أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

قنديل: نستهدف استثمار 276 مليار جنيه وتوفير 800 ألف وظيفة خلال العام المالى الحالى


تغطية: أحمد مبروك ـ إيمان القاضى ـ محمد فضل ـ أحمد سعيد

قال الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السادس عشر لاتحاد البورصات الأفريقية، إن القاهره تتشرف باستضافة المؤتمر فى فترة جوهرية فى تاريخ البلاد فى ظل التحول الديمقراطى الذى تشهده مصر منذ اندلاع ثورة 25 يناير، بجانب الجهود التى تبذلها مصر لاكتمال الهيكل الديمقراطى، خاصة فى ظل اقتراب الاستفتاء على أول دستور بإرادة شعبية فى تاريخ البلاد قام بإعداده أول لجنة منتخبة فى عهد اول رئيس مدنى منتخب فى تاريخ مصر.

وشجع قنديل المستثمرين على استكشاف السوق المصرية، مؤكدا على التحسن الواضح – على حد تعبيره- فى مناخ الشفافية وتسهيل المناخ الاستثمارى أمام الشركات الأجنبية، مرجحا زوال التحديات الاقتصادية والاجتماعية قريبا.

واستشهد رئيس الوزراء بتوقيع مصر على الاتفاق المبدئى على التسهيل الائتمانى من صندوق النقد الدولى وهو ما اعتبره شهادة ثقة من الصندوق عن البرنامج الحكومى للاصلاح الاقتصادى، وهو ما سيساهم فى حصول مصر على تمويل من جهات أخرى لسد عجز الموازنة الذى أكد أن حكومته ورثته عن النظام السابق.

وكشف قنديل عن استهداف الحكومة دفع الاقتصاد المصرى للانطلاق بمتوسط نسبة نمو تصل الى %7 حتى عام 2022، مشيرا الى أن حكومته تسعى لخلق 800 ألف فرصة عمل خلال العام المالى الحالى لتقليص معدلات الفقر والبطالة من خلال تحقيق أقصى استغلال للموارد المتاحة ودفع عجلة الاستثمار المحلى والأجنبى، حيث يصل مستهدف الاستثمارات خلال العام المالى الحالى الى 276 مليار جنيه موزعة بواقع 100 مليار جنيه استثمار حكومى، و176 مليار جنيه استثمارات اجنبية.

وشدد قنديل على سعى حكومته لتسهيل البيئة الاستثمارية أمام المستثمرين الاجانب، كاشفا عن تقديم حلول لـ46 مستثمرا وشركة فى مصر ينتمون لحوالى 18 دولة مختلفة، مشيرا الى أن تلك الاستثمارات توفر أكثر من 100 ألف فرصة عمل، بجانب عمل الحكومة على الاستثمار فى مشروعات ضخمة فى سيناء وقناة السويس

وأكد قنديل أهمية دور القطاع الخاص فى دفع عجلة النمو وهو ما سيعزز دعم الحكومة للشركات المتوسطة والصغيرة وسوق المال.

وقال قنديل «نسعى بكل جهدنا لمحاربة الفساد وهو الأمر الذى سيوفر للموازنة نحو 20 مليار جنيه خلال العام الحالى».

وحول الدعم قال «تسعى الدولة الى ترشيد الانفاق فى الدعم لتسهيل وصوله الى مستحقيه، فضلا عن الاستثمار فى المجالات التى تفيد الفقراء فى مصر مثل الصحة والتعليم».

وأكد قنديل ضرورة الاستثمار فى أفريقيا فى الفترة الراهنة للاستفادة من معدلات النمو المتوقعة فى الفترة المقبلة، واصفا القارة السمراء بـ«أرض الفرص»، مستشهدا بالتوقعات المتفائلة لأداء الاقتصادات الأفريقية فى الفترة المقبلة.

من جانبه اعتبر سونيل بنيمادو، رئيس اتحاد البورصات الأفريقية ورئيس بورصة موريشيوس فى كلمته الافتتاحية، انعقاد الاجتماع فى مصر فى تلك الأوقات الصعبة والتى تشهد اضطرابات سياسية بالبلاد، تأكيدا على حفاظ مصر على ريادتها فى المنطقة ومكانتها المرموقة واصرارها على التعاون مع جيرانها بالقارة السوداء والمساهمة فى نمو المنطقة.

ولفت سونيل الى انعقاد المؤتمر فى فترة محورية بالنسبة للقارة الأفريقية مستشهدا بالتقارير الصحفية السلبية عن القارة فى فترة 2001 والتى وصفت القارة بـ«البائسة» بسبب المصاعب التى شهدتها المنطقة خلال تلك الفترة والصراعات المتعددة، والتى تغيرت الى القارة «المتفائلة» فى العام الحالى، على حد وصفه.

ودعا سونيل الحضور الى ضرورة التأكيد على استفادة القطاع الاستثمارى وأسواق المال بشكل عام من الطفرة المتوقع حدوثها فى القارة الأفريقية، بجانب تشجيع الشركات على القيد فى أسواق المال لتعزيز النمو المتوقع، فضلا عن ضرورة حث القيادات السياسية على دعم وتنشيط أسواق المال فى الدول بالقارة السمراء.

ودلل سونيل على وجهة نظره بتغير خارطة اكثر 10 دول متوقع لها تحقيق أعلى معدلات نمو خلال عام 2050، فبعد أن خلت تلك القائمة من أى دولة أفريقية واقتصارها على الدول الأوروبية والآسيوية، من المرجح أن تقتحم تلك القائمة دولتان أفريقيتان وهما نيجيريا ومصر.

وأضاف أن هناك 5 دول أفريقية دخلت بالفعل قائمة أعلى 10 دول فى العالم من حيث معدلات نمو الناتج المحلى الاجمالى المتوقع خلال الفترة ما بين 2015-2011.

من جانبه، قال محمد عمران، رئيس البورصة المصرية، إن أسواق المال الأفريقية تعمل فى الفترة الراهنة على الابحار فى عواصف التحديات التى تعوق تشكيل حاضرها، لتعزيز اهدافها المستقبلية فى دعم النمو والمساهمة فى تطوير الاقتصاديات الأفريقية لتكون فى مصاف البورصات المتقدمة على مستوى العالم.

وأكد عمران توصيل القارة الأفريقية رسالتها الخاصة بحدوث تغيير جذرى فى بيئتها الاستثمارية خلال الفترة الراهنة وأدائها الاقتصادى، وهو ما انعكس على دخول مصر ونيجيريا ضمن الدول التى حققت أعلى معدلات نمو من حيث القدرة الشرائية للمواطنين «PPP »، بجانب التوقعات بتحقيق القارة السمراء متوسط معدل نمو فيما بين %6-5 خلال عام 2015.

وشدد عمران على سعى مصر فى الفترة الراهنة الى تعزيز تعاونها مع جيرانها الأفارقة للمشاركة فى قصة نمو القارة السمراء، خاصة فى ظل تمتع أسواق المال الأفريقية بتوافر بضاعة ذات أساسيات مالية قوية بمضاعفات ربحية تدور حول 6-5 مرات، فضلا عن تمتع أسواق المال الأفريقية بأقل معدلات التأثر بالأزمة المالية العالمية فى 2008، وازمة الديون الأوروبية خلال عام 2011.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة