أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

التمويل والمخاطر‮.. ‬شعار مناقشات البنوك في الـ»يورومني‮«‬


المال ـ خاص

تركز جلسات البنوك المقرر عقدها خلال مؤتمر الـ»يورومني«، الذي يبدأ فاعلياته اليوم الثلاثاء علي تمويل المشروعات، باعتباره أبرز الأدوار التي لعبتها طوال العام الماضي، والمقرر الاستمرار فيها خلال الفترة المقبلة، بدعم من التوقعات الجيدة للنمو، والتي تدور عند مستوي %6 وما تطرحه من زيادة في الاستثمارين المحلي والأجنبي، علي حد سواء.


 
 محمد عباس فايد
وتعقد 3 بنوك، هي: مصر والعربي الأفريقي الدولي وسيتي بنك، جلساتها في اليوم الأول من المؤتمر، وتدور الجلسات الثلاث حول التمويل والمخاطر الاجتماعية والبيئية المتعلقة به مع إلقاء الضوء علي المقترضين المصريين في أسواق المال العالمية، ويري مشاركون بهذه الجلسات في مؤتمر الـ»يورومني« فرصة لنقل التجارب والخبرات الجديدة في مجال التمويل والمخاطر، بالإضافة للحديث عن الفرص التمويلية المتاحة أمام البنوك في المجالات الاقتصادية المختلفة، وهي المهمة التي سيتولاها بنك مصر عبر ورشة عمل بعنوان »تمويل المشروعات: التحديات والأهمية الاقتصادية«، ويدير الجلسة، محمد عباس فايد، نائب رئيس بنك مصر، فيما تركز ورشة عمل البنك العربي الأفريقي الدولي، علي المخاطر البيئية والاجتماعية لمنح القروض ويتولي حسن عبدالله، رئيس البنك إدارتها، في حين يناقش سيتي بنك، عبر جلسته أهمية عودة مصر إلي أسواق رأس المال الدولية وتأثيرات هذه الخطوة علي القطاع المصرفي وقطاع الأعمال المحلي والاعتبارات الأساسية لربط المؤسسات والمصارف المصرية بالأسواق العالمية، ويقوم »سيتي بنك« خلال مشاركته في فاعليات مؤتمر اليورومني، بتسليط الضوء علي رسم صورة متكاملة للتوجهات الاقتصادية في مصر في مجالات الاستثمار والتمويل داخل أربعة قطاعات رئيسية، هي: الطاقة المتجددة، المشروعات الصغيرة والمتوسطة، البنية التحتية، وصناديق المعاشات.

ويعقد »سيتي بنك« ورشة عمل، علي هامش مؤتمر اليورومني، تحت عنوان »المقترضين المصريين في أسواق المال العالمية«، ويدير الجلسة صمد السيروحي، المدير التنفيذي لمجموعة سيتي للأسواق الدولية، وتستهدف الجلسة تسليط الضوء علي أهمية عودة مصر إلي أسواق رأس المال الدولية وربط المؤسسات والمصارف المصرية بالأسواق العالمية، إلي جانب إظهار الفرص الاستثمارية التي يتمتع بها الاقتصاد المصري واثبات قدرة الشركات المصرية علي التواجد في هذه الأسواق، وذلك بهدف تسويق الفرص الاستثمارية المتوافرة علي الصعيد المحلي، استناداً إلي معدلات النمو الملحوظة، التي تمكن الاقتصاد القومي من تحقيقها في مختلف القطاعات.

في سياق متصل، كشف أفتاب أحمد، رئيس سيتي بنك مصر، في تصريحات خاصة لـ»المال«، عن ملامح الاستراتيجية المستقبلية لمصرفه تجاه السوق المحلية، والتي تحمل توجهات جديدة لسيتي بنك، أهمها رغبة البنك في لعب دور رئيسي في مساندة ومساعدة الشركات والمؤسسات المحلية في الوصول إلي أسواق رؤوس المال العالمية، وذلك من خلال دراسة احتياجات مجموعة واسعة من شركات قطاعي الأعمال العام والخاص، وتقديم النصائح والاستشارات المالية، سواء كانت متعلقة بزيادة رأس المال أو الحصول علي التمويل علي المستويين المحلي والعالمي للاستفادة من أسواق رأس المال الدولية، استناداً إلي شبكة فروع البنك المنتشرة عالمياً.

وأشار »أفتاب« إلي قيام سيتي بنك مؤخراً، بالتوسع في تقديم الخدمات الاستشارية في عدة مجالات أبرزها مشروعات البنية التحتية وعمليات الدمج والاستحواذ، كاشفاً النقاب عن وضع »سيتي بنك« مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص »PPP « علي قمة أولويات خطته المستقبلية، موضحاً أن مصرفه يخطط للعب دور مروج ومستشار مالي للفرص الاستثمارية التي قامت الحكومة المصرية بطرحها بنظام الشراكة للمساعدة في توفير المستثمرين، إلي جانب الشق التمويلي.

وأكد »أفتاب« أن مصرفه بدأ مؤخراً، اتخاذ خطوات جادة لإعداد حزمة من المبادرات الهادفة إلي تدعيم برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مشيرآً إلي تصدر قطاعات البنية التحتية والأساسية، بما تشمله من ستشفيات ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي وقطاعات النقل والطرق والموانئ قائمة اهتمامات البنك خلال الفترة المقبلة.

وعلي صعيد المنتجات والخدمات المصرفية للأفراد، أكد رئيس »سيتي بنك« استمرار خطط البنك التوسعية في إصدار عدد من بطاقات الائمان، بما يمكنه من الحفاظ علي مكانته محلياً كواحد من أفضل البنوك الثلاثة الأولي في إصدار البطاقات في مصر، إلي جانب العمل علي التسهيل والإسراع من إجراءات الحصول علي القروض الشخصية التي تلائم الاحتياجات المتعددة للعملاء.

ولفت »أفتاب« الانتباه إلي أن مصرفه يسعي لزيادة القنوات البديلة المتاحة أمام العملاء لتعويض صغر حجم قاعدة فروع »سيتي«، مقارنة باللاعبين الآخرين في السوق، وذلك بتعزيز استخدام التكنولوجيا الحديثة للوصول إلي العملاء عن طريق الخدمات المصرفية عبر الإنترنت »ON LINE BANKING «، إلي جانب توسيع انتشار ماكينات الصراف الآلي، مستهدفاً الوصول بعدد مستخدمي الخدمات المصرفية عبر شبكة الإنترنت إلي %50 من إجمالي قاعدة عملاء »سيتي بنك«.

في حين قالت الدكتورة رانيا عبدالقادر، المدير بالبنك العربي الأفريقي الدولي، إن ورشة العمل الخاصة بمصرفها ستهتم بمناقشة المخاطر البيئية والاجتماعية لمنح القروض، لافتة إلي أن القطاع المصرفي عليه دور، ربما غير مباشر، في الحد من هذه المخاطر عبر التأكد من التزام الشركات بالحفاظ علي البيئة عند تأسيس مشروعاتها الجديدة، بالإضافة للتأكد أيضاً من تلبيتها للاحتياجات المجتمعية سواء تجاه العمالة الخاصة بها أو المجتمع بشكل عام.

وأوضحت أن مخاطر تمويل المشروعات لا تتوقف فقط عند المخاطر المالية والسوقية والتشغيل، وإنما هناك أيضاً المخاطر البيئية، التي قد تتسبب في انهيار المشروع وتوقفه، كما هي الحال بشأن شركة »بريتش بتروليم«، التي تكلفت مليارات الدولارات للتعامل مع أزمة التسرب النفطي في منطقة عملها بخليج المكسيك، وأيضاً قد تضطهد الشركة عمالها بشكل يدفعهم للثورة عليها والتوقف عن العمل، وبالتالي سقوطها، ولذا فإن البنوك عليها التأكد من انتفاء هذه المخاطر والعمل علي الحد منها.

وأشارت إلي أن مصرفها سيحاول عبر جلسة العمل المقررة اليوم، نقل تجربته في هذا المجال، وأن البنك قام بتأسيس إدارة مخاطر البيئة والمجتمع قبل فترة، ويعد أول بنك مصري والثاني في منطقة الشرق الأوسط يشارك في »المبادئ الاستوائية«، التي أعدها البنك الدولي ومؤسسات التمويل الدولية لمواجهة هذه المخاطر، ويقوم »العربي الأفريقي الدولي« وفق هذه المبادئ بعمل تقرير سنوي عن مدي التزامه بمراعاة هذه المخاطر في عمليات منحه القروض.

وقالت المديرة بالبنك العربي الأفريقي، إن توجه البنوك واهتمامها بمثل هذه المخاطر سيدفعان الشركات لمراجعة تعاملاتها مع البيئة والمجتمع والالتزام بالمعايير الدولية في هذا المجال.

وقال محمد عباس فايد، نائب رئيس بنك مصر، إن مصرفه يهدف من وراء ورشة العمل التي سيعقدها اليوم إلي إلقاء الضوء علي السوق المحلية لتمويل المشروعات والفرص المتاحة الفترة المقبلة، تحديداً في مجال البنية الأساسية، لافتاً إلي أن الحكومة بصدد طرح 52 مشروعاً باستثمارات تتخطي 100 مليار جنيه، بالإضافة للفرص التمويلية الأخري في قطاعات البتروكيماويات والنقل والطاقة والاتصالات والموانئ وناقلات البترول.

وكشفت »المال«، أمس الأول، عن دخول ثاني أكبر بنوك القطاع العام للمنافسة علي إدارة ترتيب وضمان نحو 19 عملية تمويلية بقيمة 25 مليار جنيه، وأنه في حال الفوز بها سوف يتم الاحتفاظ بحصة تمويلية لا تقل عن 5 مليارات جنيه.

وأكد نائب رئيس بنك مصر، قوة السوق المحلية تمويل المشروعات، وأنها في حاجة إلي مزيد من السيولة خلال الفترة المقبلة، وأن الفرصة قد تكون متاحة الآن لدخول البنوك الأجنبية لاستثمار فوائض أموالها في سوق تتسم بضعف المخاطرة عكس الأسواق الخارجية.

وقال »فايد« إن ورشة العمل ستركز أيضاً علي أهمية التمويل ودوره في دعم النمو الاقتصادي ومساندة أصحاب الأعمال في تنفيذ استثماراتهم الجديدة، لافتاً إلي أن أبرز دليل علي أهمية التمويل يكمن في قيام البنك المركزي طوال الـ10 شهور الماضية تقريباً بتثبيت سعر الكوريدور »عائد الإيداع والاقراض لدي البنك المركزي لمدة ليلة واحدة«، وهو المؤشر الذي تعتمد عليه البنوك في تسعير قروضها الممنوحة للمشروعات، موضحاً أن استقرار أسعار العائد عند مستوياتها الحالية، ساهم في تحفيز النمو الاقتصادي، وإقبال المشروعات علي الاقتراض لتمويل توسعاتها الاستثمارية الجديدة.

وأشار نائب رئيس بنك مصر إلي أن المؤتمر سيكون بمثابة فرصة قوية للترويج لشركة »النيل«، التي أسسها كل من مصرفه والبنك الأهلي وبنك القاهرة برأسمال 150 مليون دولار، موزعاً بالتساوي بينها، وتستهدف الاستثمار المباشر في دول حوض النيل وبدأت عملها قبل 4 شهور وتدرس الشركة خلال الفترة الحالية مشروعات للطرق بقيمة 25 مليون دولار، تقوم بتنفيذها شركة »المقاولون العرب«.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة