أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

جبهة ثالثة تشعل الصراعات داخل‮ »‬الناصري‮«‬


هبة الشرقاوي
 
أثار إعلان الدكتور محمد أبوالعلا، نائب رئيس الحزب الناصري، ترشيح نفسه علي منصب رئيس الحزب في الانتخابات المقبلة المقرر عقدها شهر ديسمبر المقبل، ردود أفعال متباينة داخل الحزب، لاسيما أن هذه الخطوة تهدد بمزيد من الانشقاقات خاصة في ظل الصراع القائم بين أحمد حسن، الأمين العام، قائد جبهة »الناصري الموحد«، مقابل سامح عاشور، النائب الأول وقائد حركة »الإصلاح والتغيير« بالحزب.

 
وكان »أبوالعلا« أحد المحسوبين علي جبهة حسن، إلا أن إعلان ترشيحه جاء ليعكس انقسام هذه الجبهة من الداخل وظهور جبهة ثالثة متصارعة داخل الناصري.
 
بداية أكد محمد أبوالعلا، نائب رئيس الحزب الناصري، أن حق الترشح لرئاسة الحزب ليس حكراً علي أحد، مؤكداً أن برنامجه الانتخابي يركز علي القضاء علي صراح الجبهات داخل »الناصري« وإعادة الحزب إلي المشاركة الفعالة في الحياة السياسية، لاسيما أن صراع الجبهتين داخل الناصري تسبب في المزيد من الانشقاق والتفكك والعجز عن لم شمل الحزب، وأوضح »أبوالعلا« أنه يمتلك مبادرة شاملة لإنهاء الصراعات في الناصري من خلال جولات بالمحافظات سيبدأها هذا الأسبوع.

 
وبالرغم من اعتبار أحمد حسن، الأمين العام للحزب الناصري، أن ترشيح »أبوالعلا« أو غيره لرئاسة الحزب أمر عادي، فإنه أكد أن الناصريين لا يختارون رئيساً لحزبهم بمجرد الكلام، مشيراً إلي أن الجمعية العمومية التي ستحدد مصير رئاسة الحزب تدرك أن ما يقوله »أبوالعلا« خيالي وغير واقعي وأشبه بوعود الحزب الوطني، خاصة فيما يتعلق بالإصرار علي انعقاد المؤتمر العام في موعده بعد شهر واحد من الانتخابات البرلمانية واعتبر »حسن« أن العضو القادر علي قيادة »الناصري« هو الذي يعلم طبيعة أزماته الداخلية وليس شخصاً ترك الحزب لسنوات بسبب مصالحه الشخصية في إشارة لـ»أبوالعلا«.

 
من جهته اعتبر محمود عسقلاني، المتحدث الإعلامي باسم جبهة الإصلاح والتغيير بالحزب الناصري، أن إعلان الدكتور محمد أبوالعلا، ترشحه لرئاسة الحزب إحدي الشطحات غير المبررة، علي حد قوله، والتي قد تزيد أعداءه داخل الحزب خاصة أنه لا يجب أن يقيم برنامجه الانتخابي علي الاستفادة من صراعات الآخرين.

 
واعتبر »عسقلاني« أن وجود »أبوالعلا« سوف يشعل الصراعات أكثر بين جبهة أحمد حسن نظراً لتفتيت الأصوات إلا أن ذلك لن يؤثر علي جبهة الإصلاح والتغيير التي مازالت تري أن عاشور هو المنقذ للحزب الناصري، مؤكداً أن تلك الصراعات سوف يتم حسمها بمجرد إجراء الانتخابات لأن الرئيس الجديد سوف يسعي إلي استرضاء الناصريين وليس للدخول في حرب معهم، ومن هنا يري العسقلاني أن قيام برنامج انتخابي علي إنهاء الصراعات أمر مستهلك وغير واقعي.
 
من جانبه توقع نبيل عبدالفتاح، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، اشتداد صراع جبهات الناصري، خاصة مع اتساع المنافسة علي رئاسة الحزب خلفاً لضياء الدين داود، ففي الوقت الذي يسعي فيه سامح عاشور لمصالحة المنشقين عنه، لاعادتهم إلي جبهته يقوم أحمد حسن بجولات في المحافظات تتركز علي تدمير صورة عاشور مستغلا هجوم الأخير علي داود في وسائل الإعلام مؤخراً، بينما يقوم »أبوالعلا« باستغلال الصراع بين »عاشور« و»حسن« لمصلحته معلنا أنه المخلص، واعتبر »عبدالفتاح« أن هذا المشهد بات تقليديا داخل أحزاب المعارضة وليس مقصوراً علي الحزب الناصري فقط.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة