أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«التنمية الأفريقى» يطلق موقعًا إلكترونيًا يضم قاعدة بيانات للأسواق


تغطية: أحمد مبروك ـ إيمان القاضى ـ محمد فضل ـ أحمد سعيد

وضع بنك التنمية الأفريقى خطة تعتمد على محورين رئيسيين لتنمية الاقتصادات الأفريقية، فى مقدمتهما تطبيق إستراتيجية طويلة المدى تستهدف تنمية النواحى الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة ككل عبر الاستثمار فى التعليم والبنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات، وذلك لضمان الاندماج بين دول المنطقة وربطها ببعضها البعض، ويرتكز المحور الثانى فى الاهتمام بالجانب المالى وذلك عبر مبادرة اطلاق موقع الكترونى يضم قاعدة بيانات تضم جميع المعلومات المتعلقة بالاسواق الأفريقية.

قال شارليز بواماه، نائب رئيس قطاع التمويل ببنك التنمية الافريقى، فى كلمته خلال فعاليات اليوم الاول من مؤتمر اتحاد البورصات الأفريقية، إن التوقيت الحالى هو الانسب لخلق تقارب بين استثمارات الدول الأفريقية، نظراً لقدوم المؤتمر بعد أيام من اجتماع اعضاء مجلس ادارة البنك لمناقشة الخطط الاستراتيجية التى تتعلق بالادارة المتبعة خلال السنوات العشرة المقبلة، وناقشوا اهم الخطط القصيرة والمتوسطة وطويلة الأجل التى ستطبق فى المنطقة الأفريقية.

وأوضح أن هذه الخطط ستتناول مناقشات بين أطراف المصلحة من قطاعين عام وخاص وكيفية التعامل بينهما فى جميع المجالات، وعلى الدول الأفريقية أن تحقق هذا التعاون خلال العقد المقبل.

وأشار بواماه إلى أن هناك نمواً متوقعاً فى أفريقيا يتراوح بين %5 و%6 على الرغم من اختلاف درجاته بين الدول الأفريقية، وكذلك الزيادة المتوقعة فى زيادة أسعار السلع الأولية، ولكن هذه ضريبة بسيطة للاصلاحات الكبرى التى تهدف إلى التنمية المستدامة.

ولفت إلى عدد من العوامل الايجابية التى تدعم مستقبل القارة فى مقدمتها تعدد مصادر التمويل والموارد الاساسية واكتشافات النفط والغاز الجديدة.

وأكد أهمية العنصر البشرى فى تنمية أفريقيا حيث تضم عدد من الشباب لديه موارد وامكانات ومهارات عالية جداً، مما يساعد على قيادة النمو فى المنطقة، لذلك هناك حالة من التفاؤل الشديد المحاط بالحذر، الأمر الذي يستدعى استغلال هذه النافذة فى الاستثمارات وتحقيقها الآن قبل غد للاستفادة منها.

وأشار بواماه إلى أن هناك شقين يهتم بهما البنك فى الفترة الحالية أولهما اتباع استراتيجية طويلة المدى من الآن لدفع جميع الدول الأفريقية لزيادة النمو، وتهدف إلى تنمية النواحى الاقتصادية والاجتماعية للمنطقة ككل، وتتجه هذه الاستراتيجية للاستثمار فى التعليم والبنية التحتية وتكنولوجيا المعلومات، وذالك لضمان الاندماج بين دول المنطقة وربطها ببعضها البعض، ويتمثل الشق الثانى فى الاهتمام بالجانب المالى لزيادة الشراكات بين الدول الأفريقية لدعم النمو.

وأوضح أن البنك يتجة للاستثمار فى المشروعات التشغيلية واهمها الاستثمار فى البنية التحتية، والتى تصل نسبتها لحوالى %4 من الناتج المحلى الاجمالى للدول الأفريقية مقارنة بالصين التى يشارك بها بنسبة %14، نظراً لضعف التمويل الموجه اليها وأن النقص فى البنية التحتية يؤدى إلى انخفاض بنسبة %2 فى الناتج المحلى الاجمالى.

ولفت إلى مبادرة السوق المالية الأفريقية التى يتبناها البنك لتوفير التمويل اللازم للدول الأفريقية الموجهة للاستثمار فى البنية التحتية، كما أنه تم انشاء قاعدة بيانات تضم جميع المعلومات المتعلقة بالاسواق الأفريقية إلى جانب موقع إلكترونى سيتم اطلاقه خلال اسابيع دعماً للمبادرة، وسيتم العمل بهما فى الربع الاول من 2013، وأولت المبادرة خلال هذه الفترة اهتمامها إلى تونس وأوغندا.

وأشار نواماه إلى برنامج «بيدا» الذى يتجه لتدعيم البنية التحتية الحديثة بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقى، وأن هناك مشروعات كبيرة سنراها قائمة قريبا من خلال هذا البرنامج.

وسلط الضوء على الدور الكبير الذى سيلعبه القطاع الخاص للمشاركة فى توفير التمويل الموجه للبنية التحتية بالتعاون مع البنك، بالاضافة إلى المؤسسات المالية الدولية والمتبرعين الذين لهم دور كبير فى توفير التمويل، خاصة أن الاستثمار فى البنية التحتية فى أفريقيا يحتاج إلى 93 مليار دولار سنويا وان الموارد الحالية المتاحة تصل إلى نصف هذا المبلغ لذلك نحتاج إلى 45 مليار دولار من هذه المؤسسات لتساعد البنك فى توفير التمويل، مما سيؤثر بقوة على قطاع الاعمال فى أفريقيا وزيادة الاستثمارات الموجهة اليها.

يعد البنك الأفريقى للتنمية من اهم مصادر التمويل فى أفريقيا والشرق الاوسط فيضم عضوية 54 دولة أفريقية بما فى ذالك جنوب السودان التى على وشك الانضمام للبنك، بالإضافة إلى 24 دولة غير أفريقية من أوروبا وشمال امريكا وآسيا وأمريكا الجنوبية، ويتم ضمها على اساس الوضع الاقتصادى القوى لهذه الدول، وكذلك الدعم القوى والسياسات الادارية الصارمة للبنك.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة