أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قضية‮ »‬الجلاد‮ - ‬شحاتة‮«.. ‬عقبة‮ ‬


فيولا فهمي
 
في خطوة وصفها الصحفيون بالازدواجية التي سوف تؤدي إلي فقدان مصداقيتهم أمام الرأي العام، لجأ مجدي الجلاد، رئيس تحرير جريدة »المصري اليوم«، إلي الشق الجنائي ضد أحد المدونين لنشره نقداً لاذعاً ضده، وهو ما أدي إلي صدور حكم بحبس المدون 6 شهور بخلاف الغرامة المالية المبدئية وقدرها 2000 جنيه، الأمر الذي أثار حفيظة الصحفيين الذين طالبوا »الجلاد« بضرورة علاج هذا الخطأ الذي قد يتسبب في فقدان مصداقيتهم أمام الرأي العام وخسارة المعركة التي يخوضها الصحفيون لإلغاء الحبس في قضايا النشر.

 
 
  مجدى الجلاد
وفي سياق متصل أعرب مركز »صحفيون متحدون« عن اندهاشه من تصرف »الجلاد« الذي يعكس الازدواجية، حيث يخوض الصحفيون معركة حامية لإلغاء الحبس في قضايا النشر، بينما يتحولون إلي سجانين عندما يتعرض الأمر لشخوصهم، في حين يطالبون بإلغاء الحبس عندما يكونون هم المعرضين للسجن.
 
وأكد مركز »صحفيون متحدون« في بيان له أمس الأول، أن الأمر لا يتعلق بالدفاع عن أحد المدونين، ولكنه يتعلق بحرية الرأي والتعبير لكل المصريين، منتقداً لجوء الصحفيين إلي حبس معارضيهم وإن كان هذا لا يمنع اللجوء إلي الشق المدني في هذا النوع من الدعاوي حتي يحصل المتضرر علي حقوقه.
 
ومن جانبه اعتبر سعيد شعيب، الصحفي ومدير مركز »صحفيون متحدون«، أن النقد الذي نشره المدون أشرف شحاتة علي مدونة »الصحفي العربي« ضد الزميل مجدي الجلاد، رئيس تحرير »المصري اليوم« لا يبرر لجوء الأخير إلي المقاضاة بالشق الجنائي، لأن ذلك سوف يؤدي إلي فقدان الصحفيين مصداقيتهم أمام الرأي العام، لاسيما في ظل خوضهم معركة إلغاء الحبس في قضايا النشر، مشدداً علي ضرورة لجوء المتضررين من تجاوزات النشر إلي التعويض المدني، وذلك لإقرار مبدأ حرية الرأي والتعبير.
 
وأبدي »شعيب« تخوفه من استغلال هذه الواقعة من أصحاب المصالح للعصف بالصحفيين وتحريك دعاوي قضائية بالشق الجنائي ضدهم من شأنها تقييد حرية النشر وترهيب أصحاب الرأي، قائلا إن ما فعله »الجلاد« ومن قبله صحفيون آخرون يشكل طعنة ضد حرية الصحافة، حيث سيتم استغلال لجوء الصحفيين للقضاء الجنائي في دعواهم ضد بعضهم البعض حجة قوية للإبقاء علي قوانين الحبس المقيدة لحرية الرأي والتعبير في مصر.
 
وطالب جمال فهمي، عضو مجلس نقابة الصحفيين، من الزميل مجدي الجلاد بسرعة التنازل عن المقاضاة بالشق الجنائي ضد أحد المدونين، خشية أن يتم استغلال الحدث بصورة سيئة من قبل أصحاب المصالح الراغبين في استمرار الحبس في قضايا النشر.
 
ودعا »فهمي« الصحفيين إلي التسامح مع قضايا النشر، لأن ذلك يعطي مثالاً مشرفاً للصحفيين أمام الرأي العام، مشيراً إلي أن قضية الصحفي مصطفي بكري، رئيس تحرير جريدة »الأسبوع«، ضد ياسر بركات، رئيس تحرير جريدة »الموجز« قد تسببت في اندلاع أزمة داخل النقابة وبين صفوف الصحفيين.
 
وعلي الجانب المقابل أوضح نجاد البرعي، محامي مجدي الجلاد، أن الصحفي نشر في مدونته ادعاءات وتجاوزات ضد الزميل مجدي الجلاد تتهمه فيها بارتكاب تجاوزات أخلاقية داخل الجريدة التي يرأس تحريرها، وهي تجاوزات ضخمة لا يجوز التسامح معها بحجة احترام مبدأ حرية الرأي والتعبير، مشيراً إلي أن الخلط بين حرية التعبير التي يساء استخدامها بمنح الصحفي حرية السب والقذف وتوجيه الإهانات وحدود النقد المباح للشخصيات العامة الذي ينصب علي المهنة، لاسيما أن الصحفيين ليسوا فوق القانون، منتقداً دور النقابة في إدارة مثل تلك الأزمات قبل وصولها إلي جهات التحقيق وساحات المحاكم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة