أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

التحالفات الخارجية رهان شركات‮ »‬القومية للتشييد‮« ‬علي‮ ‬غزو أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا


المال ـ خاص
 
أصبح تشكيل تحالفات خارجية بين الشركات التابعة للشركة القومية للتشييد والتعمير، والشركات العالمية، سمة أساسية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية بالسوق العربية والأفريقية مؤخراً، خاصة بعد توقعات »القومية« بتراجع حجم أعمالها بالسوق المصرية، نتيجة قانون شراكة القطاع الخاص في مشروعات البنية التحتية »PPP « الذي وافق عليه مجلس الشعب مؤخراً.

 
اتفقت شركات القومية للتشييد والتعمير علي أن المغزي الرئيسي من هذا الاتجاه يستهدف توفير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات في وقت زمني قصير خاصة في ظل معاناة هذه الشركات من تأخر جهات التعاقد في صرف مستحقاتها، والتي وصلت إلي ما يقرب من 3.9 مليار جنيه في الأعمال الداخلية، فضلاً عن الاستفادة بخبرة الشركات العالمية في الأسواق الخارجية خاصة إن كانت تستهدف العمل في دولها، هذا إلي جانب استخدام الشركات الأجنبية كوسيلة للترويج وتنفيذ المشرعات بالخارج.
 
والبعض يري أن هذا الاتجاه تفرضه بعض الدول علي الشركات الأجنبية كشرط أساسي لتنفيذ مشروعات بنية تحتية للدخول في شراكة مع إحدي شركاتها الوطنية من خلال تأسيس تحالف رسمي تعمل تحت مظلته كما هو متبع في ليبيا.
 
وفي هذا السياق، قال السيد عبدالله، نائب رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشئون المالية والإدارية بشركة مصر لأعمال الأسمنت المسلح، اتجاه شركات المقاولات لتأسيس تحالفات مع شركات عالمية لتوفير التمويل اللازم لتنفيذ مشروعات البنية التحتية، خاصة في ظل تأخر جهات التعاقد في توفير الأموال اللازمة لاستكمال المشروعات في وقت محدد.
 
وكشف نائب رئيس مجلس الإدارة عن اتجاه »مصر لأعمال الأسمنت المسلح« للدخول في تحالف »مصري - سعودي« مع إحدي الشركات السعودية، خاصة أن شركته تستعد للانتهاء من تدشين فرع جديد لها ، بالسعودية بهدف اقتناص مشروعات البنية التحتية هناك.
 
كما انتهت »مصر لأعمال الأسمنت« من تأسيس تحالف مع شركة »الكفاءات« الليبية تعمل تحت اسم شركة »مصر لأعمال الأسمنت المسلح المصرية الليبية« بهدف التوسع في تنفيذ مشروعات البنية التحتية بالسوق الليبية.
 
وأوضح أسامة بطاح، رئيس مجلس إدارة شركة السد العالي للمشروعات الكهربائية والصناعية »هايديليكو« التابعة لشركة القومية للتشييد والتعمير، أن الهدف الرئيسي من الدخول في تحالفات خارجية هو زيادة قدرة الشركة علي اقتناص مشروعات خاصة في الدول الساعية إلي تنفيذ مشروعات بها نظراً لما تتمتع به من خبرة بسوقها المحلية.
 
وأضاف »بطاح« أن عدة دول تشترط وجود شركة وطنية للشراكة مع الشركة الأجنبية لتنفيذ أي مشروع ضارباً المثل بما يحدث في ليبيا التي تشترط علي أي شركة مقاولات خارجية أن تؤسس تحالفاً علي أن تستحوذ الشركة الليبية علي ما يقرب من %51 من رأسمال الشركة مقابل %49 لشركات الأجنبية.
 
علي صعيد متصل أكد »بطاح« أن هناك عدداً من المشروعات تدفع الشركة إلي الدخول في تحالفات لتنفيذها مشيراً إلي أن »هايديليكو« تحالفت مع شركة »NC « السعودية للمنافسة علي تنفيذ خط »جهد عالي« بالعين السخنة بقيمة 280 مليون جنيه علي أن تتولي الشركة السعودية تنفيذ الأعمال المدنية الخاصة بالمشروع فيما تتولي »هايديليكو« الأعمال الخاصة بتركيب الأبراج في حالة الفوز بالمشروع لافتاً إلي أن 5 تحالفات عالمية أخري تتنافس علي تنفيذ المشروع.
 
وأوضح »بطاح« أن شركته دخلت في تحالف مع شركة »فيتا« الألمانية وشركة »دوت الأوغندية - الهندية« بهدف تنفيذ مشروعات بدولة أوغندا بصفة خاصة والسوق الأفريقية بصفة عامة، وأكد أن الشركة تنتظر طرح مشروعات جديدة للدخول فيها بشرط وجود مصادر تمويل.

 
وتتفاوض »هايديليكو« مع 4 شركات أجنبية من الولايات المتحدة وألمانيا وكوريا الجنوبية واليابان لتأسيس تحالف لتنفيذ الأعمال الخاصة بالتوربينات الغازية البخارية في محطة توليد الطاقة بمدينة بنها بتكلفة استثمارية تصل إلي 600 مليون جنيه، والتي تتنافس 6 تحالفات عالمية علي اقتناصها، ويتولي الشريك الأجنبي أعمال التوريد التي تصل إلي 15 مليون جنيه من حجم الأعمال المطروحة وأشار إلي أن تحديد الشركة الفائزة سيتم خلال 4 شهور من الانتهاء من تقديم العروض.

 
من جهته أكد المهندس عبدالرؤوف عبدالعظيم، رئيس الفروع الخارجية بالشركة القومية للتشييد والتعمير، أن السبب الرئيسي من الدخول في تحالفات خارجية هو توفيرالتمويل اللازم لشركات المقاولات لإنجاز المشروعات في وقت زمني محدد لها في ظل تأخر جهات التعاقد في صرف المستحقات في الوقت المحدد.

 
ويشمل التعاون بين شركات المقاولات التابعة للقومية للتشييد والتعمير والشركات الأجنبية قيام الأولي بتنفيذ المشروعات من خلال معداتها فيما تقوم الشركات الأجنبية بتدبير التمويل اللازم لتنفيذ هذه المشروعات.

 
وأوضح »عبدالعظيم« أن شركة »مختار إبراهيم« وشركة »مصر لأعمال الأسمنت المسلح« وشركة »فيبرو« قامت بتأسيس تحالفات خارجية فيما يسعي باقي الشركات للتحالف مع أخري أجنبية بالسعودية وليبيا وقطر وعمان.

 
وأرجع مصدر مسئول بالشركة، المساهمة المصرية للمقاولات »العبد« اتجاه شركات المقاولات التابعة للشركة القومية للتشييد والتعمير للتحالف مع الشركات الأجنبية، إلي تقليص حجم أعمال هذه الشركات، وعدم وجود فرص استثمارية جديدة داخل السوق المصرية، الأمر الذي دفع العديد من هذه الشركات للبحث عن فرص جديدة للعمل بالخارج، مشيراً إلي تجربة »حسن علام« و»العبد« و»إيجيكو« و»مختار إبراهيم«.

 
وأضاف المصدر أن فرص شركات »القومية للتشييد« للتحالف مع شركات خاصة خلال الفترة المقبلة بعد إقرار قانون الشراكة تبدو ضعيفة جداً، نظراً لتفعيل شركات القطاع الخاص تكوين تحالفات مع شركات خاصة خارجياً، وأضاف أن »العبد« لم تسع للتحالف مع إحدي شركات المقاولات الخاصة انتظاراً لتحديد الشركات التي سيسمح لها بالمنافسة علي مشروعات البنية التحتية التي سوف تطرحها الحكومة مستقبلاً.

 
وأشار المصدر إلي سعي »العبد« للبحث عن تحالفات في الدول العربية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية بهدف تعويض الخسائر المتوقعة في الداخل، مشيراً إلي المراسلات الجارية بين »العبد« ومجموعة الأمير ترك بن عبدالرحمن آل سعود، بهدف التوصل إلي صيغة تحالف فيما بينهما لتنفيذ مشروعات البنية التحتية في المملكة العربية السعودية، موضحاً أن »العبد« تسعي للحصول علي التأهيل الفني من جانب المجموعة السعودية من خلال إرسال سيرة الشركة وحجم أعمالها وميزانيتها.

 
وعلي صعيد متصل كشف المصدر عن فشل مفاوضات »العبد« و»البيان القابضة السعودية« لتكوين شركة مشتركة لتنفيذ مشروعات البنية التحتية في المملكة السعودية مبرراً، ذلك بإصرار الشركة السعودية علي حرمان »العبد« من تملك نصيب عادل من حصة الشركة كان من المقرر إنشاؤها، حيث لم تتجاوز حصة »العبد« التي اقترحتها »البيان« في الشركة الجديدة سوي %1 في حين ترغب »البيان« في امتلاك حصة %99، الأمر الذي دفع الأولي للتوقف عن المفاوضات.

 
وكانت »المال« قد كشفت عن مفاوضات »العبد« و»البيان« السعودية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية لزيادة حجم أعمال الشركة.

 
وأضاف المصدر أن هدف »البيان« من التحالف لم يكن سوي محاولة للاستفادة من تصنيف »العبد« كفئة أولي بين شركات المقاولات، في الوقت الذي تسعي فيه الأخيرة للبحث عن تحالفات واتفاقات شراكة تسمح لها بتنفيذ مشروعات البنية التحتية، ومن ثم زيادة حجم أعمالها خاصة بعد تمرير قانون الشراكة المتوقع أن يحرم شركات المقاولات التابعة لـ»القومية للتشييد« من الجانب الأكبر من حجم أعمالها.

 
وعلي صعيد آخر، أشار المصدر إلي أن »العبد« تواجه بعد الصعوبات للحصول علي مشروعات البنية التحتية في ليبيا بسبب الروتين والضرائب والكفالات.

 

 
وكانت »المال« قد كشفت عن استعداد »العبد« لتنفيذ مشروع سكني في الجماهيرية الليبية يستهدف إنشاء 740 وحدة سكنية بتكلفة استثمارية 465 مليون جنيه، لكن الشركة تواجه عقبات في تخصيص الأراضي اللازمة لبدء تنفيذ المشروع خلال العام المالي الحالي، وقد أرجأت الشركة بدء تنفيذ الأعمال الأولية في المشروع السكني بسبب وجود مشاكل في استخراج تراخيص الأرض.

 
وتستهدف »العبد« تنفيذ مشروع للصرف الصحي بمدينة »ميسة« الليبية بتكلفة 200 مليون جنيه خلال العام المالي الحالي، ويستغرق التنفيذ عامين من بداية المشروع، وكانت »العبد« قد تحالفت مع »الدلتا« الليبية لتأسيس شركة مساهمة تعمل في قطاع المقاولات الليبية.

 
تأتي توسعات »العبد« الخارجية« وسط توقعات بتراجع إيرادات الشركة نهاية العام المالي الحالي إلي 550 مليون جنيه مقارنة بـ600 مليون جنيه إيرادات الشركة عن العام المالي الماضي، وفي ظل توجه جماعي لشركات »القومية للتشييد« للتوسع في الأسواق العربية والأفريقية.

 
من جانبه قال المهندس مصطفي فهمي، رئيس قطاع الفروع الخارجية بـ»حسن علام«، إن الشركة لا تبحث حالياً عن أي تحالفات لتنفيذ مشروعات البنية التحتية في الداخل أو الخارج نظراً لقدرة الشركة علي القيام بالأعمال التنفيذية الخاصة بأي مشروع بشكل منفرد،مشيراً في هذا الصدد إلي تقدم »حسن علام« منفردة بعروضها الفنية والمالية لتنفيذ أعمال التطوير الخاصة بمطار الغردقة الدولي بينما لم يقدم باقي الشركات المصرية عروضه بشكل منفرد ومن ثم تحالفات مع شركات أجنبية أخري.

 
وكان المهندس صفوان السلمي، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة القومية للتشييد، قد كشف في تصريح لـ»المال«، عن مفاوضات جارية بين »حسن علام« وشركتين بلجيكيتين للمنافسة علي تنفيذ الأعمال الخاصة بمحور روض الفرج، الذي طرحته الحكومة بنظام الشراكة مع القطاع الخاص وتقدمت له بالفعل 6 تحالفات عالمية ومحلية ليس من بينها »حسن علام«، الأمر الذي أرجعه رئيس قطاع الفروع الخارجية بالشركة بأن »حسن علام« تنتظر الإعلان عن التحالف الفائز بتنفيذ المشروع للدخول كمقاول من الباطن.

 
 وتصل التكلفة الاستثمارية لمشروع المحور إلي نحو 3.6 مليار جنيه، ويمتد لمسافة 30 كيلو متراً، بدءاً من نقطة الكيلو 39 علي طريق مصر الإسكندرية الصحراوي، مروراً بأعلي جزيرة الوراق، وانتهاء بالجانب الشرقي من كورنيش النيل وربطه بسكة الوايلي وطريق المعاهدة، ويتضمن أربعة مسارات مرورية واثنين للنقل الجماعي السطحي وطريقاً مقترحاً مستقبلياً لإنشاء خط سكك حديدية يربط بين الخط الثالث للمترو بشمال الجيزة وخط السكك الحديدية في 6 أكتوبر.
 
وتتفاوض شركة المقاولات المصرية »مختار إبراهيم« مع مجموعة من الشركات الأجنبية، بهدف تكوين تحالف معها، للمنافسة علي المشروعات الحكومية التي يتم طرحها للتنفيذ بنظام المشاركة مع الخاص.
 
كان مصدر مسئول بـ»مختار إبراهيم« قد كشف لـ»المال« عن سعي الشركة لتكوين تحالف مع شركة سعودية لتنفيذ مشروعات البنية في المملكة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة