أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قضايا‮ »‬مدينتي‮« ‬والضبعة ونواب العلاج‮.. ‬تصفية حسابات بين الكبار


إيمان عوف- محمد القشلان

أصدرت الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية تقريرها الأول حول الانتخابات البرلمانية 2010.


رصد التقرير مجموعة من العوامل التي ترتبط بفترة الدعاية الانتخابية، حيث أكد أن الانتخابات البرلمانية المقبلة تجري في مناخ سياسي مختلف، يتصدره الحديث عن خلافة الرئيس مبارك، الذي لم يعلن بعد عن رغبته في الترشح لفترة رئاسة سادسة.

وأصبح الحديث عن مستقبل منصب الرئاسة المصري هم يشغل بال القوي والنخب السياسية المصرية.. بل وامتد هذا الاهتمام إلي المواطنين البسطاء.

أضاف التقرير: ومن بين الاهتمامات ظهور الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية كلاعب في الحياة السياسة المصرية بعد أن أعلن عن رغبته في الترشح علي منصب الرئاسة بشروط سبعة تسمح من وجهة نظره بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية حرة ونزيهة، وإلا فإن المقاطعة ستكون هي الأجدي من المشاركة في انتخابات محسومة مسبقاً لصالح مرشحي الحزب الحاكم الذي يستغل سطوته ونفوذه وسيطرته علي الأجهزة الإدارية والأمنية والآلة الإعلامية الجبارة لحسم نتائج الانتخابات لصالح مرشحي حزبه.

كما رصد التقرير تفجير الانتخابات المقبلة الأزمة الحقيقية التي تدور داخل أروقة الحزب الوطني حيث الصراع القديم الجديد بين أجنحة الحزب »الحرس القديم« الذي يعارض فكرة التوريث و»الحرس الجديد« الذي يؤيد التوريث ويتكون الحرس الجديد من رجال الأعمال والقيادات الشابة.. الأمر الذي نتجت عنه صراعات كثيرة بين الطرفين.

وذلل التقرير علي ذلك بالأحداث المتلاحقة ضد رموز الحزب في قضية »الضبعة«، و»مدينتي« و»قضايا العلاج علي نفقة الدولة«.

ورصد التقرير التناقض الحاد بين القوانين المنظمة للعملية الانتخابية، خاصة أنها تمنح للسلطة التنفيذية الممثلة في وزارة الداخلية صلاحيات واسعة في إدارة العملية الانتخابية، وإصدار قرارات لها قوة القانون دون العرض علي المجلس التشريعي، أو استشارة اللجنة العليا الانتخابية.

وفي التعليق علي ما أورده التقرير الحقوقي نفت قيادات بالحزب الوطني ما أورده التقرير مؤكدين أن الحزب الوطني أوضح رؤيته حول كل القضايا التي وردت في التقرير. وأن اختصاصات اللجنة وردت في الدستور وقانون مباشرة الحقوق السياسية ومجلس الشعب.

وقال المستشار ماجد الشربيني، عضو الأمانة العامة بالحزب الوطني، أن الحديث عن الحرسين القديم والجديد أصبح حديثاً مستهلكاً ويهدف إلي مجرد الإثارة، وكذلك استباق الحديث عن فكرة التوريث، مشيراً إلي أن تقارير بعض المنظمات لا تعتمد علي حقائق، إنما مجرد أحاديث مرسلة.. ومن ذلك خلط الأوراق بالحديث عن أرض الضبعة والتوريث وسلطات اللجنة العليا للانتخابات.

وأكد الدكتور محمد كمال، عضو هيئة مكتب أمانة السياسات، أن موقف ورؤية الحزب الوطني حول نزاهة الانتخابات تضمنتها الورقة التي أطلقها الحزب، خاصة فيما يتعلق باختصاصات اللجنة، نافياً أن يكون هناك صراع داخلي بالحزب الوطني.. وأن ما يرد في بعض التقارير لا يحمل أي دلائل علي الإطلاق، خاصة في تباين المعلومات والآراء.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة