أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

»القلعة« تعتزم اقتحام منطقة »MENA « لاستغلال التگلفة الاستثمارية المنخفضة



تحت عنوان »خلق منافسات إقليمية- دراسة حالة« أقامت مجموعة القلعة ورشة عمل لعرض تطورات عمل الشركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا »MENA «.
 
وأوضحت المجموعة أنها استطاعت التواجد في السوقين المصرية والجزائرية، وتحقيق مكاسب هائلة من الأسواق الناشئة، وإقامة العديد من المشروعات متناهية الصغر في السوق المصرية، من خلال شركة »تنمية« التي تعتزم اختراق السوقين السورية والسودانية للاستفادة من انخفاض التكلفة الاستثمارية لإقامة المشروعات متناهية الصغر بهذه الأسواق.

 
أوضح عمرو البربري، العضو المنتدب بمجموعة القلعة، أن المجموعة بدأت عملها في مصر منذ عام 2004 برأسمال محدود وسعت بعد ذلك للنمو في السوقين المصرية والجزائرية وتحقيق نجاحات هائلة من خلال رفع رأسمال شركاتها العاملة في السوق.

 
وأكد البربري أن المجموعة تتحرك بخطي قوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، من خلال الاستثمارات الخاصة التي تقدمها للمنطقة، وهي التي ستعمل في صالح المجموعة خلال الفترة المقبلة، حيث من المتوقع أن يزيد حجم المكاسب من وراء هذه الاستثمارات، وأشار إلي أن المجموعة تحتفظ بحجم سيولة 2 مليار دولار في الوقت الحالي.

 
بيتر شورس، العضو المنتدب لشركة المحاصيل الزراعية المصرية السودانية، أشار إلي أن النمو السكاني المتزايد في السودان جعل »القلعة« تتوجه إلي السوق السودانية، متوقعاً أن تحقق المجموعة أرباحاً هائلة في السودان، في ظل مساهمة أسواق الدول النامية بما يقارب %57 من أرباح المجموعة في ظل حجم الزيادة السكانية حول العالم، والتي من المتوقع أن تصل إلي 8.3 مليار نسمة في عام 2030.

 
وأكد أن خصوبة الأراضي السودانية والحجم السكاني الهائل وزيادة الطلب داخل السوق السودانية، تعمل كلها علي توجيه الأنظار نحو السودان، وكذلك فإن وفرة هطول الأمطاروالجو الحار بمثابة عوامل جذب نحو هذه السوق الواعدة، وعرض »شورس« لقصة النجاح التي حققها مشروع »وفرة WAFRA « التابع لمجموعة القلعة داخل السوق السودانية، حيث وفرة الأمطار وموسم الحصاد طويل الأجل والسوق الجاذبة في شمال السودان، والتي تزيد من حجم صادرات المجموعة.

 
وأوضح أن كلا من السوقين السودانية والكينية مليئتان بالفرص الاستثمارية والمشروعات التي تحقق نجاحات كبيرة ومنها علي سبيل المثال إنشاء المدارس والمستشفيات الصحية والمشروعات الزراعية، ولكن هذا يحتاج إلي توعية الأفراد للإقبال علي هذه الخدمات وابتكار أفكار جديدة لتحسين الأوضاع المعيشية بهذه الأسواق.

 
وأكد شورس، أن ضخ الأموال في هذه الأسواق في الوقت الصحيح يدعم من وجود ثقافة لدي هذه الشعوب، يؤكد فرص نجاح المشروعات بهذه الأسواق والتي تحتاج إلي استثمارات طويلة الأجل وكفاءات بشرية لإدارة مثل هذه الاستثمارات، مشيراً إلي أهمية التغلب علي المشكلات داخل قطاع المشروعات متناهية الصغر في الدول النامية ومحاولة ضخ الموارد المطلوبة لإنجاح هذه المشروعات التي تستهدف عدداً كبيراً من الأفراد وتحقق معدلات ربحية مرتفعة، كذلك من الضروري أن تتم معالجة مشكلة البيروقراطية الزائدة لتسهيل تنفيذ المشروعات الاستثمارية بالسودان، موضحاً أن الإدارات التنفيذية بمجموعة القلعة تحاول الوصول لجميع العملاء عبر طاقم عمل علي مستوي عال من الكفاءة يعمل علي تقديم أفضل تقنيات ومعايير الزراعة. وأضاف أن التزام المجموعة بمعايير الحوكمة والمسئولية الاجتماعية يعد بمثابة فكر يتجذر داخلها حيث الاضطلاع بمهمة بناء المدارس والمستشفيات لمساعدة الفقراء مما يجعل المجموعة علي مستوي عال من التنافسية ليس فقط علي المستوي المحلي ولكن علي المستوي العالمي.

 
أما عمرو أبوعيش الرئيس التنفيذي لشركة تنمية العاملة في مجال التمويل متناهي الصغر، فأوضح أن دخول شركة تنمية للسوق المحلية بدأ منذ ما يقرب من 15 شهراً في محاولة لتقليل الفجوة التمويلية بالسوق، حيث الاعتماد بنسبة %96 علي البنوك في مجال الحصول علي القروض وعدم وجود محفظة تمويلية كافية لتمويل العملاء ذوي الدخول المنخفضة، كذلك سعت الشركة نحو اختراق السوق لاستيعاب حجم الطلب الفعال علي قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة باستخدام رؤية واضحة لتدعيم المشروعات متناهية الصغر وسد الفجوة التمويلية داخل هذه السوق عبرفهم احتياجات العملاء ومعرفة الخدمات المالية المطلوبة وبناء المشروعات السكنية متناهية الصغر وطرح العديد من المنتجات قصيرة الأجل لفترة تتراوح بين شهرين وسنة.

 
وأشار أبوعيش إلي أن الشركة قامت بإطلاق منتجات للأفراد والعمل علي زيادة عدد الفروع بالمحافظات حيث استطاعت الشركة فتح 5 فروع جديدة خلال العام الحالي، في إطار السعي لزيادة حجم التشغيل والتوسع الأفقي بالمحافظات، موضحاً أن عدد العاملين بالشركة يقدر بـ»1100 موظف« موزعين علي 85 فرعاً في منطقة الدلتا والقاهرة الكبري وهناك، 15 فرعاً حالياً تعمل في صعيد مصر لتقليل معدلات الفقر في هذه المناطق وإمدادها بالتمويل اللازم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 
وأكد أن حجم الطلب الفعال داخل سوق المشروعات متناهية الصغر يقدر بـ3.7 مليون شخص وتستهدف تنمية اجتذاب %35 من هذه السوق خلال الفترة الحالية وإضافة ما يقرب من نصف مليون عميل وزيادة حجم المحفظة إلي 1.6 مليار جنيه.

 
مشيراً إلي أن عدد عملاء الشركة بلغ ما يقرب من 63 ألف عميل يقومون بالاقتراض لعمل مشروعات صغيرة ومتوسطة خلال عام 2010.

 
وأضاف أبوعيش، أن الشركة استطاعت خلال الـ15 شهراً الماضية منذ بداية عملها أن تحكم الرقابة علي عملاء المشروعات متناهية الصغر، وأن تحتل المرتبة الثالثة في سوق المشروعات متناهية الصغر وهذا سيوضحه تقرير هيئة الرقابة المالية الذي سيصدر خلال الفترة المقبلة.
 
وأكد أبوعيش أن »تنمية« استطاعت النفاذ لكل العملاء من خلال توعيتهم بأهمية الاستعانة بالتمويل المقدم من الشركة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيراً إلي أن معدل اختراق سوق التأجير التمويلي في المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الدول المتقدمة يقدر بـ%24 بينما لا يتجاوز في مصر %20 مما يوضح أن السوق مازالت تحتاج إلي المزيد من مشروعات التأجير التمويلي.
 
وأوضح أن شركته تسعي لاختراق السوق السورية خلال الفترة المقبلة وكذلك السوق السودانية والتي توجد بها فرص لإقامة مشروعات زراعية بسبب خصوبة أراضيها وحجم الحوافزالمقدمة لإقامة مثل هذه المشروعات وكذلك انخفاض تكلفة هذه الاستثمارات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة