أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تصنيع المعدات لمحطات الكهرباء‮ ‬يتطلب ضخ استثمارات جديدة


نسمة بيومي
 
طالب عدد من المهتمين بقطاع الكهرباء والطاقة بضخ استثمارات جديدة عربية وأجنبية مشتركة تجمع بين مصر والدول الرائدة في قطاع التصنيع، بهدف إنشاء كيانات جديدة تقوم بتصنيع المعدات والمهمات المستخدمة في محطات الكهرباء التي تعمل بالطاقات المتجددة لتسهيل تشغيل تلك المحطات في التوقيتات الزمنية المحددة. أوضح المهتمون بالقطاع أن التوسع في إنشاء تلك النوعية من المصانع يجب ألا يقتصر علي معدات المحطات التقليدية فقط.. بل لابد أن يمتد ليشمل محطات الطاقات المتجددة.

 
 حسن يوسف
وأضافوا أن إنشاء تلك المصانع  في نفس مواقع المحطات من شأنه تقليل تكاليف النقل وزيادة الإقبال علي الاستثمار في تلك المحطات في ظل توافر البنية التحتية ووجود المعدات والأجهزة والمهمات اللازمة للتشغيل.

بداية أكد الدكتور رشدي محمد، الخبير في اقتصاديات الطاقة، أن قطاع الكهرباء والطاقة يواجه العديد من التحديات والصعوبات من أهمها  استيراد معظم مهمات ومعدات توليد الكهرباء من الخارج بأعلي التكاليف الأمر الذي يجعل من استكمال إنشاء هذه المصانع خطوة إيجابية علي طريق الاكتفاء الذاتي.

وأشار إلي تجربة مدينة بدر التي اتخذ فيها قرار لإنشاء مصنعين لتوفير معدات الكهرباء بتكلفة 75 مليون جنيه، بدلا من استيرادها .. مطالبا بتكرار الأمر مع محطات الطاقة المتجددة وإنشاء مصانع خاصة بتصنيع مهماتها ومعداتها علي غرار مصانع مدينة بدر وأوضح د. رشدي أن مصر تمتلك شركات رائدة في توفير مهمات ومعدات توليد الكهرباء.. لكن للمحطات التقليدية، وبالتالي لابد من التوسع في جميع أنواع المحطات طالما أن القطاع يمتلك الخبرات اللازمة للتنفيذ، والمهارات الفنية القادرة علي التصنيع.

وأشار إلي أن تلك المصانع ستعمل علي إيجاد قاعدة صناعية عريضة لتوفير احتياجات الشركات، ومحطات الكهرباء، التابعة للوزارة وشبكة الكهرباء القومية.. بالإضافة إلي إمكانية تصدير الفائض للدول الأخري، الأمر الذي يؤدي إلي توفير النقد الأجنبي فضلا عن إتاحة فرص العمل ودعم القاعدة الصناعية المصرية في قطاع الطاقة.

وأوضح مصدر مسئول في قطاع الكهرباء أن القطاع يمتلك بالفعل قاعدة تصنيعية، ويسعي حاليا إلي رفع نسبة المكون المصري في محطات الكهرباء سواء التقليدية أو التي تعمل  بالطاقات المتجددة.. لكن الأمر سيستغرق فترة طويلة لأن قرار إنشاء مصنعي مدينة بدر استغرق فترة طويلة منذ بداية التفكير في الإنشاء وكيفية جمع التمويل الذي تم تقديره بحوالي 750 مليون جنيه وبدء التنفيذ موضحا أن وزارة الكهرباء تولي اهتماما بعمليات التصنيع والشراكة بينها وبين الدول الرائدة لتطوير ذلك المجال في أسرع وقت ممكن.

وأكد الدكتور فاروق مخلوف الخبير الاقتصادي أن الأكثر جدوي في انشاء مصانع جديدة هو عمليات  الإحلال والتجديد للمصانع القديمة ولشبكات الكهرباء.. الأمر الذي سيوفر تكاليف باهظة، من الممكن استغلالها في رفع كفاءة شبكة الكهرباء القومية باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

وأشار إلي أهمية المقارنة بين تكاليف وعوائد إنشاء المصانع الجديدة لتصنيع مهمات محطات الكهرباء التي تعمل بالطاقات المتجددة، وبين تكاليف الاستيراد.. فإذا تبين أن تكاليف الاستيراد تقل عن تكلفة الإنشاء فمن الأكثر جدوي استغلال المبالغ المقررة في تحسين الخدمات الكهربائية المقدمة ورفع كفاءة الشبكة القومية الموحدة باستكمال المشروعات الجديدة.

وأشار مخلوف إلي أن قطاع الكهرباء نشط وقادر علي المنافسة ومواجهة التحديات العالمية، والمتمثلة في تذبذب أسعار البترول العالمية خلال الأزمة المالية الحالية، مضيفا أن المشروعات الجديدة في قطاع الطاقة بشكل عام قادرة علي جذب الاستثمارات الأجنبية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة