أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة مرتقبة في حصيلة الضرائب


مها أبوودن

 

 
في الوقت الذي يلفظ فيه موسم الإقرارات الضريبية للأشخاص الطبيعيين »الأفراد« أنفاسه الأخيرة خلال ساعات قليلة، حيث ينتهي العمل به في 31 مارس الحالي، تبدأ جموع ممولي اللحظات الأخيرة في التدفق نحو المأموريات الضريبية، المنتشرة في أنحاء الجمهورية للتقدم بإقراراتهم الضريبية سواء استخدموا في ذلك حقهم في تقسيط الضريبة علي 3 أقساط تنتهي مهلتها في 30 يونيو المقبل قبيل توقيت دخول موازنة العام المالي الجديد بساعات، كما نص المرسوم العسكري الصادر الشهر الماضي، أو التزموا طواعية بسداد كامل قيمة الضريبة التي أقروا بها في إقراراتهم الضريبية من قبيل الوازع الوطني الذي يحتم التزامهم برفع الحصيلة لتخطي الأزمة التي خلفتها أحداث ثورة 25 يناير.

 
والحقيقة أن مصلحة الضرائب أقرت في أكثر من بيان صحفي لها، بإقبال الممولين علي التقدم طواعية بإقراراتهم الضريبية مع سداد كامل الضريبة بشكل لافت للنظر، مما يؤكد مدي المسئولية الوطنية التي يشعرون بها تجاه وطنهم.

 
ولعل أبرز ما واجه موسم الإقرارات الحالي من مشكلات هو التخوف بعد قيام الثورة من تراجع حصيلة الموسم، إلا أن الانتقادات الموجهة نحو الإقرارات نفسها لا تزال موجودة، وأبرزها طول الإقرار وصعوبة فهمه علي الممول الطبيعي العادي، إضافة إلي عدم تضمينه بشكل واضح لناتج التعامل في الأوراق المالية وضم عدد من الإقرارات خلال الموسم السادس والحالي مع بعضها، كما حدث بالنسبة لضم إقرار الصيادلة في إقرار المنشآت الصغيرة.

 
من جانبه، قال محمد عبدالخالق، المتحدث الرسمي باسم مصلحة الضرائب المصرية، إن إقبال الممولين، بدأ يتضاعف منذ مطلع الأسبوع الماضي، بسبب العد التنازلي لانتهاء الموسم الضريبي، إضافة إلي أن قرار تقسيط الضريبة علي 3 أقساط كان له مردود فعلي قوي ومريح لدي الممولين، مما حفز من ليست لديهم السيولة الكافية علي التقدم بإقراراتهم.

 
وأشار »عبدالخالق« إلي أن أعداداً كبيرة من الممولين تقدموا بإقراراتهم الضريبية، وسددوا كامل قيمة الضريبة التي أقروا بها في إقراراتهم، بسبب الشعور المتزايد بعد الثورة بحتمية المشاركة الوطنية في بناء الوطن.

 
وتوقع أن يثمر الموسم عن تحقيق أهدافه أو يقترب منها بشكل كبير رغم الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، مشيراً إلي توقف تقديم طلبات التعويض عن الأضرار الناتجة عن أحداث يناير منذ الرابع والعشرين من الشهر الحالي، بموجب قرار وزاري، إلا أن المأموريات تقوم حالياً بجمع ما لديها من طلبات لارسالها إلي المصلحة، تمهيداً لعرضها علي الوزير، وهي الدفعة الأخيرة من الطلبات.

 
وقال ياسر محارم، خبير الضرائب بمؤسسة ماذرز للمحاسبة مصطفي شوقي وشركاه، إن الممولين عادة ما يتقدمون بإقراراتهم في اللحظات الأخيرة، مما يخلق زحاماً شديداً علي المأموريات الضريبية خلال آخر 3 أيام في الموسم، إلا أن قرار تقسيط الضريبة شكل راحة لعدد كبير من الممولين الطبيعيين، وهو ما دفعهم إلي تقديم إقراراتهم، سواء سددوا الضريبة كاملة أو قرروا التقسيط علي دفعات أو السداد بشيكات آجلة السداد، تنتهي آخرها في 30 يونيو المقبل، مع سداد دفعة أولية من الضريبة، وقت تسليم الإقرار، كما نص مرسوم المجلس الأعلي للقوات المسلحة.

 
وأضاف أن المجلس الأعلي للقوات المسلحة، قام بخطوة إيجابية عندما أصدر مرسوم تقسيط الضريبة علي 3 دفعات، مما دفع الممولين إلي مقابلة هذه الخطوة بخطوة إيجابية أخري هي الإسراع نحو تقديم الإقرار، مشيراً إلي أن مشكلات إقرارات الجيل الخامس »الماضي«، لم تتم السيطرة عليها، وأبرزها صعوبة فهم الإقرار لممولي موسم الأشخاص الطبيعيين وتعدد صفحاته، نتيجة الحشو غير المبرر به، ممام ينجم عنه إهدار للمال العام في طباعة هذه الإقرارات دون جدوي، كما أن ناتج التعامل في الأوراق المالية لم يتم توضيحه بشكل واف للممولين في إقرارات هذا الموسم.

 
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة