أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

بدء اندماج شرگتي‮ »‬يونايتد‮« ‬و»گونتننتال‮«‬


إعداد - عبدالغفور أحمد
 
صوت حاملو الأسهم في شركتي الطيران »يونايتد UNITED« و»كونتننتال CONTINENTAL « بالموافقة علي الاندماج بين الشركتين وهو الاندماج الذي سيتمخض عنه أكبر شركة طيران في العالم وهي صفقة سيكون لها تأثير كبير علي وجهات السفر التي ستسافر إليها طائرات الشركة الجديدة، وأعداد الركاب الذين سيحملون عبر رحلاتهم.

 
ويعتبر تصديق حاملي الأسهم علي الصفقة هو الخطوة الأخيرة لاتهامها بعد أن أمضت الشركتان عامين ونصف العام في التفكير والتحضير من أجل اتخاذ قرارهما بالاندماج. وأقنعتا الحكومة الأمريكية بأن الاندماج لا يعني احتكاراً، ولن يشكل تهديداً علي المنافسة، إلا أن ذلك لا ينفي أن الاندماج بين شركتين بهذا الحجم الضخم أدي إلي تقديم كل الشركات المنافسة لهما.
 
ومن المتوقع أن تحقق الشركة الجديدة إيرادات سنوية تصل إلي 30 مليار دولار وتحمل 144 مليون مسافر في العام إلي 59 دولة، وستكون تلك الشركة أكبر من كبري شركات الطيران الأوروبية »AIR FRANCE - KLM «، كما أنها ستتجاوز منافستها في الولايات المتحدة والتي تمخضت عن الاندماج مؤخراً بين شركتي »DELLA AIR LINES وNORTHWEST «.
 
وقد دعا حاملو الأسهم إلي التصويت علي قرار الاندماج في المقر الرئيسي لشركة »CONTINENTAL « في هوستون وكذلك في المقر الرئيسي لشركة »UNITED « في شيكاغو، حيث جمعت شركة كونتننتال %98 من الأصوات الداعمة للاندماج.

 
وأكد جيف سميسك، رئيس شركة »كونتننتال« والذي سيصبح الرئيس التنفيذي للشركة الجديدة امتنانه لحاملي أسهم الشركة علي ثقتهم القوية في الاندماج، وقال إن حاملي الأسهم قدروا قيمة الاندماج بين الشركتين وما سيجلبه ذلك من ازدياد في الربحية وقيمة مطردة علي المدي الطويل. وكانت شركات الطيران قد واجهت عدة تحديات منها ازدياد الجودة بين الشركات وآثار الأزمة المالية والتنافس الشديد علي الأسعار، وكافحت شركتا الطيران الأمريكية من أجل أرباح مستدامة، حيث إن عدة شركات طيران كبري من ضمنها يونايتد تعرضت لاحتمال الإفلاس في أوائل العقد الماضي بعد أن عانت من انخفاض المسافرين بعد أحداث 11 سبتمبر.

 
وقال باسيلي ألكوس، المحلل المتخصص في شركات الطيران لدي مؤسسة الأبحاث »MORNINHSTAR « إن السوق الآن أصبحت ناضجة للاستيعاب تلك الاندماجات، إلا أن هناك تكاليف إضافية كبيرة بسبب تعدد أنظمة الشركات وازدواجها، وهو ما يؤثر علي الإيرادات. وأوضح أن الاندماج بين الشركتين يعد كاملاً متكاملاً ويتوجب عليهما الآن العمل بأقصي طاقتهما.

 
وقال خبراء صناعة الطيران إن شركات الطيران تعاني من تداخل جغرافي نسبي، وشركة يونايتد علي وجه الخصوص قوية في غرب الولايات المتحدة وفي رحلاتها الجوية عبر الباسيفيك إلي آسيا بينما تملك كونتننتال حضوراً قوياً في الولايات المتحدة الجنوبية و الشرقية مع شبكة خارجية تغطي أمريكا اللاتينية، وكلاهما يسافر عبر الأطلسي إلي لندن، بينما تخدم كونتننتال عدة مدن إنجليزية مثل برويستول وبلفاست وايدنبروغ وبرمنجهام. وتعتبر الصفقة نهاية تاريخ طويل من الاستقلالية لكلتا الشركتين حيث تأسست شركة يونايتد كناقل بريد في عام 1926 بينما تأسست كونتننتال تحت اسم »خطوط ڤاري السريعة« عام 1934.

 
وتواجه الصفقة انتقادات وارتياب مع النقابات العمالية وقالت جمعية الميكانيكيين وعمال الفضاء الجوية إن الصفقة ستتمخض عن اختيارات أقل أمام العملاء، وأسعار أعلي وخدمات أقل، وحذرت هيئات حماية المستهلكين من أن يتسبب الاندماج في إرباك وإزعاج العملاء.

 
وقال بيل مكجي، مستشار الطيران في اتحاد المستهلكين، إنه لا شك في أن الاندماج سيؤدي إلي تسريح بعض الموظفين، حيث إن الاندماج سيؤدي إلي تقليص الهياكل الإدارية واللجوءإلي خدمات التعهيد لتقليل النفقات وتخفيض الإجازات وهو ما سيؤدي إلي مزيد من المعاناة للموظفين في صناعة الطيران بأكملها، إلا أن الصفقة حازت احكاماً قضائية تؤكد شرعيتها. ومن المتوقع أن تنتهي في أوائل أكتوبر المقبل، كما أنه من المتوقع أن تحقق الشركة الجديدة بحلول عام 2013 إيرادات تتخطي 900 مليون دولار سنوياً، وهو ضعف ما يتم تحقيقه الآن، ومن المتوقع أن توفر الشركتان 300 مليون دولار نتيجة خفض نفقاتهما المزدوجة.

 
وقال توماس ليس، المدير بجامعة نورثويستيرن، إنه علي الورق فإن هذا الاندماج سيكون له تأثير كبير علي الناحية المالية والناحية التشغيلية للشركتين، وأضاف أن التكامل بين الشركتين لن يكون بهذه البساطة، حيث إن شركات الطيران ليست بسيطة الهيكل، بل إن لديها نظاماً مالياً معقداً، وهناك أعداد ضخمة من العمالة ومكونات التشغيل والعمليات، والتي يلزم التنسيق بينهما حتي يتسم أداء الشركة الجديدة بالكفاءة.

 
ويري المحللون أن الشركتين إذا ما تم مطابقتهما فإنها سيكونان مثالاً جيداً للتكامل حيث تتفوق كل واحدة في جانب، وبالنسبة لرحلات الطيران فإنه غالباً لن يلاحظ المسافرون أي تغيرات حتي الربيع المقبل، عندما يتم تنفيذ خطة الإدارة بشأن الاندماج حيث سيتمكن المسافرون من حجز تذاكرهم من موقع واحد، وسيرتدي الموظفون زياً جديداً، أما بالنسبة لإشارات المطارات والعمليات فستكون مشتركة بينهما، وستحمل الطائرات اسم »UNITED « ولكنها ستحمل في ذيلها الشعار المعروف لشركة »CONTINENTAL «.

 
وبالنسبة لدرجات وفئات المقاعد فإن شركة كونتننتال كانت توفر درجتين فقط هما الدرجة الاقتصادية ودرجة أخري مختلفة بين الدرجتين الأولي ورجال الأعمال، أما شركة يونايتد فإنها كانت توفر علي رحلاتها الجوية المحلية الدرجة الأولي و الدرجة الاقتصادية، أما علي رحلاتها الدولية فإنها توفر الدرجات الاقتصادية والأولي ورجال الأعمال، ومن المتوقع أن تقوم الشركة الجديدة بتوحيد معايير مقاعدها.

 
وبالنسبة للأسعار يقول توم بارسون، رئيس مجلس إدارة موقعه »BEST FARES. COM «، إن أي ارتفاع في الأسعار لتذاكر الشركة الجديدة سيستهدف غالباً رجال الأعمال من الركاب والذين يضطرون إلي الحجز في آخر دقيقة، بينما ستمنع شركات الطيران الأخري رغم مثلتها الشركة الجديدة مع رفع أسعار التذاكر في الدرجات العادية، حيث من المتوقع أن تتنافس شركات الطيران »SAWTH WEST وAIRTRAN وJETBLUE « في خفض أسعار التذاكر في الدرجات الاقتصادية التي يفضلها السياح.

 
وبالنسبة لجودة الخدمة فإنه وفقاً لمسح أعدته الحكومة بين عدد من العملاء حول جودة الخدمة في الفترة من 2005 وحتي 2010، تم المسح بين 12 شركة طيران أمريكية احتلت منه شركة كونتننتال المركز السابع بينما جاءت شركة يونايتد في المركز الـ11.

 
ويقول روبرت شوسكي، مدير العمليات بـ»DARTMOUTH « إن ثقافة شركة كونتننتال والتي تعتمد علي التركيز علي العميل هي سبب الشهرة التي حققتها، إلا أنها ستتأثر قليلاً بثقافة شركة يونايتد والتي سيطرت عليها لسنوات طويلة العلاقة العدائية بين الإدارة والموظفين.

 
وبالنسبة للموظفين فإن طاقم العمل المشترك بين الشركتين يعد التحدي الأكبر بالنسبة لهما ويعد الجانب الأصعب في أي عملية اندماج بين شركتي طيران.
 
وبالنسبة لخطوطهم وشبكاتهم فإنه من المتوقع أن تقوم الشركة الجديدة بتسيير حوالي 6100 رحلة طيران يومياً في الولايات المتحدة والعالم.
 
وفي الولايات المتحدة، تعتبر شركة يونايتد منافساً قوياً علي مدن ساحل الأطلسي وميدويت وجبال روكي والشمال الغربي وسواحل الباسيفيك وجزر هاواي. أما شركة كونتننتال فتعتبر لاعباً مهماً في تكساس وفي الجنوب والشمال الشرقي. أما عالمياً فقد توسعت شركة يونايتد في آسيا بينما تعتبر كونتننتال أهم ثاني ناقل جوي إلي المكسيك وأمريكا اللاتينية وكلتا الشركتين يسير رحلات إلي مختلف أنحاء أوروبا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة