أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اليوم‮.. ‬اعتصام الصحفيين تحت التمرين لمطالبة النقيب بالوفاء بوعوده


المال ـ خاص
 
دعا شباب الصحفيين غير المقيدين في جداول النقابة جموع الصحفيين للاعتصام اليوم الأحد لمطالبة نقيب الصحفيين بالوفاء بوعوده الانتخابية، والتي وعد فيها الصحفيين بالقيد بعد مضي ثلاث سنوات علي عملهم في الصحف، وهو ما اثار عدة تساؤلات حول إمكانية تأثير تلك الخطوة علي الصحفيين.

 
وأكد وائل توفيق، رئيس مجلس ادارة رابطة الصحفيين المصريين، أن الدعوة الي الاعتصام لتفعيل جداول القيد امر في غاية الاهمية، لاسيما ان هناك ازمة تعاني منها مهنة الصحافة تجاه قيد الصحفيين في النقابة، مشيرا الي ان القانون يعطي الحق لكل العاملين بمهنة الصحافة للالتحاق بالنقابة التي من المفروض انها انشئت من اجلهم، وابدي توفيق اندهاشه من عدم تناول اي من النقباء الذين تعاقبوا علي نقابة الصحفيين مسألة شروط القيد وعلي وجه الاخص منها شروط جداول الانتساب، وهو ما مثل ازمة حقيقية تعاني من الصحافة المصرية، لاسيما انه قد ادي بصورة واضحة الي غياب الدور الحقيقي للنقابة وهو الدفاع عن مصالح الصحفيين والوقوف معهم في مواجهة الإدارات المتعسفة بل تركهم فريسة سهلة لها.
 
وقال توفيق، إن رابطة الصحفيين المصريين تعد حملة في الفترة الحالية لجمع توكيلات من الصحفيين المصريين غير المقيدين بجداول النقابة لرفع دعوي قضائية ضد النقابة بهدف ضم كل العاملين بالمهنة وتفعيل جداول النقابة.
 
وعن تأثير الدعوي الي الاعتصام والحملات التي يقودها صحفيون ضد النقابة في مسألة تفعيل جداول القيد، اكد توفيق ان تلك التحركات الاحتجاجية ستؤثر بالفعل علي سياسة اي نقيب قادم مستقبلا الي النقابة وتجبرهم علي تفعيل وعودهم الانتخابية.
 
وأكدت بسمة ثروت الداعية الي الاعتصام انها تهدف بهذه الدعوي الي ايصال رسالة مهمة الي مجلس نقابة الصحفيين، بضرورة الاهتمام بتنفيذ الوعود الانتخابية التي سبق ان اعطوها للصحفيين حتي يدلوا باصواتهم لصالح هذا المجلس، مشيرة الي ان اجمالي اعداد الصحفيين النقابيين لا يمثل %40 من اجمالي الصحفيين المصريين، وهو ما يمثل ازمة حقيقية تعاني منها مهنة الصحافة في مصر، لاسيما ان اوضاع الصحفيين في تدهور مستمر.  ووجهت بسمة ثروت دعوة الي كل الصحفيين الذين يعانون من ازمات سواء من قبل الادارات المتسعفة او من قبل النقابة، بالانضمام الي الاعتصام للمطالبة بحقوقهم المهدرة والتي يأتي علي رأسها جداول القيد بالنقابة.
 
وطالبت المجلس الاعلي للصحافة والنقابة والصحفيين بالسعي الي تغيير القانون الذي يحكم مهنة الصحافة، خاصة انه وضع قبل سنوات عديدة واصبح غير صالح ليواكب التطورات التي طرأت علي مهنة الصحافة.
 
وقال جمال عبدالرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، ان ازمة القيد بنقابة الصحفيين من الازمات الاساسية التي يعاني منها الصحفيون المصريون، وقد وصل الامر بهذه الازمة الي محكمة القضاء الاداري حيث يطالب الصحفيون في الدعاوي التي اقاموها، بحقهم في القيد بنقابة الصحفيين، وذلك في ظل اصرار النقابة علي عدم قيدهم بجداول النقابة، او ارجاء البت في طلباتهم لمواعيد لاحقة دون ابداء اي اسباب رغم استيفائهم الشروط اللازمة للقيد، والتي نصت عليها المادة 5 من القانون رقم 76 لسنة 1970.
 
واضاف انه علي الرغم من ازدياد تلك الدعاوي وسلوك هؤلاء الصحفيين جميع القنوات الشرعية للمطالبة بحقهم في القيد بجداول النقابة، فإن نقابة الصحفيين تكتفي بدور المتفرج فقط وتمتنع عن الاعتراف بحقوق هؤلاء الصحفيين في القيد بجداولها.
 
وأكد جمال عبدالرحيم، ان لجنة القيد تقبل الصحفيين طبقا للقانون 96 لسنة 96، والذي ينص علي ان قبول الصحفي بلجنة القيد يتطلب بصورة اساسية خطاب تعيين من رئيس مجلس ادارة المؤسسة الصحفية التي يعمل فيها والنقابة عليها فقط اجراء المقابلات الشخصية لا غير، ومن ثم فإن النقابة لا علاقة لها بتلك المسألة التي نظمها القانون.
 
وعن وعود النقيب بقيد أي صحفي بعد مرور 3 أعوام علي ممارسة المهنة قال عبدالرحيم انه كان مجرد اقتراح من قبل النقيب، وكان يقصد به ان يتم ذلك في اطار ودي مع المؤسسات الصحفية التي تنطبق عليها الشروط، وتدفع تأمينات النقابة والصحفيين العاملين فيها، مؤكدا ان هناك ازمة في القانون المنظم لمسألة القيد بنقابة الصحفيين، لاسيما ان قانون 1970 لا يتناسب علي وجه الاطلاق مع التطورات التي طرأت علي الصحافة المصرية، مدللاً علي ذلك بانتشار الصحافة الالكترونية والتي لا يمكن ان يدخل عضو واحد منها الي النقابة، لعدم اعتراف القانون الحالي بها، الا انه عاد ليؤكد ان مجلس النقابة قد سعي منذ فترة الي تعديل القانون، الا انه رأي ان الظروف السياسية التي تمر بها مصر حاليا غير موائمة علي وجه الاطلاق لهذا التعديل وان مجلس النقابة لا يضمن علي وجه الاطلاق ان يكون القانون بعد تعديله ملائما لصالح الحريات الصحفية، معللا ذلك بأن مجلس الشعب الحالي الذي يقر القوانين يعاني حالة من الارتباك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة