أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

مطالب المصريين من الرئيس القادم فى قطاع الإسكان


هيثم عبدالرحيم
 
فى ظل تدهور الأحوال المعيشية لمعظم الشعب المصرى نتيجة خطايا النظام السابق، عانت طبقات عديدة من المجتمع المصرى من ارتفاع أسعار الشقق السكنية، سواء كانت الإسكان التعاونى أو الفاخر أو الاستثمارى، بسبب ارتفاع أسعار مواد البناء وأسعار الأراضى وأيضًا الأيدى العاملة، مما ادى انتشار السكن فى العشوائيات نتيجة انعدام قدراتهم المالية، وعدم قدرتهم على الحصول على الشقق المدعومة من الحكومة .
كل هذه الملفات أصبحت أمام مرشحى الرئاسة والكل يقف حائرًا أمام هذا الملف وماذا سيقدم الرئيس القادم فيه، وماذا يطلب الشعب المصرى منه .

بداية يقول المهندس أحمد محروس، إنه يجب على الرئيس القادم أن يمتلك خطة أو برنامجًا إسكانيًا يشمل ما تحتاجه وزارة الإسكان من خبرات علمية ومشروعات إسكانية للشباب والاعتماد على القيادات الشابة، كما يجب عليه إلغاء عمليات الخصخصة بشتى أشكالها سواء كانت خصخصة الأراضى الزراعية أو الصحراوية، وأضاف محروس أن الرئيس القادم مطلوب منه أن يدعم القطاع العقارى من خلال فتح مراكز تدريب لعمال البناء لتشجيعهم على العمل وتطوير أدائهم المهنى .

وأشار إلى أنه يجب أن يفكر فى مشروع الحصول على القروض التعاونية مع البنوك كبنك الإسكان والتعمير من أجل مساعدة صغار المستثمرين والشباب لبناء الأراضى الخالية من السكان، بشرط أن تكون هذه القروض بضمانات تضمن حق البنك ودون إجراءات تعسفية من البنك للشباب أو صغار المستثمرين، ويشجع أجهزة التعاونيات لتتمكن من إنشاء مشروعات إسكانية محلية تساهم فى حل أزمة الإسكان وبأسعار التكلفة .

ويقول عوض عادل، محام، إن الرئيس القادم يجب أن تشمل خريطته الإسكانية توفير الإسكان الاجتماعى لمحدودى الدخل بما يتناسب مع دخولهم البسيطة، بالإضافة إلى إجراء مسح شامل لكل مطالب القرى والأحياء الموجودة فى محافظات مصر من خدمات رئيسية مثل المرافق والخدمات الرئيسية التى تلزم أى مواطن، وأن يضع خطة لتقنين مشاكل العقارات المأهولة بالسكان فى المناطق العشوائية من خلال تطويرها وتوصيل جميع مرافقها بما يوفر لقاطنيها الحياة الكريمة، مشيرًا إلى أن قضية تطوير العشوائيات تبدأ من هذه النقطة وهى تقنين العقارات السكنية فى الأماكن غير المخططة عمرانيًا .

وتضيف هند عبدالله، مدرسة، أن السياسات الإسكانية المتبعة قديمًا حان تغييرها ويجب على الرئيس القادم دعم القطاع الخاص والتعاونى فى الإسكان الشعبى البسيط من خلال توفير الأراضى بنظام حق الانتفاع، وإلغاء سياسة الدعم المتبعة قديمًا للإسكان الفاخر وإصدار قانون جديد يحقق الموازنة والعدل بين المالك والمستأجر، بالإضافة إلى إعادة تخطيط جميع المناطق العشوائية بإزالتها وتوفير منازل كريمة للأسر مقابل قيمة إيجارية بسيطة .

ويشير مصطفى الحديدى، محاسب بمصلحة الضرائب، أنه يجب على الرئيس القادم، أن يخلق مناطق ومساحات عمرانية جديدة تتمتع بجميع الخدمات الرئيسية بعيدًا عن الشريط الضيق الحدودى، بالإضافة إلى اقامة مشروعات عملاقة بها لتوفير العديد من فرص العمل وجذب الاستثمارات العقارية والصناعية لها، وطالب بنقل تبعية صندوق تطوير العشوائيات من وزارة الحكم المحلى، الذى حام حوله العديد من الاتهامات لمجلس الوزراء ويخضع لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات وزيادة حصته من الموازنة العامة للدولة، كما يجب أن يتم تقسيم العشوائيات إلى قسمين الأول من الممكن تطويره واستكمال مرافقه والآخر مناطق يجب إزالتها، وتوفير بدائل آمنة لأصحابها .

ويقول حسنين الهوارى، موظف بهئية البريد، إن مشكلة الإسكان ستكون عقبة أمام الرئيس القادم لأنها تحتاج إلى ميزانية كبرى، لأنه يجب أن يتم خلق واد مواز لوادى النيل من خلال الاعتماد على موارد خارج ميزانية الدولة، وإنشاء مجتمع عمرانى حولها من الجنوب مشيراً إلى توافر أيدى عاملة كبيرة لكن ينقصها الخبرة والتدريب والتأهيل، ومن خلال توفير جميع الخدمات لتلك المنطقة وتوفير مشروعات إسكان ضخمة هناك، وبذلك سيكون قد وفر وحدات سكنية للشباب وفرص عمل وبالتالى خلق مجتمعًا عمرانيًا جديدًا .

ويضيف محسن حافظ، محام، أن الرئيس القادم عليه أن يعلم أن السكن حق لكل مواطن مصرى، يعيش فى مصر، ومطلوب منه أن يلغى كل المساحات الضيقة التى تتراوح بين 45 و 70 مترًا، فالمسكن الآدمى يتطلب تهوية وشوارع مناسبة حتى يتناسب مع أفراد الأسرة المصرية التى تتراوح بين 4 و 7 أفراد، لذلك يجب ألا يقل صافى مساحات شقق الإسكان القومى عن 120 مترًا مربعًا، وطالب بوجود تشريعات تنظم التعاقد بين شركات التمويل العقارى التى استنزفت مدخرات وأموال الأسر والشباب والتى تمنح الشقق المدعومة بما يفوق الـ 250 ألف جنيه، على الرغم من أن تكلفتها الرئيسية لا تتجاوز 60 ألف جنيه، كما يجب توفير بيئة حضارية تتضمن المدارس والمساجد والكنائس والأسواق والمسارح ومراكز الشباب ووسائل انتقال آدمية فى متناول جميع طبقات المجتمع، وطالب الرئيس القادم بأن يسعى للانتهاء من قضية العشوائيات من خلال توفير الخدمات والمرافق على المدى الطويل وليس بالقوة كما كان يفعل البعض وإجبار أهالى المناطق العشوائية على تشريدهم لاستخدام أراضيهم فى مشروعات فندقية أو سياحية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة