أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬الرقابة المالية‮« ‬و»البورصة‮« ‬تستعدان لإنشاء قناة إفصاح مع‮ »‬لندن‮«‬


المال ـ خاص:
 
تستعد هيئة الرقابة المالية والبورصة المصرية، لإنشاء قناة إفصاح مع بورصة لندن،  بما يضمن تنسيق وتوازن المعلومات المتاحة عن الشركات المصدرة لشهادات الإيداع بالسوقين المصرية والإنجليزية.

 
يأتي ذلك علي خلفية السيطرة علي شهادات الإيداع المحلية المتداولة بالسوق الإنجليزية، مما أدي إلي تحجيم قدرة الجهات الرقابية علي ممارسة دورها في وقف التعامل علي هذه الشهادات بالتزامن مع تطبيق قرار الوقف علي الأسهم المتداولة لهذه الشركات بالبورصة المصرية، في حال وجود أحداث جوهرية غير معلنة، وقد فرض ذلك علي إدارتي البورصة، وهيئة الرقابة، بحث التعاون مع بورصة لندن، لتجاوز عائق عدم وجود صفة قانونية للجهات المحلية تمنحها حق السيطرة علي تعاملاتها. وتعد الأحداث المتلاحقة الأخيرة لعدد من الأخبار الجوهرية الخاصة بشركة »أوراسكوم تليكوم« القابضة، مفجراً لتوجه البورصة والهيئة للجهات الرقابية الإنجليزية وبورصة لندن، لبحث آليات التنسيق بينها.
 
وكشف الدكتور زياد بهاء الدين، رئيس هيئة الرقابة المالية، لـ»المال« عن الاجتماعات التي عقدتها الهيئة والبورصة المصرية وبورصة لندن، للتشاور بشأن تعاملات شهادات الإيداع الدولية، وقال أن هذه الملفات بجميع جوانبها تندرج تحت جدول أعمال إدارة البورصة خلال الفترة الراهنة.
 
وأكد أن دور الهيئة يقتصر علي التنسيق مع السوق الإنجليزية بشأن تعاملات الـ»GDR «، لإيجاد قنوات للتواصل بين إدارتي البورصة المصرية وبورصة لندن، مشيراً إلي أنه من الصعب إيجاد خط ربط بين تداولات الأسهم وشهادات الإيداع، نظراً لكونهما ورقتين ماليتين منفصلتين.. وأضاف أن التنسيق بين البورصتين لن يتطرق لمفهوم التنسيق الرقابي، حيث إن اختلاف طبيعة الورقتين يعوق إمكانية اتخاذ أي إجراء رقابي علي الورقة المقيدة بالسوق الإنجليزية، مما يحول دون امكانية إيقاف التداول علي شهادات الإيداع في حال إيقاف تداولات أسهمها بالسوق المحلية، فهي تعد ورقة أجنبية ليس للهيئة صفة قانونية تتيح لها التدخل في ذلك.
 
وفي سياق متصل، لخص الدكتورخالد سري صيام، رئيس البورصة المصرية، اطر التعاون المرتقب بين السوقين في التنسيق المعلوماتي، في التأكد من توازن المعلومات المتاحة علي الشركات المصدرة لشهادات الإيداع بالسوقين.
 
كما كشف »صيام« عن الاجتماعات التي عقدها مع مسئولي بورصة لندن »وبنك أوف نيويورك«، نظراً لإدارة الأخير نسبة كبيرة من تعاملات شهادات الإيداع ببورصة نيويورك، بهدف التنسيق لإتاحة أكبر قدر ممكن من المعلومات المتوافرة عنها للمستثمر المحلي، من منطلق كفالة قدر متساوٍ من المعلومات للمتعاملين علي الأسهم والشهادات، وقال: إن البورصة بصدد توقيع اتفاقية تعاون معلوماتي بين السوقين.
 
وأوصي الشركات المقيدة التي لديها رغبة في استقطاب نسبة من الاستثمارات الأجنبية المتدفقة للسوق المحلية بإصدار افصاحاتها باللغتين العربية والإنجليزية، علي غرار المطبق بالفعل في عدد من الشركات القيادية بالسوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة