أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

100 مليار دولار سنوياً لتفادى تأثيرات التغيرات المناخية فى العالم.. والدول النامية الأكثر تضرراً


أكدت اجتماعات مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر لتغير المناخً – والذى عقد مؤخرا فى الدوحة – أهمية دعم البلدان النامية فى مواجهة تأثيرات التغيرات المناخية وكذلك ضرورة اسهام الدول المتقدمة في التوصل إلى حل عالمي، مع القيام في الوقت نفسه بتعديل منهجها بما يلبي الاحتياجات المختلفة للبلدان النامية الشريكة.

وذكرت وكالة أنباء  "شينخوا" فى تقرير لها أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حث المتفاوضين في المؤتمر على العمل بروح التوافق والتوصل الى نتائج رئيسية في المفاوضات الحالية بالدوحة.

 وأضاف: "علينا أن نتأكد من البقاء على المسار الصحيح للتوصل الى اتفاق مناخي فعال ومنصف وطموح وعالمي في 2015 " ، موضحا أن "هذه النتائج تتمثل أولا باعتماد فترة التزام ثانية قابلة للتصديق من بروتوكول كيوتو لأنه "لا يزال أقرب ما لدينا لاتفاق مناخي ملزم وعالمي يجب أن يستمر وهو أساس نبني عليه".

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة الى أن التقدم بشأن التمويل المناخي طويل الأجل امر أساسي للتوصل الى اتفاق مناخ مجد لأن التمويل السريع سينتهي عما قريب وعلى الدول المتقدمة أن تعطي اشارات واضحة على أن تمويل المناخ المعزز سيزداد بعد 2012 وسيتناسب وهدف تعبئة مائة مليار دولار سنويا بحلول عام 2020 من الأموال العامة والخاصة .

 وحذر من أن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على أعلى معدل على الاطلاق، لافتا إلى أنه لا يوجد أحد بمنأى عن تغير المناخ لأنه تحد وجودي للبشرية جمعاء . ونبه إلى أن علامات الخطر تحدق بالجميع، مبينا ان ثلث سكان العالم يعيشون في بلدان تعاني من الاجهاد المائي المرتفع الى المتوسط وان التدهور الأراضي يؤثر على مليار ونصف المليار من الناس كما ان القمم الجليدية تذوب بمعدل لم يسبق له مثيل وكذلك التربة الصقيعية، ومنسوب مياه البحار يرتفع وما هو غير طبيعي أصبح الطبيعي الجديد .

وأكد أن الدول المتقدمة تتحمل مسئولية حوالى 80 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الحالية التي تنتج عن عملية التصنيع بها، ما يجعل العالم النامي يواجه عالما يعاني من الاحترار.

 ويعد إجمالى الناتج المحلي للفرد في البلدان المتقدمة اعلى منه في البلدان النامية التي ما زالت الأولويات فيها تنصب على الحد من الفقر وتحسين رفاهية شعوبها، ونتيجة هذا تعد زيادة انبعاثات الكربون أمرا يتعذر تجنبه بالنسبة للبلدان التي تصارع من أجل البقاء والنمو المستدام ولكن معظم الدول الغنية تتجاهل قانون التنمية هذا .

وقالت "شينخوا" ان  شيه تشن هوا، رئيس الوفد الصيني المشارك في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي  أكد أن الصين تكرس موارد وفيرة لمساعدة الدول النامية على معالجة التحديات الشديدة التي يفرضها تغير المنا، . وأنها خصصت 200  مليون دولار أمريكي لهذه القضية خلال السنوات الـ3 الماضية . وأضاف شيه تشن هوا، وهو نائب مدير اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح في الصين، أن الأموال ستستخدم في تمويل برامج مواجهة تغير المناخ في أفريقيا، التي تعد المنطقة الأقل نموا في العالم، والدول الجزر الصغيرة، موضحا أن الصين قدمت برامج تدريبية في مكافحة تغير المناخ لمئات المسئولين والفنيين من دول نامية أخرى، وسيبلغ هذا العدد ألفين في السنة القادمة .

وفي هذا السياق، أشاد تيوولدي برهان المدير العام لهيئة حماية البيئة في أثيوبيا، بمساهمات الصين في تعاون "الجنوب - الجنوب"، وضرب مثلا لهذا بدعم الصين لتطوير القطاع الكهربائي في بلاده.

 وقالت هيلين كلارك، مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن تعاون "الجنوب - الجنوب" يمثل أهمية في حماية البيئة ومكافحة الاحترار العالمي، وفى هذا قال كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي بشأن المناخ آرتور رونغ ميتزغر إن الصين مضت في مفاوضات المناخ بالدوحة بطريقة بناءة، متوقعا أن يكون لخطتها الخمسية الـ 12 تأثيرات ايجابية في خفض الانبعاثات.

 ولفت كبير المفاوضين الأوروبيين إلى أن الصين كدولة كبيرة ستواجه تحديات "لأنها في مرحلة معينة ستضطر الى الوصول الى ذروة انبعاثاتها وهو ما تشير التقديرات العلمية التي اجريت إلى حدوثه في وقت قريب أو لاحق"، لكن المتوقع من الصين الالتزام بتعهداتها والخروج بها الى حيز التطبيق .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة