أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

2.5 مليار دولار قروضًا من «التنمية الأفريقى» لدعم الموازنة والمشروعات التنموية


كتب ـ فريق المال:

قال د. هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، إن الحكومة ستحصل على قروض من بنك التنمية الأفريقى بنحو 2.5 مليار دولار موزعة بواقع مليار دولار لدعم الموازنة العامة للدولة و1.5 مليار دولار لتمويل المشروعات التنموية، جاء ذلك خلال افتتاح منتدى حوار سياسات مكافحة البطالة وتشغيل الشباب أمس برعاية البنك الأفريقى للتنمية والصندوق الاجتماعى للتنمية.

وأضاف قنديل أن بنك التنمية الأفريقى سيصرف الدفعة الأولى من هذه القروض مطلع يناير المقبل بواقع 500 مليون دولار على أن تعقبها دفعة مماثلة خلال عدة أشهر، مشيرا الى أن بنك التنمية الأفريقى يعد من أبرز شركاء التنمية فى الوقت الحالى، لافتا الى أن البنك أبدى موافقته على تمويل بعض الأنشطة كمشروعات المطارات ومشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة.

وأكد رئيس الوزراء أن الحكومة تعمل جاهدة على وضع اللمسات الأخيرة مع صندوق النقد الدولى بهدف سد عجز الموازنة العامة للدولة الناتج عن السياسات الخاطئة للنظام السابق والذى تجاوز 168 مليار جنيه خلال العام المالى الحالى 2012/2011.

وأشار الى أن مصر تمر حاليا بعدد من التحديات تمثل عبئا على القطاع الاقتصادى إلا أنه أكد أن الشعب المصرى قادر على تجاوز تلك المرحلة كما أن هناك دورا لشركاء التنمية للمساهمة فى سد جزء من الموازنة العامة للدولة قائلا: «الصديق يظهر فى وقت الشدة»، وفق تعبيره.

وأوضح أن الفترة القليلة الماضية شهدت اتخاذ خطوات فعلية للتحول نحو الديمقراطية، خاصة مع قرب الاستفتاء على مشروع الدستور على أن يعقبها إجراء انتخابات برلمانية خلال فترة لا تتجاوز 3 أشهر، مشيرا الى أن الشعب وحده هو الذى سيبدى رأيه سواء بنعم أو لا.

وتابع قنديل: إن الحكومة ملتزمة بالتصدى لمشكلة البطالة، مشيرا الى وجود خطة لتوظيف مليون شاب خلال 7 سنوات، كاشفا عن تشكيل لجنة وزارية برئاسته لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة تضم فى عضويتها مختلف الوزارات المعنية.

وأكد قنديل أن المؤتمر يبحث إحدى أهم المشاكل وهى تشغيل الشباب حيث وصلت معدلات البطالة الى أكثر من %30 يستحوذ النساء على النسبة الكبرى منها.

من جانبه قال سيبرى تابسوبا، الممثل المقيم لبنك التنمية الأفريقى، إن مشكلة البطالة خاصة بين الشباب كانت أحد الأسباب التى عبر عنها المتظاهرون خلال ثورة 25 يناير رغم أن أعداد الوظائف التى تخلقها الحكومة كانت تتجاوز 750 ألف وظيفة إلا أن معدلات البطالة لاتزال فى تزايد مستمر.

وقال إن %90 من العاطلين فى مصر تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 عاما بما يؤكد أنها تتركز فى الشباب، مشيرا الى أن خريجى الجامعات يشكلون أكبر شريحة من العاطلين فى حين نجد أن خريجات المدارس الثانوية يشكلن أعلى معدلات البطالة بين النساء.

وتابع: الاقتصاد المصرى يعانى أيضا أزمة الفقر، مشيرا الى أن السبيل الوحيد لإيجاد حلول لتلك التحديات لن يتم إلا من خلال إقامة مشروعات جديدة بالسوق المحلية.

وأكدت د. غادة والى، الأمين العام للصندوق الاجتماعى للتنمية، أن هناك حاجة حقيقية لاتخاذ إجراءات عاجلة لتوفير فرص عمل للشباب، مشيرة الى أن الهدف الأساسى من الصندوق دعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى من شأنها توفير المزيد من فرص العمل للشباب.

وأضافت أن «التنمية الأفريقى» قام خلال السنوات الماضية بضخ نحو 200 مليون دولار لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة عبر الصندوق فى جميع القطاعات الاقتصادية.

وكشفت غادة والى عن عقد الصندوق اجتماعا خلال الفترة القليلة المقبلة مع ممثل بنك التنمية الأفريقى لبحث إمكانية الحصول على قروض أخرى لتمويل مشروعات جديدة.

على صعيد متصل، اطلق المؤتمر تقريرا حول البطالة فى دول شمال أفريقيا أظهر أن 3.4 مليون مصرى يعانون البطالة، مشيرا الى أن قطاع السياحة الذى يوظف نحو %12 من قوة العمل كان من أكثر القطاعات التى تأثرت بشكل حاد بعد الثورة نتيجة انهيار أعداد الوفود السياحية.

من جانبه قال د. أشرف العربى، وزير التخطيط والتعاون الدولى، إن الحكومة تسعى جاهدة للحد من أزمة البطالة من خلال تنمية الريف ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، خاصة فى ظل تراجع معدلات نمو الناتج المحلى الإجمالى خلال العام المالى الحالى والمتوقع ألا يتجاوز %3.5.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة