أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

خبراء أفارقة :التمويل.. على رأس تحديات الشركات الصغيرة والمتوسطة


المال خاص

حدد المشاركون فى الجلسة الثانية من اليوم الثانى فى الاجتماع السادس عشر لاتحاد البورصات الأفريقية، عددا من التحديات التى تواجه عمل الشركات الصغيرة والمتوسطة والتى تعد أهم مكونات اقتصادات دول أفريقيا وعلى رأسها توفير التمويل اللازم لتوسعات تلك الشركات بجانب عدم توافر البنية المعلوماتية اللازمة لأداء مهمتها، لافتين الى أن الصعوبات التى تواجه الشركات عند الادراج بسوق الأوراق المالية دفعتهم الى اللجوء للقطاع المصرفى الذى يقرضهم بمعدل فائدة مرتفع نسبيا، مما يزيد من تكلفة استثمارات هذه الشركات.

أكد سيريلى نوكوتشاو، رئيس شركة اينكو للاستثمار، فى بداية الجلسة تميز القارة الأفريقية بانخفاض متوسط عمر المواطنين بها، فضلا عن المهارات المرتفعة لدى الشباب مما يتطلب فرص عمل جديدة للشباب، مشيرا الى أنه من السهل معرفة المشكلات والتحديات التى تواجه البورصات الأفريقية لكن من الصعب ابتكار حلول فعالة تتغلب عليها.

وقال إن بورصة جوهانسبرج تعد من أفضل البورصات الأفريقية من حيث حجم التداولات والنظم التكنولوجية، إضافة الى بورصة موريشيوس وسوق المال المصرية والتى تلعب دورا فعالا فى القارة.

وأوضح أن من أهم الصعوبات التى واجهت «اينكو للاستثمارات» فى أفريقيا ضعف مشاركة قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة فى السوق، حيث يتم ادراج متوسط 11 شركة سنويا فى جميع البورصات الأفريقية، ورغم أن نيجيريا تعد أكبر منتجى النفط فى أفريقيا وكوت ديفوار أكبر دولة منتجة للكاكاو فإنه لا توجد شركات تعبر عن هذه القطاعات القوية، وطالب بتصحيح المناهج المتبعة فى التعامل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة من أجل ادراجها فى البورصات الأفريقية إضافة الى توفير صناديق متخصصة لتمويل هذه الشركات وإقناع المستثمرين بالاستثمار فيها لتوفير السيولة اللازمة لأعمالهم.

وقال إن هناك نوعين من آليات التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة، الأول يتمثل فى قطاع الأعمال، والثانى هو القطاع المصرفى، ففى العديد من الدول تعد تكلفة مشاركة قطاع الأعمال أرخص بكثير من مشاركة المصارف فى التمويل، ويجب تشجيع المستثمرين لتوفير التمويل اللازم لهذه الشركات، كما أن تخفيض الضرائب على الشركات الصغيرة والمتوسطة يشجعها للادراج فى البورصات الأفريقية.

وطالب بضرورة التحرك بطريقة أسرع لتحقيق التعاون والتكامل بين البورصات الأفريقية من أجل الاستفادة من الشركات الجديدة سريعة التطور والتى ستساعد على توسيع حجم السوق وزيادة نشاطها.

وقال محمد عمران، رئيس البورصة المصرية، إن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة فى مصر يساهم بنسبة %60 من إجمالى التشغيل والتوظيف، ويعد التمويل من أهم المعوقات التى يواجهها القطاع، مؤكدا أهمية التعاون بين البورصات العربية والأفريقية، مستشهدا باقتصار تعاملات العرب فى البورصة المصرية على %10 فقط من قيمة التنفيذات.

وكشف عمران عن انعقاد اجتماع ثنائى بين البورصة المصرية وبورصة اسطنبول غدا بهدف تبادل الخبرات الذى سيتبعه جذب استثمارات تركية الى الأسواق المصرية، لافتا الى محاولة الاستفادة من التجربة التركية وكيفية تطبيقها لتحقيق التعاون بين البورصة المصرية وباقى البورصات الأفريقية.

ويرى سونيل بينيمدها، رئيس اتحاد البورصات الأفريقية، أنه على الرغم من أن سوق موريشيوس جيدة ونشطة لكن تواجه الشركات المتوسطة والصغيرة العديد من العقبات ومنها صعوبة الحصول على التمويلات، كما أن التكلفة الباهظة للقروض تؤدى الى اندلاع مشكلات عديدة بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والقطاع المصرفى، مما يجنب هذه الشركات اللجوء الى القطاع المصرفى لمدها بالتمويل اللازم لاستثماراتها، لذلك قامت حكومة موريشيوس بإنشاء صناديق متخصصة لتمويل هذه الشركات، وطالب الحكومة بتنظيم معارض ترويج لهذه الشركات فى الأسواق الخارجية لجذب المستثمرين لضخ أموالهم فيها.

وطالب باستخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة لزيادة حجم الأعمال والأنشطة وحركة التداولات من خلال زيادة عدد المستثمرين فى البورصات الأفريقية مثلما حدث فى دول جنوب شرق آسيا خاصة سنغافورا وتايلاند وماليزيا، حيث ربطت بين بورصاتها من خلال تكنولوجيا المعلومات، فضلا عن المفاوضات الحالية فى دول بشرق أفريقيا لربط بورصاتها.

وقالت سيوبهان كليرى، مديرة الاستراتيجيات ببورصة جوهانسبرج، إنهم يتبنون الآن مبادرة خاصة بتدريب الشركات على الادراج فى سوق المال، مستشهدة بأن تلك المبادرة نجحت فى ادراج 63 شركة برأسمال 14 مليار دولار بالإضافة الى 21 شركة أخرى تم ادراجها مؤخرا، لافتة الى أن أهم المشكلات التى واجهتها خلال المبادرة هى توفير السيولة اللازمة لهذه الشركات الجديدة.

وشددت على ضرورة العمل على تشجيع المزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة للقيد فى البورصات، لافتة الى أن هذه الشركات تساهم فقط بنسبة %20 من قيمة تنفيذات البورصة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة