أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

»‬ترشيد الإنفاق‮« ‬وراء تراجع الحملات الحكومية في رمضان


حمادة حماد
 
واجه شهر رمضان 2010 ندرة في الحملات الإعلانية الحكومية بعكس ما كان متوقعاً بعد أن شهد الموسم الرمضاني في نسخته قبل الأخيرة كثافة غير مسبوقة في إطلاق الوزارات لحملاتها الإعلانية، مما طرح تساؤلات حول الأسباب وراء هذا التراجع الحكومي خلال هذا العام.

 
 
وأشار الخبراء إلي أن تراجع الحملات يعود لفشل بعض الوكالات الخاصة في تحقيق النجاح لهذه الحملات، إلي جانب الانتقادات التي وجهت إلي الوزراء خلال جلسات مجلس الشعب عن الحملات، إضافة إلي أن الوزارات رشدت هذا العام من نفقاتها علي الحملات الإعلانية بعد التوسع في المصروفات التي خصصها لها العام الماضي.
 
وقال إبراهيم العقباوي، رئيس وكالة صوت القاهرة للإعلان، إن كثيراً من الوزارات فضل العزوف عن اطلاق حملات إعلانية خلال شهر رمضان لموسم 2010 في حين أنها أنفقت حوالي 90 مليون جنيه خلال موسم رمضان 2009، موضحاً أن الوكالة من جانبها لم تقصر في اطلاق حملات للوزارات التي تعاقدت معها حيث أطلقت خلال رمضان الأخير بعض الحملات بشكل محدود بإجمالي تكلفة 12 مليون جنيه، تضمنت حملة خاصة بالعمرة والحج لوزارة السياحة بتكلفة 2 مليون جنيه، وحملة أخري خاصة بوزارة البيئة بتكلفة مليون جنيه، أيضاً حملة وزارة الصحة والسكان بتكلفة مليون جنيه، وحملة لصندوق مكافحة المخدرات بتكلفة 8 ملايين جنيه علماً بأن الحملة الأخيرة ستنتهي بنهاية العام الحالي، وأن هذه الحملات تذاع علي قنوات التليفزيون المصري الأرضية والفضائية.

 
أضاف رئيس وكالة صوت القاهرة للإعلان: ربما أحجمت العديد من الوزارات عن إطلاق حملات العام الاسبق لأنها وجدت حملاتها في 2009 لم تكن مجدية، أو نتيجة فشل بعض الوكالات الخاصة في تحقيق النجاح لهذه الحملات، حيث إنها كانت المسئولة عنها في ذلك الوقت، وبالتالي أدي ذلك إلي اقتصار الوزارات خلال هذا العام في تكاليف الحملات وجاءت الحملات الإعلانية لها خلال رمضان محدودة.

 
من جانبه أشار دكتور جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة »ASPECT « للدعاية والإعلان، إلي أن تراجع الحملات الحكومية في الموسم الرمضاني الأخير بعكس تزاحمها خلال الوقت نفسه من عام 2009 يرجع للعديد من الانتقادات لهذه الحملات نتيجة أن وكالة واحدة كانت هي المسئولة عن تنظيم أغلب الحملات الحكومية وفي الوقت نفسه كانت أسعارها مرتفعة.

 
أضاف »مختار« أن أغلب هذه الحملات لم تؤت ثمارها بعد عرضها في رمضان إلي جانب أن هناك انتقادات تم توجيهها إلي الوزراء خلال جلسات مجلس الشعب، مما أدي لاحجام كثير من الوزارات عن خوض نفس التجربة خلال العام الحالي تفادياً لمزيد من الانتقادات، مطالباً بإلزام الوكالات الإعلانية بالعمل وفق خطة إذاعة تفيد الحملة، ولا تفيد الوكالة والمسئولة عن هذه الحملة الحكومية، حيث إنه عادة ما تقدم الوكالة مصلحتها علي مصلحة الحملة ضارباً مثالاً بالوكالات التي تختار أوقاتاً تناسبها وقد لا تناسب الجمهور المستهدف للحملة نفسها كأن تعلن في أوقات لا تتواجد فيها ربات البيوت أمام الشاشة في حين أن من مصلحة الحملة أن تذاع في أوقات تناسب تلك الفئة كي تحدث التأثير المطلوب منها.

 
كما طالب رئيس مجلس إدارة وكالة »ASPECT « للدعاية والإعلان بضرورة اطلاق وزارة الري والموارد المالية حملة خاصة بترشيد استهلاك المياه حيث إن نسبة الفاقد من المياه وصلت إلي %90 في الوقت الحالي وبالتالي إذا ساهمت الحملة في انخفاض هذه النسبة لتصل إلي حوالي %50 لن تكون مصر في حاجة إلي عقد اتفاقيات مياه جديدة مع الدول الأخري.

 
أشار عمرو الأخرس، رئيس وكالة »STUDIO « للدعاية والإعلان، إلي أن الوزارات هذا العام اتجهت إلي الترشيد من حملاتها نظراً لأنه خلال رمضان السابق 2009 قام العديد من الوزارات كالنقل والمواصلات، والسياحة، والمالية، والبترول، والاستثمار باطلاق حملاتها الإعلانية بشكل مكثف وبعضها كان يطلق حملات لأكثر من إدارة في الوزارة الواحدة لذا رشدت الوزارات إنفاقها هذا العام ذلك في أن الوزارات رشدت هذا العام التوسع في المصروفات العام الماضي.

 
وأوضح »الأخرس« أن الحملات الحكومية العام الماضي كان منها الناجح وأيضاً كان منها الذي لم يحقق تأثيراً، ضارباً مثالاً علي الحملات الناجحة بكل من حملتي ترشيد الاستهلاك »احسبها صح.. تعيشها صح« والضرائب.

 
أوضح »الأخرس« أن الحملات الحكومية لم تتوقف هذا العام ولكنها كانت ملحوظة جداً في رمضان الماضي لأنها أطلقت جميعها في الفترة نفسها وبشكل مكثف، مشيراً إلي أن هذ العام كان من الطبيعي ألا تتم ملاحظة الحملات الحكومية حيث ظهرت علي استحياء لأنها كانت إعلانات محدودة لوزارات قليلة وليست مكثفة مثل العام السابق.

 
كما رأي المهندس عمرو محسن، المدير التنفيذي لوكالة »إيجي ديزاينر« للدعاية والإعلان، أن السبب وراء تراجع الحملات الحكومية هذا العام عنها في العام السابق هو اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية حيث يتبقي عليها أقل من عام، لذا فقد اتجهت الوزارات لتقليص ميزانياتها لهذه الحملات حتي لا تتهم بتعزيز موقف الرئيس الحالي للدولة ولا يتم اعتبارها دعاية انتخابية مجانية له.
 
وبالتالي فقد حدث التراجع خلال هذه الفترة لتحقيق عنصر الموضوعية وتكافؤ الفرص ويمكن أن تعاود الوزارات مرة أخري حملاتها بعد الانتهاء من الانتخابات الرئاسية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة