النمر: البورصة تعاني من تضارب أداء القطاعات والأسهم المدرجة بالقطاع الواحدلبيب: السوق لن تصمد دون تأكيد من »الأوراسكومات«

جاء تزامن الأداء المتميز لسهم البنك التجاري الدولي وحده، دوناً عن كل الأسهم القيادية الأخري، مع تخطي السوق قمتها السابقة، عند مستوي 6665 نقطة وتكوين قمة »جديدة« علي المدي القصير، عند مستوي 6672 نقطة خلال الأسبوع الحالي، وتحقيق المؤشر أعلي مستوي سعري منذ 4 أشهر تقريباً، ليثير التساؤلات حول احتماليات تمكن مؤشر EGX 30 من الصمود فوق مستوي مقاومة 6600 نقطة تقريباً علي المديين القصير والمتوسط، في ظل الثبات الذي تعاني منه كل الأسهم القيادية، وهي الظاهرة التي تعبر عن ضعف عمق السوق MARKET BREADTH والمعروفة بعدد الأسهم التي تؤكد حركة المؤشر.

من جهتهم اختلف المحللون الفنيون حول تحديد مدي قدرة المؤشر علي المدي القصير في الصمود فوق مستوي المقاومة، حيث أبدوا نظرة تشاؤمية بسبب تخوفهم حول فشل المؤشر في الصمود فوق مستوي المقاومة، في ظل عدم تأكيد الأسهم القيادية- عدا البنك التجاري الدولي- تخطي مستويات المقاومة قصيرة الأجل التي تتداول أسفل منها، في حين أبدي فريق من المحللين نظرة إيجابية لأداء السوق علي المديين القصير والمتوسط، وانقسم الفريق الثاني بدوره، حول رأيين الرأي الأول يري أن السوق تمكنت بالفعل من تأكيد كسر مستوي المقاومة، بدعم من أداء سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، الذي نجح في اختراق الحد الأعلي، للاتجاه الهابط علي المدي المتوسط، فيما ذهب الرأي الآخر إلي أن الأسهم القيادية ستؤكد الاتجاه تدريجيا علي المديين القصير والمتوسط.

في هذا الإطار قال محمد الأعصر كبير المحللين الفنيين بالمجموعة  المالية »هيرمس« إن البورصة أكدت بالفعل كسر مستوي مقاومة 6600 نقطة لأعلي، ولكن ليس بدفع من ارتفاع البنك التجاري الدولي إلي مستوي 40.5 جنيه، مشيراً إلي أن ذلك المستوي بالنسبة للسهم، يوازي مستوي 6500 نقطة بالنسبة لمؤشر السوق، بينما يعتبر مستوي 42 جنيهاً للسهم هو المستوي الجدير بمقارنته بمستوي 6600 نقطة بالنسبة للمؤشر.

وأشار الأعصر إلي أن سهم البنك التجاري الدولي لامس مستوي 42 جنيهاً تقريباً، وبالتالي فمن المرجح للسوق استهداف منطقة 6700 نقطة علي المدي القصير جداً.

من ناحية أخري، قال كبير المحللين الفنيين بالمجموعة المالية هيرمس، إن السوق تمكنت من تأكيد كسر مستوي مقاومة 6600 نقطة لأعلي بداية سبتمبر الحالي، بدفع من سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، خاصة بعد نجاح الأخير في كسر مستوي 246.5 جنيه، الذي يمثل الحد الأعلي للاتجاه الهابط علي المدي المتوسط، وبالتالي فمن المرجح أن يتمكن السهم من استهداف مستوي 272 جنيهاً علي المدي القصير، ومستويي 285 و290 جنيها علي المدي المتوسط، وهو ما سيساهم في دعم المؤشر خلال تلك الفترة.

وتوقع كبير المحللين بالمجموعة المالية »هيرمس«، أن تتمكن السوق من إغلاق الربع الحالي فوق مستوي 6650 نقطة بنسبة %70تقريباً، وهو الأمر الذي إن حدث سيمهد السوق للارتفاع خلال الشهر المقبل، مستهدفة مستوي 7100 نقطة.

ودلل الأعصر علي اعتماد السوق في الفترة الماضية علي أداء سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، بعدم تأثر السوق بأحداث قضية »مدينتي«، التي اقتصر تأثيرها السلبي علي سهم طلعت مصطفي فقط، مشيراً إلي الارتفاع التدريجي لأحجام التعامل منذ مطلع سبتمبر تزامناً مع كسر سهم OCI مستوي المقاومة لأعلي، فيما قصر الأعصر ارتفاع البنك التجاري الدولي علي الأسبوع الحالي فقط.

من جانب آخر، قال إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة، إن القاعدة تشير إلي أنه كلما ارتفع عدد الأسهم التي تنجح في كسر  مستويات مقاومة لأعلي، تزامناً مع تمكن المؤشر من كسر مستوي مقاومة مهم علي المدي القصير، زادت احتمالية نجاح المؤشر في البقاء فوق مستوي المقاومة علي المدي القصير، والعكس صحيح فكلما تحركت الأسهم بشكل تقليدي دون كسر مستويات مقاومة لأعلي مع انخفاض حجم التعامل، تزامناً مع كسر المؤشر مستوي المقاومة لأعلي، تقل احتمالية صمود المؤشر فوق مستوي المقاومة علي المدي القصير.

وفي ضوء ذلك أوضح السعيد أن وضع البورصة المصرية الحالي، يشير إلي أن المؤشر نجح في تخطي مستوي مقاومة 6600 نقطة لأعلي، في الوقت الذي لم تنجح فيه أي من الأسهم القيادية في التحرك بشكل مواز لحركة المؤشر، عدا سهم البنك التجاري الدولي، الذي تمكن من تحقيق مستويات سعرية جديدة ترفع وزنه النسبي بالمؤشر من المركز الرابع إلي الأول، والحفاظ علي اتجاهه الصاعد علي المديين القصير والمتوسط.

وأضاف رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة أن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، صاحب ثاني أكبر وزن نسبي بالمؤشر، واصل التذبذب في نطاق لا يتعدي 8 جنيهات فقط علي مدار الأسابيع الخمسة الماضية، وهذا ما يضعف من احتمالية بقاء المؤشر فوق مستوي المقاومة، الأمر المرهون بنجاح السهم في تجاوز مستوي مقاومة 262 جنيهاً لأعلي، وهو ما سيسهم في فتح المجال للمؤشر لملامسة مستويات سعرية جديدة وليس فقط البقاء فوق مستوي المقاومة.

من جانب آخر، لفت السعيد إلي أن سهم أوراسكوم تليكوم واصل أيضاً التذبذب في نطاق لا يتعدي 20 قرشاً، أسفل مستوي المقاومة 5.45 جنيه، ذلك الذي إن تمكن من تخطيه لأعلي سيعزز من أداء المؤشر علي المدي القصير، فضلاً عن سهم المجموعة المالية »هيرمس« الذي يتحتم عليه اختراق مستوي مقاومة 30.5 جنيه لتعزيز فرص نجاح المؤشر في اختراق مستوي مقاومة 6600 نقطة.

ويري السعيد أنه رغم إيجابية اختراق سهم البنك التجاري الدولي مستوي مقاومة 40.5 جنيه لأعلي، وبلوغه مستويات سعرية جديدة، فإن ذلك ليس كافياً لدعم تماسك المؤشر فوق مستوي المقاومة.

من جانب آخر يلاحظ عند متابعة اتجاه الأسواق العالمية، وعلي رأسها مؤشر داو جونز الأمريكي نجاحها مؤخراً في اختراق مستوي مقاومة 10750 نقطة لأعلي، وهو ما قد يعزز استمرار صمود البورصة المحلية، فوق مستوي مقاومة 6650 نقطة علي المدي القصير.

وأضاف رئيس قسم التحليل الفني بشركة »أصول« للسمسرة أن محاولة المؤشر خلال الأسبوع الحالي تخطي مستوي مقاومة 6600 نقطة لأعلي، تعتبر مختلفة عن المرات السابقة التي شهدت فشل جميع الأسهم القيادية في تخطي مستويات مقاومتها، إلا أن المحاولة الحالية شهدت تأكيداً من سهم البنك التجاري الدولي، غير أن نجاح المؤشر في التماسك فوق ذلك المستوي، سيتم تعزيزه إذا ما ارتفع عدد الأسهم القيادية التي تؤكد الاتجاه.

ورشح السعيد استمرار السوق في التحرك عرضياً علي المدي القصير، مشيراً إلي أن عمق السوق MARKET BREADTH لا يعتبر قوياً بما فيه الكفاية لتأكيد استمرار الصعود النسبي للسوق علي المدي القصير، كما أنه يلاحظ التضارب النسبي علي مستوي القطاعات الموجودة بالسوق بشكل عام، فضلاً عن التضارب بين الأسهم التي تنتمي لقطاع واحد، ومن المرجح صعود السوق لأعلي خلال الشهر المقبل بدعم من تنبؤاته بصعود الأسهم القيادية بشكل شبه جماعي، والأسهم المتوسطة والصغيرة التي ستتفوق علي الثلاثين الكبار.

من جانبه، رأي محمد يونس، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »بايونيرز«، أن المؤشر قادر علي الصمود في منطقة سعرية أعلي من مستوي 6600 نقطة علي المديين القصير والمتوسط، لافتاً إلي أنه بعد أن تمكن سهم CIB من اختراق مستوي 40 جنيهاً لأعلي، سيستهدف مستويي 44 و48 جنيهاً علي المدي القصير، يليه 54 جنيهاً علي المدي المتوسط، وهو ما سيدعم أداء المؤشر بقوة في الفترة المقبلة، حيث إن البنك التجاري الدولي صاحب أعلي وزن نسبي بالمؤشر.

وأضاف يونس أنه بخلاف سهم CIB ، هناك عدد من الأسهم المدرجة بالمؤشر استطاعت بالفعل تأكيد كسر مستوي مقاومة 6600 نقطة لأعلي، مستنداً إلي سهم »سوديك« الذي كسر مستوي مقاومة 93 جنيهاً لأعلي، والذي يوازي مستوي المقاومة بالنسبة للمؤشر، علماً بأن مستوي 100 جنيه بالسهم يوازي مستوي 7000 نقطة بالنسبة للمؤشر.

من جانب آخر، اعتبر يونس سهم أوراسكوم تليكوم الأضعف أداء بين الأسهم القيادية، في ظل عجزه المتواصل عن كسر مستوي مقاومة 5.5 جنيه لأعلي والذي يوازي مستوي 6600 نقطة علي المؤشر، فيما رأي أن سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، يواصل التحرك أسفل مستوي مقاومة 262 جنيهاً الذي يوازي نفس مستوي المقاومة علي المؤشر، إلا أنه رجح السهم للنجاح في اختراق مستوي المقاومة في ظل مساره العرضي، علي المدي المتوسط بين مستويي 220 و280 جنيها، ومن المرجح للسهم الصعود لأعلي مستهدفاً الحد الأقصي للقناة العرضية.

وأبدي رئيس قسم التحليل الفني بشركة »بايونيرز« نظرة إيجابية حول قدرة المؤشر علي التماسك فوق منطقة 6600 نقطة، رغم عدم تأكيد عدد كبير من الأسهم القيادية بالسوق عدا الـCIB   تخطي مستوي 6600 نقطة لأعلي، إلا أنه تجب ملاحظة أن البورصة المحلية تتحرك في موجة تصحيحية لأعلي، وهو ما لا يستوجب ارتفاع عدد الأسهم المؤكدة للاتجاه في حالات كسر مستويات المقاومة لأعلي.

من ناحية أخري قال إبراهيم النمر، رئيس قسم التحليل الفني بشركة »النعيم«، إن تخطي السوق منطقة مقاومة 6600- 6650 نقطة لأعلي خلال الأسبوع الحالي، يعتبر إيجابياً مقارنة بمحاولات السوق السابقة لتخطي ذلك المستوي، الأمر الذي أرجعه إلي تأكيد سهم البنك التجاري الدولي ذلك الاتجاه، إلا أنه رغم ذلك، فإنه لا يعد كافياً لتدعيم استمرار تفوق السوق علي مستوي المقاومة لفترة.

ورهن رئيس قسم التحليل الفني بشركة »النعيم« للسمسرة استمرارية تفوق المؤشر علي منطقة المقاومة في الفترة المقبلة بعدد من العوامل، أهمها تأكيد باقي الأسهم القيادية تفوق السوق علي مستوي المقاومة، حيث يتحتم علي سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة، تخطي مستوي مقاومة 262 جنيهاً لأعلي، فضلاً عن ارتفاع سهم أوراسكوم تليكوم علي مستوي 5.6 جنيه لأعلي، وصعود سهم »هيرمس « فوق مستوي مقاومة 30.3 جنيه، تزامناً مع ارتفاع حجم التعامل اليومي بالسوق إلي 900 مليون جنيه.

وقال النمر إن نجاح السوق في تخطي مستويات المقاومة لأعلي لابد أن يصاحبه ارتفاع في عدد الأسهم القيادية المؤكدة لتلك الحركة، وهو ما يعرف بـMARKET BREADTH ، التي كلما ارتفعت زادت معها احتماليات تأكيد كسر مستويات المقاومة لأعلي.

ولفت النمر إلي أن عمق السوق في الفترة الحالية يعتبر ضعيفاً في ظل حالة التضارب التي تعاني منها حركة القطاعات المختلفة بالسوق المحلية، فضلاً عن التضارب النسبي بين حركة الأسهم داخل القطاع الواحد.

وأضاف النمر أن من ضمن العوامل التي قد تدعم حركة السوق في الفترة المقبلة، الوصول لأرض صلبة حول نزاع أرض »مدينتي«، الذي  إن استمر علي وضعه الحالي قد يطال عدداً من الشركات العقارية، والاستثمارات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة.

واتفق مع الآراء السابقة عبدالرحمن لبيب رئيس قسم التحليل الفني بشركة »الأهرام« للسمسرة مع الرأي السابق، مؤكداً أنه كلما زاد عمق السوق MARKET BREADTH وقت كسر مستويات المقاومة الرئيسية- ارتفعت احتماليات تأكيد ذلك التفوق والصمود فوق ذلك المستوي.

وأشار لبيب إلي أن تفوق السوق علي منطقة 6000- 6665 نقطة خلال الأسبوع الماضي، تم بتأكيد من سهمين فقط بالسوق، هما البنك التجاري الدولي الذي ارتفع فوق مستوي 40.5 جنيه، وسهم السويدي للكابلات، الذي ارتفع فوق مستوي 89.5 جنيه.

واعتبر رئيس قسم التحليل الفني بشركة »الأهرام« للسمسرة فرص بقاء المؤشر فوق مستوي المقاومة علي المدي القصير، ضعيفة في ظل انخفاض عدد الأسهم المؤكدة للاتجاه، مشيراً إلي أن هناك سهمين فقط أكدا ذلك الاتجاه من ضمن أكبر 10 أسهم بالسوق وتمثل %86.65 من الوزن النسبي الإجمالي للمؤشر.

وقلل لبيب من فرص بقاء المؤشر فوق مستوي المقاومة في ظل عدم تأكيد الأوراسكومات ذلك الاتجاه، رغم أن البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر من المؤشر، مستنداً إلي أن السوق لم تصمد في كسر أي مستوي مقاومة دون تأكيد من الأوراسكومات، وبالتالي لن ينجح اختراق السوق ذلك المستوي في الفترة الحالية دون ارتفاع سهمي oci وot فوق مستويي مقاومة 262 جنيهاً و5.6 جنيه علي التوالي.

واشترط لبيب لنجاح اختراق مستوي المقاومة لأعلي علي المدي القصير ارتفاع حجم التداول إلي مليار جنيه، فضلاً عن اختراق مؤشر EGX 100 الأوسع نطاقاً مستوي مقاومة 1040 نقطة لأعلي، بما يمهد لموجة صاعدة علي المدي المتوسط، وبالتالي في ظل عدم توافر الاشتراطات الماضية، نصح لبيب باتباع السياسة الاستثمارية قصيرة الأجل »المتاجرة السريعة« لحين اتضاح الرؤية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة