أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬سامسونج‮« ‬و»إل‮. ‬جي‮« ‬تخططان لزيادة الاستثمار والمبيعات


إعداد ـ نهال صلاح
 
تعمل شركتا »سامسونج« و»إل. جي« الكوريتان الجنوبيتان للإلكترونيات، علي دعم أنشطتهما من خلال خطط جديدة للاستثمار والإنتاج.

 
 
تدرس »سامسونج«، وهي أكبر شركة لصناعة رقائق الذاكرة الإلكترونية، من حيث العائدات في العالم، الاستثمار بمقدار قياسي يبلغ 30 تريليون وون، أو ما يوازي 25.55 مليار دولار في العام المقبل، لتعزيز عملياتها الحالية، والتوسع في قطاعات أعمالها الجديدة.
 
وأشار شوي جي سانج، الرئيس التنفيذي للشركة، إلي صعوبة وضع خطة واضحة للعام المقبل، لكنه أكد أن الشركة تدرس تخصيص حوالي 30 تريليون وون للاستثمارات.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« الأمريكية أن مثل هذه الخطة الاستثمارية من شأنها أن تفوق ما مقداره 26 تريليون وون، التي تخطط »سامسونج« لانفاقها في العام الحالي، علي منشآت التصنيع والأبحاث والتطوير.. وأضافت أن هذا الانفاق القياسي يأتي في عام، من المرجع أن يكون أكثر الأعوام تحقيقاً للأرباح حتي الآن.
 
ورغم أنه من غير الواضح كيف تخطط »سامسونج« للانفاق الرأسمالي لعام 2011 ـ فحتي الانفاق الكلي الأكبر حجماً، يمكن أن يزيد من حصة »سامسونج« في سوق قطاعات رقائق الذاكرة الإلكترونية وشاشات الكريستال السائل علي حساب منافسيها مثل شركة »هاينكس« لاشباه الموصلات وشركة »إل. جي. ديسبلاي« ـ فإن الانفاق المرتفع من قبل »سامسونج«، قد يفاقم أيضاً من المخاوف، بشأن حدوث فائض في المعروض.
 
وأشارت صحيفة »وول ستريت« إلي أن الزيادات في الانفاق الرأسمالي تعد ميزة وعيباً في نفس الوقت بالنسبة لصناعات الإلكترونيات، لأن زيادة الطاقة الإنتاجية تشير إلي تحسن الأوضاع، لكنها ستعمل علي تآكل القوة التسعيرية والتقليل من هامش الأرباح.
 
وفي شهر يوليو أعلنت »سامسونج« عن صافي أرباح قياسي بمقدار 4.28 تريليون وون خلال الفترة بين أبريل ويونيو، متجاوزة صافي أرباحها الذي حققته في الربع الأول من العام الحالي بمقدار 3.99 تريليون وون، بسبب الطلب القوي علي الرقائق الإلكترونية وشاشات العرض المسطحة، ولكن الشركة أقرت في ذلك الوقت بأنه قد يكون من الصعوبة الحفاظ علي مستويات الأرباح الحالية مع ترجيح قيام الضغوط السعرية بالتأثير علي نمو المبيعات، التي عادة ما تظهر في النصف الثاني من العام الحالي.
 
وقال »شوي« إن الطلب علي سوق الرقائق الإلكترونية، مازال جيداً للغاية، مضيفاً أن أوضاع السوق الحالية ليست مختلفة بشدة عما توقعته الشركة مبدئياً، وأوضح أن انخفاض أسعار الرقائق الإلكترونية، لن يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لشركة »سامسونج« بسبب نفقاتها التنافسية القوية.
 
وأشار الرئيس التنفيذي أيضاً إلي أن »سامسونج« تدرس القيام بعمليات استحواذ واندماج في أنشطة التكنولوجيا الحيوية والرعاية الصحية، بهدف دعم العمليات الحالية في تلك القطاعات.
 
من جانبها، تخطط »إل. جي« الكورية الجنوبية للإلكترونيات، ثاني أكبر شركة لصناعة شاشات الكريستال السائل التليفزيونية في العالم، إلي زيادة مبيعات أجهزة التلفاز ذات شاشات الكريستال السائل أو »إل. سي. دي« بنسبة %40 في العام المقبل، مع دعم الأسعار المنخفضة للطلب.
 
وتهدف الشركة إلي بيع 35 مليوناً من أجهزة التلفاز ذات شاشات »إل. سي. دي«، مقارنة بتوقعاتها ببيع 25 مليوناً من هذه الأجهزة مع نهاية العام الحالي، وفقاً لتصريحات سيمون كانج، رئيس قسم أجهزة الترفيه المنزلي في شركة »إل. جي«.
 
وأضاف »كانج« أن المبيعات التي تتضمن أجهزة التلفاز ذات شاشات البلازما، قد تصل إلي 40 مليون جهاز في العام المقبل من 29 مليوناً في العام الحالي.
 
وذكر مات ايفانز ومينجي ها، المحللان الاقتصاديان لدي مؤسسة أسواق آسيا ـ الباسيفيك »سي إل إس إيه« في تقرير لهما، أنه من المتوقع ارتفاع الصادرات من أجهزة التلفاز ذات شاشات »إل. سي. دي« بنسبة %23 إلي 226.7 مليون جهاز في عام 2011 من 184.1 مليون خلال العام الحالي.
 
ووفقاً للتقرير، فإن أسعار التجزئة من أجهزة التلفاز، من المرجح أن تبدأ في الهبوط متمشية مع الانخفاض في أسعار شاشات »إل. سي. دي«، مما سيدعم طلب المستهلكين.
 
وتتوقع »إل. جي« أن تشكل مبيعات أجهزة التلفاز ذات شاشات »إل. سي. دي«، التي تستخدم صمامات ثنائية باعثة أو »إل. آي. دي« كإضافة خلفية حوالي %60 من إجمالي مبيعات الشركة من أجهزة التلفاز ذات شاشات »إل. سي. دي« في العام المقبل، وتبلغ حصة مبيعات أجهزة التلفاز التي تستخدم تقنية »إل. اي. دي« نحو %20 من إجمالي المبيعات حالياً، وذلك وفقاً للشركة.
 
كانت »إل. جي«، التي يقع مقرها في سول، قد أعلنت في 28 من يوليو الماضي، عن هبوط أرباح التشغيل لديها بنسبة %90 إلي 126.2 مليار وون، أو ما يساوي 105 ملايين دولار في الربع الثاني من العام الحالي، في الوقت الذي عانت فيه من خسارة قياسية من أنشطتها في مجال الهواتف المحمولة.
 
وأوضحت وكالة »بلومبرج« للأنباء أن أرباح قسم أجهزة الترفيه المنزلي بالشركة، قد هبطت بنسبة %90 إلي 28.1 مليار وون، بينما زادت المبيعات بنسبة %19.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة