أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

%44‮ ‬زيادة في مبيعات السيارات الفاخرة خلال‮ ‬ 9شهور


إعداد - خالد بدرالدين
 
سجلت مبيعات السيارات الفاخرة مثل »BMW «، ومرسيدس، وأودي، وليكزس ارتفاعاً واضحاً هذا العام، لاسيما في الأسواق الأمريكية والصينية لدرجة أن مبيعات شركة »BMW « من طراز »7 سيررس« الفارهة والتي بدأت بسعر يتجاوز 70 ألف دولار قفز سعرها بنحو %44 حتي الشهر الحالي ووصل حجم المبيعات منها إلي حوالي 42 ألف سيارة.

 
وجاء في تقرير صحيفة »وول ستريت« أن مبيعات شركة ديملر من سيارة مرسيدس »5 كلاس« التي بدأت بسعر 88 ألف دولار قفزت أيضاً بأكثر من %22 لتصل إلي 48 ألفاً و400 سيارة، بينما مبيعاتها من سيارة مرسيدس »E كلاس« متوسطة الحجم زاد سعرها بحوالي %78 ليصل إلي 209 آلاف و900 سيارة خلال الفترة نفسها.
 
وفي الوقت نفسه شهدت سيارة أودي التي تنتجها فلوكس فاجن ارتفاعا في مبيعاتها بلغ %34 من موديل »A8 « ليصل حجم مبيعاتها إلي 10 آلاف و262 سيارة وبنفس النسبة ارتفعت مبيعات تويوتا موتورز من طراز »ليكوس LS « ليصل حجم مبيعاتها إلي 16 ألفاً و354 سيارة بالرغم من أنها أعلي سيارة في هذه المجموعة.
 
ويبدو أن أسواق السيارات الفاخرة التي تكبدت أسوأ الخسائر منذ عشرات السنين بسبب الأزمة المالية التي بدأت قبل ثلاث سنوات تقريبا، بدأت تقود الانتعاش الحالي وإن كان معظم نموها الحالي يعود إلي زيادة طلب الصينيين الذين ارتفعت ثرواتهم بفضل نمو الاقتصاد الصيني القوي، مما جعلهم يتدافعون نحو امتلاك السيارات الفاخرة، لاسيما التي تنتجها الشركات الألمانية.
 
وفي دراسة حديثة لمركز »برنستان« للأبحاث تبين أن المستهلكين الصينيين الذين يزيد الدخل السنوي للواحد منهم علي 100 ألف دولار ارتفع دخلهم بمعدل %12 سنويا خلال السنوات القليلة الأخيرة، مما جعلهم يتدافعون لشراء السيارات الفاخرة بمعدل يتجاوز %400 عن معدل شراء الأمريكيين الذين يتمتعون بنفس هذا الدخل السنوي.
 
وارتفعت مبيعات جميع موديلات مرسيدس في الأسواق الصينية بأكثر من %100 حتي أغسطس من هذا العام، بينما قفزت مبيعات موديلات »BMW « بحوالي %96، وأودي %86 مما جعل الطلب المحلي الصيني من أهم عوامل نجاح شركات السيارات الألمانية وغيرها من الشركات العالمية في الفترة المقبلة رغم أن مبيعاتها في العام الماضي سجلت مستويات متواضعة للغاية.
 
ويقول جيف شوستر، المدير التنفيذي لقسم التوقعات العالمية لشركة »3D باور« إنه لا توجد بوادر علي أن الخصومات في الأسعار هي السبب الرئيسي لارتفاع مبيعات السيارات الفاخرة في الصين لأن انتعاش دخول المستهلكين وانجذابهم للاستمتاع بامتلاك السيارت الفاخرة لأول مرة في حياتهم هو أهم أسباب تزايد مبيعات السيارات، لاسيما في الأسواق الناشئة هذا العام بعد أن تأكدت من أن أسوأ ما في الأزمة الاقتصادية العالمية قد مر بسلام.
 
ومع ذلك فإن إجمالي مبيعات السيارات والشاحنات الحقيقية لم يشهد نفس الزيادة التي سجلتها السيارات الفاخرة هذا العام، حيث توقفت الزيادة عند %16 فقط، كما أن النسبة المتوقعة طوال هذا العام لن تزيد علي %10 لتصل جملة مبيعات السيارات في عام 2010 إلي 750 مليون سيارة وشاحنة خفيفة.
 
ومن الغريب أنه كلما صغر حجم السيارات انخفض هامشها الربحي كما يقول جورجي بايبر، الذي يؤكد أن شركات السيارات الفاخرة تحقق هوامش ربحية من موديلاتها الفاخرة تعادل ثلاثة أمثال الهوامش الربحية من موديلاتها الصغيرة والاقتصادية مما يفسر استمرار الشركات في إنتاج موديلات جديدة من السيارات باهظة الثمن أكثر من إنتاجها لموديلات جديدة من السيارات منخفضة التكلفة.
 
وقدمت نانا موتور الهندية مثلا سيارتها الفاخرة جاجوار X3 في مايو، كما انضمت هيونداي موتور الكورية الجنوبية بسيارتها الفاخرة إيكووس التي اخترقت بها السوق الأمريكية منذ نهاية العام الماضي، بينما دخلت أودي بثلاثة موديلات جديدة من سياراتها الفاخرة هذا العام.
 
واستطاعت أودي التفوق علي BMW كأقوي سيارة لبيع السيارات الفاخرة في أوروبا في العام الماضي ولا تزال تحتل المركز الأول حتي الآن في السوق الصينية ولكنها لا تزال خلف BMW ومرسيدس بالنسبة لإجمالي مبيعاتها من السيارات.
 
وتحاول أودي اللحاق بالشركات المنافسة لها من خلال تعديل موديلاتها مثل أودي »A8 «
 
 التي دخلت بها مؤخراً السوق الأمريكية وتعتزم إنتاج أودي »A7 « الرياضية لتدخل بها الأسواق الأوروبية مع نهاية الخريف الحالي، كما أن موديل »A6 « المعدل من المتوقع أن يملأ الأسواق العالمية في غضون الـ12 شهراً المقبلة.
 
وتعتزم أودي بيع 400 ألف من سياراتها الفاخرة سنوياً علي المستوي العالمي بحلول عام 2015 أو ما يعادل %27 من إجمالي مبيعاتها المستهدفة التي تقدر بحوالي 1.5 مليون سيارة بالمقارنة مع ربع مليون سيارة فقط باعتها في العام الماضي.
 
أما السوق الأمريكية التي تبيع فيها %17 فقط من سياراتها الفاخرة فإن أودي تخطط لزيادة هذه النسبة إلي أكثر من %34 خلال السنوات الخمس حيث تعتقد أن السيارات الفارهة ستواصل ارتفاع مبيعاتها لتتجاوز مبيعات السيارات الصغيرة والمتوسطة في المستقبل مع تحسن دخول المستهلكين حول العالم.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة