أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

وگـــالات للإعـــلان‮.. ‬تــعـلـن عـن نـفـســها‮!‬


إيمان حشيش
 
أثارت الحملة الترويجية التي اطلقتها وكالة »In house « بشكل مكثف عبر إعلانات الطرق، التساؤل حول جدوي استخدام الوكالات الإعلانية للوسائل التقليدية في الترويج لها من أجل جذب المعلنين نحوها، وإمكانية التعامل مع المعلن من خلال الوسائل التقليدية.. أم أن هناك وسائل ترويجية تعتمد عليها الوكالات في الترويج لأعمالها من أجل جذب المعلنين؟

 
 
 مدحت زكريا 
وقد اختلفت آراء الخبراء حول جدوي استخدام الوكالات للإعلانات التقليدية في الترويج لها، حيث يري البعض أنه في ظل الركود الذي يعانيه قطاع الإعلانات، وفي ظل المنافسة بين الوكالات الإعلانية اتجه البعض منها إلي استخدام الوسائل الترويجية التقليدية مثل إعلانات الطرق كوسيلة للمنافسة واثبات الذات داخل السوق، بينما يري آخرون أن الإعلان لن يدفع المعلنين للتعامل مع الوكالة، وإنما قد يكون بمثابة بوابة لجذب المعلنين نحوها من أجل معرفة مدي جدارتها، ثم يأتي دور الجودة والعمل الجيد كشرط لاستمرار التعامل معها.

 
كما يري البعض أن الوكالات التي تتجه نحو الترويج لنفسها عبر الوسائل الإعلانية، مثل إعلانات الطرق، قد يكون بسبب امتلاكها حق الامتياز لبعض المواقع، ولم تستطع أن تجذب المعلنين نحوها، لذا اتجهت إلي شغل هذه المواقع بحملة ترويجية خاصة بالوكالة لجذب المعلنين إليها.

 
وقد لفت البعض إلي أنه لا توجد وكالة إعلانية كبري وذات ثقل في السوق تطلق حملات إعلانية عن نفسها.

 
وبشكل عام أكد الخبراء أن الحفلات والعلاقات الخاصة والبريد الشخصي والعلاقات العامة، هي أهم الوسائل الترويجية التي تساعد الوكالة علي جذب المعلنين نحوها.

 
في البداية، أوضحت الدكتور داليا عبدالله، أستاذ العلاقات العامة والإعلان بإعلام القاهرة، أن الوكالات الإعلانية التي تنظم حملات إعلانية لها، عبر إعلانات الطرق، تكون صاحبة حق الامتياز لبعض المواقع الإعلانية، لذلك فإنها تستغلها وتضع إعلانات ترويجية عن نفسها بدلاً من تركها دون إعلانات.

 
وأشارت »د.داليا« إلي أنه نظراً للمنافسة الشديدة بين الوكالات، أصبحت كل وكالة تريد أن تثبت أنها الأفضل والأكثر تميزاً، من خلال الإعلان عن نفسها عبر هذه الوسيلة.. فهي مجرد وسيلة للمنافسة، خاصة أن إعلانات الطرق تتميز بأنها كبيرة الحجم وموجودة طوال الوقت، لذلك فإن فرصة مشاهدة الإعلان من قبل المعلنين تكون كبيرة، خاصة في ظل التزاحم الذي يطيل زمن قطع الطريق أمام المنافسين.

 
وأشارت إلي أن الوكالات تقوم بشكل عام بوضع اسمها علي مواقعها الإعلانية لكي تعرف المعلن بأنها تمتلك حق هذا المكان، والحملة الترويجية بوكالة »In house « ـ في رأيها ـ تعتبر نوعاً جديداً من الإعلانات التي تستخدمها الوكالات للترويج عن نفسها لأنه يعتبر إعلاناً »استشهادياً«، موضحة أن هذا النوع من الإعلان يعتبر من أقوي الإعلانات، لأنه دليل علي أن الوكالة تقدم لعملائها خدمة متميزة، لذلك فإنه قد يكون أداة جذب للمعلنين والذهاب لمعرفة خدمات الشركة، بينما أخذ القرار بالاستمرار في التعامل معها يعتمد علي جودة الخدمة التي تقدمها الوكالة، وأسعارها، وخبرتها المتميزة في السوق، وجودة خاماتها، وصيانتها للإعلانات، لذلك فإن هذا الإعلان الاستشهادي يعتبر مرحلة تمهيدية تساعد علي جذب بعض العملاء، بينما التعامل معها يكون بناءً علي ما سبق تحديده.

 
وتري الدكتور داليا عبدالله، أن البريد الإلكتروني ـ الإيميل ـ الشخصي والتليفون المحمول ومندوبي الوكالة المتميزين والخدمة الجيدة والعلاقات العامة تعد أكثر الوسائل الترويجية، التي تعتمد عليها الوكالات لجذب المعلنين نحوها، بالإضافة إلي تدعيم علاقة الوكالة بالعملاء، من خلال الاتصال المباشر لتحقيق الولاء نحو الوكالة.

 
وأوضح الخبير التسويقي، مدحت زكريا، أن الحملة الترويجية، التي أطلقتها »In house «، عبر إعلانات الطرق، تعتبر محاولة منها لاثبات تواجدها مع الوكالات الإعلانية الكبري، من خلال تركيزها علي أن الخبرة والاحتراف والعمل الجيد، جعلت عملائها يثقون بها، ففكرة الحملة تعتمد علي عملاء الوكالة الذين يقدمون لها الشكر ويعبرون عن ثقتهم بها خلال فترة تعاونهم معها، لأنها تتمتع بالشفافية العالية والكثير من المميزات الأخري.

 
وأضاف »زكريا« أن هذه الحملة ليست الأولي للوكالة، حيث إنها اطلقت منذ عامين حملة تركز رسالتها علي »ابني علامتك التجارية«.

 
ويري »زكريا« أن الهدف من وراء هذه الحملة، هو تحقيق الشهرة العالية للوكالة والتركيز علي أنها وكالة لها ثقل، مما يساعدها علي جذب عملاء جدد نحوها، خاصة أن الحملة تركز علي العملاء الكبار للوكالة.

 
وأضاف »زكريا« أنه في ظل الركود التام، الذي يعانيه قطاع الإعلان، فإن إعلانات الطرق هذه تعتبر وسيلة لانتعاش الوكالة في سوق عملها، لأن هذه الحملة جعلت الكثير يتحدثون عن هذه الحملة.

 
ويري »زكريا« أن العلاقات الشخصية والمؤتمرات والحملات القوية، التي تنظمها الوكالات، هي أهم الوسائل الترويجية التي تجذب العملاء نحوها.

 
واتفق مودي الحكيم رئيس مجلس إدارة مجموعة »مودي ميديا هاوس« الأعلانية والاعلامية، مع الرأي القائل، إن الوكالات التي تنظم حملات للترويج عن نفسها عبر إعلانات الطرق، تكون مجرد وسيلة لعدم ترك مواقعها الإعلانية دون إعلانات، مشيراً إلي أن وكالة »In house « من الوكالات التي تمتلك إمكانيات مادية عالية. كما أنها قامت بشراء مواقع إعلانية كثيرة لها في الوقت الذي ترفض فيه الإعلان عن بعض المنتجات مثل البيرة وغيرها، مما دفعها لعمل دعاية عن نفسها ووضعها في الأماكن الخالية من الإعلانات.

 
وقال أحمد الشناوي، رئيس مجلس إدارة وكالة »Adventure « للدعاية والإعلان، إن الوكالات الإعلانية الكبري لا تصمم إعلانات عن نفسها في الطرق، حيث أشار إلي أن حملة »In house «، تعتبر فكرة طريفة ليس لها أي معني في مجال التسويق هدفها مجاملة مديري التسويق، لأنه من الصعب إظهارهم في الحملات الدعائية الخاصة بمنتجاتهم.

 
وأضاف »الشناوي« أن الوكالات الإعلانية عندما تصمم إعلانات لها تكون في المجلات والصحف الاقتصادية، التي لها علاقة برجال الأعمال، بينما إعلانات الطرق تتوجه فقط للمستهلكين.

 
وقال إن المواقع الإلكترونية الجيدة والهدايا، هي أهم الوسائل التي تعتمد عليها الوكالات الإعلانية في الترويج عن نفسها.

 
واتفق الدكتور طارق جاد، مدير وكالة »ميديا فاست فارما«، المتخصصة في المجال الطبي، علي أن المنافسة بين الوكالات دفعتها إلي استخدام إعلانات الطرق للترويج لأنفسهم، لتدعيم مكانتها بالسوق. وأضاف أن الترويج بشكل غير مباشر من خلال إعلانات التليفزيون مثل »ميديا لاين«.

 
كما اتفق »جاد« علي أن هذه الوسائل الترويجية لن تجذب المعلنين نحو الوكالة، وإنما التواجد والعمل الجيد هما عاملا الجذب، بينما هذه الوسائل من أجل اثبات تواجد الوكالة، في ظل المنافسة الشرسة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة