أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الشاشة الصغيرة‮.. ‬أقوي وسيلة لزيادة مبيعات الگتب


كتبت ـ ناني محمد وعلي راشد:
 
ساهم تحويل الاعمال الادبية الي اعمال درامية في تحقيق قفزة ونقلة نوعية في مبيعات تلك الاعمال الادبية.. ومن بين تلك الاعمال التي حققت اعلي مبيعات في بورصة الكتب خلال الفترة الماضية كتاب »عايزة اتجوز«، و»السائرون نياما« و»ذاكرة الجسد«... والكتب التي تتناول فكر جماعة الاخوان المسلمين.

 
 
وقد تميزت الاعمال الدرامية المأخوذه عن كتب أدبية في رمضان هذا العام بعدة مزايا، اهمها زيادة الإقبال عليها من الناحيتين الدرامية والادبية.. فجمهور القراء إهتم بمعرفة ما سيحدث للكتاب الذي قام بقراءته منذ فترة علي الورق، وإهتم بمعرفة كيفية تحويل تلك الكلمات الي أشخاص علي الشاشة. كما أن جمهور التليفزيون، أراد معرفة ما يدور في الكتاب بعيدا عن عين المخرج.. لذا فإن معظم الاعمال الأدبية التي تم تناولها علي الشاشة الصغيره في رمضان 2010، قد حققت خلال الشهر أعلي المبيعات في قائمة إيرادات الكتب، مثل كتاب »عايزة اتجوز« الذي حافظ علي المركز الأول خلال الشهر في قائمة المبيعات ولم يتنازل عن هذا المركز الا بعد رمضان، وهناك رواية »السائرون نياما« للروائي سعد مكاوي، و»ذاكرة الجسد« للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي، فكلتا الروايتين، قد دخلت قائمة الايرادات من جديد بعد ان غادرتاها منذ زمن بعيد.
 
وقد ارجع النقاد ذلك النجاح الي انتشار الفكرة بين عدد كبير من المهتمين، وزيادة عدد مريدي الكتاب من القراء ومشاهدي التليفزيون سويا، مما أدي الي زيادة نسبة مبيعات الكتب.
 
وقال عماد العادلي، المنسق الثقافي لمكتبة ألف، إن الأعمال الدرامية تؤثر علي مبيعات الكتب بصورة ملحوظة بل الميديا بصورة عامة، مدللا علي ذلك بتحقيق الكتب التي تثار حولها ضجة اعلامية اعلي المبيعات في سوق الكتب حتي لو كانت القيمة الادبية والثقافية لهذه الكتب منخفضة.
 
واشار الي ان الدراما لها تأثير كبير علي مبيعات الكتب التي يتم تحويلها الي اعمال درامية، مدللا علي ذلك بارتفاع ايرادات كتاب »عايزة اتجوز« للكاتبه غادة عبدالعال وتحقيقه اعلي مبيعات في سوق الكتب خلال الفترة الماضية بعد تحويله الي عمل درامي قامت ببطولته الفنانة هند صبري وتم تقديمه في شهر رمضان الماضي.
 
ايضا شهدت مبيعات الكتب التي تؤرخ لحسن البنا وجماعة الإخوان المسلمين ارتفاعا بعد مسلسل »الجماعة« للكاتب وحيد حامد.
 
وأشار العادلي الي أن العديد من رواد المكتبات اخذوا يسالون عن كتب تؤرخ لشيخ العرب همام بعد عرض المسلسل علي التليفزيون بهدف معرفة حقيقة هذه الشخصية التي قدمها الفنان المتالق يحيي الفخراني.
 
وأضاف قائلا أن ظاهرة تأثير الدراما علي مبيعات الكتب هي ظاهرة عالمية فنجد ان مبيعات نسخ القرآن والكتب الدينية التي تفسر الدين الاسلامي تزايدت بصورة غير مسبوقة في اوروبا والولايات المتحدة الامريكية بعدما زادت نبرة العداء للاسلام والمسلمين بهذه المناطق.
 
وارجع العادلي اسباب هذه الظاهرة الي رغبة القراء والمشاهدين في التعمق في الشخصيات او القضايا التي يعرضها العمل الدرامي، وهو ما يدلل علي ان الكتب مازالت تمتلك نصيب الاسد في ثقة المواطنين بها مقارنة باي وسيلة معرفية اخري مثل الدراما التي تحتاج في اوقات كثيرة الي اضافة مزيد من الاحداث لخدمة الحبكة الدرامية، فيما يقدم الكتاب عرضا خالصا ومتعمقا اكثر من الدراما.
 
 ويقول الناقد شعبان يوسف، إن الأعمال الدرامية من شأنها ان تعلي من مبيعات الكتب لاسباب عديدة، منها ان العمل الدرامي يجذب المشاهد الي متابعة القضايا والشخوص في العمل الدرامي بصورة متعمقة وهو ما يجعله يسعي للحصول علي الكتب للتعرف بتعمق اكبر علي ما جاء في العمل الدرامي ويقارن بينهما.
 
و أكد فادي عوض، مسئول المبيعات عن دار الشروق، أن نسبة مبيعات كتاب »عايزة أتجوز« تضاعفت بصورة كبيرة خلال شهر رمضان.. بالاضافة الي انه كان قد حقق نسبة مرتفعه قبل ان يتم تحويله الي عمل درامي نتيجة نوعية القضية التي يتناولها.
 
واشار عوض الي ان الاسباب الحقيقية التي تكمن خلف تضاعف نسبة المبيعات تعود بصورة اساسية الي تزايد نسبة المشاهدين للعمل الدرامي الذي فجر القضية المتعلقة بالعنوسة.. الامر الذي ادي الي زيادة الباحثين عنه وعن حلوله ومن ثم تداول الكتب التي ارتبطت بهذه القضية.
 
واردف قائلا إن كثيرا من الاعمال الادبية كانت في طي النسيان إلا أنها حققت نقلة نوعية بعد عرضها علي شاشات التليفزيون ومن بين تلك الاعمال رواية »السائرون نياما« للكاتب الكبير سعد مكاوي، ورواية »ذاكرة الجسد« للكاتبة أحلام مستغانمي.
 
ومن جانبها أكدت الكاتبة غادة عبد العال، أنها لم تكن تتوقع كل هذا النجاح حين بدأت في كتابة مدونتها »عايزة أتجوز« بداية من إهتمام دار الشروق بها وطبعها في كتاب ومن ثم تناولها كعمل درامي في التليفزيون، وذلك نتج عنه زيادة كبيرة في نسبة مبيعات الكتاب.. بجانب الشهرة الواسعة التي تحققت لها.
 
وأشارت عبدالعال، الي أنها تفكر خلال هذه الفترة بالتعامل مع الدراما وكتابة السيناريوهات بعد النجاح الذي حققه مسلسل »عايزة اتجوز« الا انها عادت لتؤكد انها ستحتفظ بقيمة مهمة واساسية في الكتابة وهي الكتابة للكتابة فقط وليس للشهرة او العرض علي شاشات التليفزيون.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة